المحتوى الرئيسى

نشطاء: العلاقات وطريقة التفكير مفتاح السعادة

04/12 07:49

لندن (رويترز) - اذا كنت تنشد السعادة فعليك ان تفكر بطريقة ايجابية وان تهجر لبعض الوقت هاتفك المحمول... هذه هي نصيحة حركة عالمية جديدة من أجل السعادة تضم في عضويتها الدالاي لاما الزعيم الروحي للتبت. وتقول حركة العمل من أجل السعادة التي تأسست العام الماضي ومن المقرر أن يتم اطلاقها رسميا في لندن يوم الثلاثاء انها ترفض الفردية والسعي وراء الثروة المادية وتقدم نصائح عملية بديلة من اجل حياة اكثر سعادة. وتلقى الحركة التي شارك في تأسيسها ريتشارد لايارد أستاذ الاقتصاد في كلية لندن لعلم الاقتصاد -وهو خبير في السعادة- الدعم من أكثر من 4500 عضو من 68 دولة. ودعما لحجتها قالت الجماعة ان دراسات استقصائية عن البريطانيين والامريكيين أظهرت ان سعادتهم الان ليست أكبر مما كانت في الخمسينيات على الرغم من التقدم الاقتصادي الكبير. واضافت قائلة في بيان "العامل الرئيسي الخارجي الذي يؤثر على سعادة الاشخاص هو نوعية علاقاتهم في المنزل وفي العمل وفي المجتمع. والعامل الرئيسي الداخلي هو قدراتهم الذهنية." وتشمل توصيات الجماعة بشأن كيفية البقاء في حالة معنوية مرتفعة المشورة لمساعدة الاخرين وممارسة التمارين الرياضية والسعي لتحقيق أهداف ونصائح أقل وضوحا مثل التأمل والاستغناء لبعض الوقت عن الهاتف المحمول والانترنت. وباتت الحكومات أكثر اهتماما بتقييم الرفاهية الوطنية باستخدام بيانات خارج التدابير الاقتصادية التقليدية للمساعدة في تشكيل السياسة. وستبدأ بريطانيا قريبا في طرح اسئلة جديدة في استطلاعاتها المنتظمة لرأي الاسر للتعرف على مدى رضا الناس عن حياتهم. وطلبت فرنسا من جوزيف ستيجليتز -الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد وكبير الخبراء الاقتصاديين السابق بالبنك الدولي- ومن مجموعة من الخبراء الدوليين ايجاد طرق جديدة لقياس التقدم الاقتصادي مع مراعاة الرفاهة الاجتماعية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل