المحتوى الرئيسى

البرازيلي تفاريس: أحترم الشباب.. ولكن جماهيرية الهلال أكبر

04/12 00:20

دبي - العربية.نت بعدما تألق مع نادي الهلال السعودي طيلة 4 مواسم مضت، يواصل المدافع البرازيلي الصلب مارسيلو تفاريس تألقه مع ناديه الحالي الشباب الذي وقع له قبل انطلاق الموسم الحالي (مايو/ أيار 2010). تفاريس البالغ من العمر 30 عاماً، فتح قلبه لبرنامج "في المرمى" الاثنين 11-04-2011 وتحدث مع الزميل فهد الشهري عن سعادته بالعيش في المملكة، كما تحدث عن تجربته السابقة مع الهلال والفرق بينها وبين الحالية في الشباب، إضافةً إلى تجربته مع الريان القطري. "تعرفت على زوجتي في الرياض" - كيف تقضي حياتك في السعودية؟ أنا سعيد بالحياة هنا في السعودية.. الناس هنا طيبون وقد كسبت أصدقاء سعوديين وعرباً كُثر لن أنساهم أبداً وهم في قلبي وسأتذكرهم حتى بعد نهاية مشواري الكروي، ويكفيني من الرياض أنني تعرفت إلى زوجتي هنا وتزوجنا ونعيش حياة سعيدة آمنة. - كيف تقضي يومك؟ أجمل أوقاتي أقضيها داخل المنزل، أحب مشاهدة الأفلام الجديدة، ومتابعة كل جديد على الإنترنت. أمارس الرياضة الخفيفة داخل المجمع السكني الذي أقطنه برفقة زوجتي مثل التنس الأرضي والاسكواش، وأخرج أحياناً للعشاء مع زوجتي في مطاعم الرياض، لكنني "بيتوتي" بشكل عام. - كيف هي علاقتك بالطعام السعودي واللغة العربية؟ أعشق الطعام السعودي فهو يتميز بالتنوع تماماً كالطعام البرازيلي، أحب الرز كثيراً مع اللحم أو الدجاج وأحرص على تناوله باستمرار.. منذ قدومي للسعودية وأنا في معاناة دائمة مع زيادة الوزن وهذا أمر ملاحظ. أما اللغة العربية فقد تعلمت بعض المفردات من زوجتي التي حفظتها عن طريق صديقاتها السعوديات. - ما الفرق بين الحياة في كل من البرازيل والسعودية وقطر؟ في البرازيل مقدار الحرية الاجتماعية أكبر في كل المجالات، وأذكر على سبيل المثال أنه في فصل الصيف لك الحرية فيما ترتدي، فباستطاعتك أن تخرج للشارع وأنت ترتدي "شورت" من دون "تي شيرت"، وأيضاً توفر المشروبات الخاصة في موسم الحر الشديد في البرازيل. هنا في السعودية الالتزام واضح في كل شيء، وهذا أمر جيد يساعد على نجاح أي لاعب بطبق الاحتراف سواء في السعودية أو قطر. "سامي ساعدني كثيراً" - ما هي طقوسك أثناء المباريات، ومن أقرب اللاعبين إليك؟ في يوم المباريات أحب أن أتحدث كثيراً مع اللاعبين ونتبادل التوجيهات والنصائح والتحليل والحديث عن الفريق المنافس وذلك بحكم موقعي كوسط مدافع، وبالنسبة لأقرب اللاعبين السعوديين إلى قلبي سأظلم نفسي لو ذكرت لك أحداً دون الآخر؛ لأنهم كثيرون من الهلال والشباب، ولكن لابد أن أذكر صديقي سامي الجابر الذي وقف معي كثيراً لأنني في بداية قدومي للرياض لم أكن أجيد الإنكليزية وسامي يتحدث البرتغالية، وقد ساعدني كثيراً في التأقلم كلاعب وفي التأقلم في حياتي الخاصة بالسعودية. - لماذا تركت السعودية ثم عدت مجدداً؟ في نهاية فترتي الأولى مع الهلال كان النادي يمر باضطرابات رئاسية في فترة الأمير محمد بن فيصل ولم يفاوضني أي شخص للبقاء، ووصلني عرض من نادي الريان القطري وكان مغرياً جداً فلم أتردد في القبول به فوراً. عدت للشباب مجدداً لأنهم كانوا جادين في التعاقد معي إضافة إلى حبي لطريقة لعب الشباب أثناء وجودي في الهلال. أيضاً المعلومات التي نقلها لي مواطني كماتشو عن المعاملة الجيدة في النادي كان لها تأثير كبير في قبولي للعرض الشبابي. - ما هو رأيك في التجربتين اللتين خضتهما في السعودية وقطر؟ وكيف ترى الفرق؟ الفرق بين الكرة في السعودية وقطر واضح جداً لعدة عوامل لعل أهمها عدد السكان واتساع المساحة الجغرافية، كما أن الحضور الجماهيري في السعودية يعتبر علامة فارقة. تربطني علاقة جيدة بالحكام ولكن أخطاء الحكم المحلي لا تغتفر وتضخم كثيراً. "جماهيرية الهلال" - مثلت الهلال والشباب.. ما الفرق؟ أحترم كل من عملت معهم في الهلال والشباب، بصراحة الجماهير في الهلال أكبر وبشكل جلي، وهذا ما كان يمثل ضغطاً عليّ، ولكني لا أشعر به في الشباب حالياً، التعصب الجماهيري موجود هنا وأشاهده حتى أثناء تجوالي في الشوارع وهذا هو حال كرة القدم. - في نهاية الموسم هل ستغادر الشباب؟ وهل ستعود لفريق سعودي آخر؟ بقي في عقدي مع الشباب عام آخر وأنا أحترم ذلك، رغبتي أنا وعائلتي هي الاستمرار في السعودية والقرار لنادي الشباب، إذا ما غادرت الشباب ووصلني عرض جيد من ناد سعودي فلن أتردد في الحضور والبحث عن إنجاز جديد. كما تحدثت زوجة اللاعب (مدام لوسي) عن رأيها في الكرة واللاعبين السعوديين، وذكرت أن الكرة جميلة وتشبه الدوري الفرنسي، وأضافت: "يعجبني في الهلال ياسر القحطاني ومحمد الشلهوب وسامي الجابر، وفي الشباب كماتشو وعبدالله شهيل وعبده وأحمد عطيف". كما أجاب تفاريس عن سؤال زوجته عمّا استفاده من حياته في السعودية ولن ينساه بقية حياته، فأجاب: "اكتسبت أشياءً كثيرة في شتى المجالات الرياضية والاجتماعية، ولكن الشيء الوحيد الذي لن أنساه وأكبر هدية تلقيتها هي أنني تعرفت إليك هنا وتزوجنا في الرياض وأصبحت الشيء الأجمل في حياتي".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل