المحتوى الرئيسى

بالضمير المستتر (14): لا داعي لمشاهدة كلاسيكو البيرنابيو

04/12 02:33

لست عازماً على مقاطعة الكلاسيكو المقبل في البيرنابيو ضمن الجولة الثانية و الثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم لكنني أدرك تماماً أنها ستكون مباراةً أقل أهمية من تلك التي ستجمع بين أتلتيكو مدريد و إسبانيول اللذان يتصارعان للحصول على مركز مؤهل إلى الدوري الأوروبي لكرة القدم.اللقب قد حُسم بشكل كبير و مدرب ريال مدريد جوزيه مورينيو يدرك تماماً "صعوبة" تراجع أداء و نتائج برشلونة لذلك بات تفكيره منصباً على إيجاد "حل فعال" لإيقافه في الكأس و دوري أبطال أوروبا و ليست لديه نية لمنافسة البلاوجرانا على الليجا لأن ذلك ضرب من الجنون و مغامرة "خاسرة" إلى أبعد الحدود.مباراة السبت المقبل التي ستقام على ملعب سانتياجو بيرنابيو ستكون أشبه بمباراة "إعدادية" لكن بنكهة الكلاسيكو و العداوة الأزلية بين ريال مدريد و برشلونة. أنا لا أقول بأنها ستكون مباراة مملة أو خالية من الأهداف و الإثارة و الندية بين الفريقين، لكن ما أسعى لقوله أنها لن تحظى بأية أهمية كما كان يترقب الجميع على الأقل قبل مباراة سبورتينج خيخون التي انهزم فيها ريال مدريد و ودع على إثرها المنافسة على اللقب بالنظر إلى أن مشوار برشلونة فيما تبقى من الدوري سهل و من الصعب "أساساً" تعرضه لخيبات الآمل في ظل أدائه الكبير منذ بداية الموسم الحالي.مورينيو و في مباراة الجولة الماضية أمام أتلتيك بلباو، أثبت للجميع أنه سيسخر "حنكته و ذكاءه" لرد الإعتبار لنفسه و لريال مدريد أمام القوة الخارقة لبرشلونة.. فالأهم بالنسبة إليه الفوز و حصد الألقاب و ترك برشلونة في الهامش ينذب حظه و ليس الإنتقام كما يعتقد الكثيرون.البرتغالي يجيد تماماً "الركض في الأمتار الأخيرة" و قد أبان عن ذلك مع إنتر ميلان في الموسم الماضي و ليس هناك سبب يمنعه من تكرار ذلك و أكثر مع ريال مدريد الذي يتوفر على إمكانيات أكبر و أكثر فاعلية من تلك التي سخّرها النيراتزوري للسبيشل وان.إشراكه لمواطنه كليبر بيبي كلاعب ارتكاز في خط الوسط على سبيل المثال كان علامة واضحة على أن مورينيو يفكر في "مفاجأة" برشلونة بخطة و تكتيك جديد يحد من خطورة ليونيل ميسي و يجعل تشافي و إنييستا ضائعين في خط الوسط و لعل ما يرمي إليه البرتغالي من ذلك، شنّ حرب "نفسية" على البلاوجرانا على أرضية الملعب و جعل "المشكلجي" بيبي يثير لاعبي برشلونة و هو الذي يمتاز في "عز أيامه" بالتحدي و الشجاعة في مواجهة خصومه.أضف إلى ذلك أن مورينيو جهّز كامل ترسانته للحفاظ على أوراقه الرابحة "ناضجةً" ليكون بذلك قادراً على استخدامها في الوقت المناسب حسب الظروف و تقلبات الكلاسيكو الذي تارةً يكون فيها المدريدي في الحضيض و تارةً يكون فيها في قمة الهمالايا يهلل بفرحة و بشاشة "أنا مدريدي".يبدو لي -حسب وجهة نظري- أن مورينيو يسير الآن في الطريق الصحيح لمنازلة برشلونة باللكمات و الضربات القاضية "وجهاً لوجه" و سلاحه الأول و الفتاك كما سبق لي الذكر شنّ حرب نفسية على لاعبي برشلونة و إثارتهم إستعداداً لمباراة الكلاسيكو الأخرى في نهائي كأس ملك إسبانيا منتصف الأسبوع المقبل على استاد المستايا.لا ننسى أن صراع ريال مدريد "مورينيو" و برشلونة "جوارديولا" سيتواصل و سيتقابلان حتى في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا و هي الحاسمة ، فترقبوا أن تكون أكثر إثارة من أي مباريات أخرى.. و إلى هذا الحد، فإن كلاسيكو البيرنابيو السبت المقبل لن يكون ذا أهمية لا من هذا الفريق و لا من ذاك لأن التفكير فيه و التركيز عليه يعد مضيعة للوقت و الجهد و مغامرة لا ربح فيها... فما رأيك أنت عزيزي القارئ ؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل