المحتوى الرئيسى

هل اصبح المشير طنطاوي عبئا على ثورة يناير ؟ بقلم:طلال معروف نجم

04/12 19:22

هل اصبح المشير طنطاوي عبئا على ثورة يناير ؟ بقلم / طلال معروف نجم يذكرني المشير محمد حسين طنطاوي باللواء الراحل محمد نجيب , فكما كان اللواء نجيب طيبا وودودا ومخلصا لثورة الضباط الاحرار 23 يوليو العظيمة, الا أنه لم يستطع المسيرة مع طموحات الضباط الشباب . وخاصة بطل الثورة ومخططها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر. لأنه كان ضابطا كبير الرتبة وملتصقا برموز العهد الملكي . وهذا ما وجدته بالمشير طنطاوي رئيس المجلس العسكري . ولا يختلف أثنان على ان طنطاوي عسكري مخلص لعسكريته ولمصر. الا أن عدم قدرته على هضم ثورة شبابية عارمة مثل ثورة 25 يناير, يعود للأسباب التالية : 1/ أن المشير طنطاوي يحمل اعلى رتبة عسكرية اليوم في مصر, وهذا مايجعله لا يستوعب مطالب شباب . 2 / أن من عينه رئيسا للمجلس هو الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك . 3 / لم يقم هو بالثورة بل أقحم على قيادة وتوجيه ثورة. أذن .. لايد له بها البتة. 4 / كبار السن نادرا ما ينتفضوا لأنتفاضات الشباب . وهذا ما جعل الفريق الدكتور أحمد شفيق أن يودع رئاسة الوزارة بسرعة . بالرغم من وطنيته ومهنيته التي يثنى عليها من قبل من عملوا الى جانبه. الا ان هذا هو حال الاختلاف بين الاجيال . بدليل لم يجرؤ ان يسمي حركة 25 يناير بالثورة البتة. 5 / المشير طنطاوي صورة مكررة من اللواء الراحل الطيب السيرة محمد نجيب. سيترك طنطاوي ذكرى حسنة هو الاخر يوم ان يودع المجلس بالسرعة الممكنة . بدلا من ان يصطدم مع الثوار الشباب . ارجو ان لايعيد تجربة الصدام بين اللواء نجيب وابطال ثورة يوليو المجيدة. فهو ضيف على ثورة يناير . بل ضيف فرضه الرئيس المخلوع مبارك . كان يأمل مبارك أن يكون طنطاوي صوته المؤقت في القاهرة , ريثما يعود ثانية الى القصر الجمهوري. ونسي مبارك ان الايام لاتعود الى الوراء . خاصة عندما يصنع الشعب ثورة . وليست بالثورة المألوفة للبشرية . ربما تبز هذه الثورة حتى الثورة الفرنسية الرائدة في كل مفاهيمها . فالثورة تسمى ثورة لو جاءت على ما سبقها من نظام بمسحه بالكامل . وثورة 25 يناير مازالت تقاد من وجوه نصبها الرئيس المخلوع . وهذا أمر ليس بالمقبول ويرفضه شباب الثورة . ومن حقهم ان يرفضوا هذا النهج رفضا قاطعا. والثورة لاتأتي بالمنجزات مفردة مفردة . بل تقلب كل شيئ سابق. لتعيده الى الطريق الصحيح بما يخدم اوسع جماهير الشعب أنذاك. تحية اكبار واعتزاز الى شباب ثورة يناير البطلة . ونصيحة اوجهها لكم يا شباب الثورة .. حاولو أن تعثروا على زعيم قائد من طراز عبد الناصر . ستجدونه بينكم بالتأكيد . فعبد الناصريوم ان قاد الثورة, كان ضابطا شابا في مطلع عقد الثلاثين من العمر, وأستطاع أن ينفذ الى قلوب رفاقه . ولعل الثورة التي قادها تكاد ان تكون الثورة الوحيدة التي لم تأكل أبنائها. بدليل من هم مازال على قيد الحياة . ومن مات موتا طبيعيا . ومن انزوى بكامل ارادته عن الحياة السياسية . القاهرة talalmn@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل