المحتوى الرئيسى

مسؤول أمريكي: قدرات كتائب القذافي تضررت، وجمود المواجهات

04/12 09:17

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- لفت مسؤول أمريكي مطلع إلى أنه بعد أسابيع من حملة التحالف الجوية ورغم تدمير معظم القدرات العسكرية للعقيد الليبي، معمر القذافي، إلا أن المواجهات العسكرية القائمة ضد "الثوار" بلغت طريق مسدود وأن مرحلة الجمود هذه قد تستمر لبعض الوقت.وذكر المصدر، المطلع على آخر التقييمات العسكرية، إن ثلث المدرعات التابعة للجيش الليبي بجانب معظم مواقع الدفاعات الجوية الثابتة وأسراب الطائرات المقاتلة دمرت خلال عمليات القصف الجوي، التي قادتها الولايات المتحدة في مستهلها.وأشار المسؤول الأمريكي، الذي رفض كشف هويته بسبب الطبيعة الحساسة للمعلومات، إلى أن موقف واشنطن و"الناتو" الحالي إزاء الوضع الراهن هو ضرورة بقاء الطرفان في مواقعهما الثابتة.. "الثوار" بالقرب من "أجدابيا" والكتائب الموالية للقذافي بقرب "البريقة."ونوه قائلاً: "أيا من الطرفين لا يملك الموارد اللازمة للتحرك".ويفتقر "الثوار" إلى التجهيزات البشرية والعسكرية والعتاد لتحقيق تقدم كبير، وفي حين تواصل كتائب القذافي هجماتها، تحديداً في "مصراتة" إلا أنهم يعانون كذلك من نقصاً حاداً في الإمدادات من ذخيرة وأسلحة ووقود، بعدما قطعت ضربات الناتو الجوية خطوط الإمداد، وفق المصدر الذي قال إن أي تحرك رئيسي لتلك الوحدات يجعلها هدف لطائرات التحالف.وشرح فشل الحلف في التحرك عسكرياً لحماية المدنيين ممن يتعرضون للقتل على أيدي كتائب القذافي، بأن تلك القوات وعتادها العسكري اختلط بالمدنيين في المدينة الأمر الذي استحال معه توجيه ضربات جوية لهم.وتعتقد الولايات المتحدة و"الناتو" بأنه مازال بترسانة كتائب القذافي 15 ألف صاروخ مضاد للطائرات يطلق من الكتف، وهو ما قيد استخدام القاذفات من طراز ، AC-130 في أماكن مثل "مصراتة، لأنها تحلق على علو منخفض وببطء لتسديد ضربات دقيقة، ما يجعلها أهدافاً سهلة، بحسب ما ذكر المسؤول.كما أثرت الهجمات الجوية أيضا وسائل الاتصالات وشلت قدرات التخاطب بين القيادة والوحدات القتالية في الميدان، لكن لا تزال بعض أجهزة الاتصال في المدارس والمساجد تعمل، إلا أن المصدر ذكر أنه من الصعوبة للغاية استهدافها بالقصف.وعلى الصعيد السياسي، قال مسؤول أمريكي بارز آخر مطلع على الاتصالات بين واشنطن والمعارضة الليبية، إن قيادات "الثوار" صادقة وجادة في هدفها المتمثل في الإطاحة بالقذافي، إلا أنهم يفتقرون التنظيم اللازم من جهة وخطة واضحة من جهة أخرى.وصرح بأن "قوات المتمردين وقدراتهم "لا تزال غامضة بعض الشيء".. فمواردهم محدودة وإستراتيجياتهم وتكتيكاتهم من الصعب فهمها."وفيما لا يزال "الثوار" يتمسكون بـ"أجدابيا" شكك المسوؤل الرفيع في قدرتهم على تحقيق المزيد من المكاسب بالتقدم نحو العاصمة طرابلس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل