المحتوى الرئيسى

العراق يحقق في ارقام الضحايا اعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية

04/12 18:21

بغداد (رويترز) - شككت السلطات العراقية يوم الثلاثاء بصدقية اعداد القتلى الذين سقطوا يوم الجمعة على أيدي القوات العراقية والتي اعلنتها منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة والتي تتخذ من الاراضي العراقية مقرا لها. وقالت السلطات العراقية ان بعض القتلى قد يكونون قتلوا قبل وقوع الحادثة.وكانت اشتباكات قد وقعت يوم الجمعة بعد قيام قوات عسكرية عراقية باقتحام معسكر اشرف التابع لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة للنظام الايراني وقيام سكان المخيم بمحاولة منع هذه القوات من الدخول.وقالت السلطات العراقية ان ثلاثة اشخاص من سكان المخيم قتلوا وان خمسة من افراد القوات العراقية اصيبوا لكن مصادر طبية من مستشفى مدينة بعقوبة عاصمة ديالى وهو المستشفى الذي نقل الضحايا اليه قالت ان عشر جثث وصلت الى المستشفى مع اربعين اخرين اصيبوا بجروح. وقالت المصادر الطبية في المستشفى ان القتلى قتلوا نتيجة اطلاق النار عليهم.لكن المنظمة قالت في بيان لها يوم الاثنين ان عدد القتلى نتيجة الحادثة وصل الى 34 قتيلا وان المئات اصيبوا بجروح. ووصفت المنظمة العملية بانها "عمل اجرامي".وشكك محمد العسكري الناطق الرسمي لوزارة الدفاع العراقية يوم الثلاثاء بصدقية اعداد الضحايا الذي اعلنته المنظمة ولمح العسكري الى احتمال وجود "عملية مدبرة معدة مسبقا" او ان "الحادثة مفتعلة".ورغم اصرار العسكري على ان عدد الذين قتلوا في الحادثة هو ثلاثة فقط وانهم قتلوا نتيجة اصطدام السيارات العسكرية العراقية بهم ساعة اقتحام المعسكر الا انه قال ان هناك ما يشير الى ان عددا من الذين قتلوا ممن تتحدث عنهم المنظمة "قتلوا بطريقة محترفة نتيجة اطلاق النار عليهم في اماكن محددة مثل الراس والصدر والقلب".وأضاف "وهذا ما يجعلنا (نعتقد) أن هناك عمليات مدبرة وانهم قد يكونون قتلوا من قبل عناصر أطلقت النار عليهم من داخل المعسكر".وبرر العسكري قوله بان "معلومات استخباراتية توفرت للسلطات العراقية تشير الى ان عددا من افراد المنظمة حاولوا منذ فترة الخروج من المعسكر لكنهم منعوا من قبل بعض المسؤولين عن المعسكر بشتى الوسائل".وقال "وهذا مادفع الحكومة العراقية الى فتح تحقيق عالي المستوى لمعرفة الملابسات الحقيقية لما حصل يوم الجمعة".وأضاف أن اللجنة التحقيقية ستقوم بالتدقيق "أولا باعداد القتلى بشكل حقيقي ثم ملابسات القتل وتاريخ الوفاة هل هي قديمة واستغلت حادثة الجمعة حتى يكون هناك تصعيد اعلامي وسياسي وتأخذ المسألة أبعادها بشكل واسع.. أم أنها فعلا حدثت يوم الجمعة."ومضى يقول " وهذا ما لا نتوقعه".ويقع معسكر اشرف في محافظة ديالى على بعد 65 كيلومترا شمالي محافظة بغداد. وفي المعسكر حاليا مايقارب 3500 شخص.وكان الرئيس العراقي السابق صدام حسين قد منح المنظمة في ثمانينيات القرن الماضي وابان الحرب العراقية الايرانية المأوى لكنهم صاروا فيما بعد عبئا على الحكومة الحالية في بغداد التي تحتفظ بعلاقات جيدة مع طهران وتريد التخلص منهم.وكانت الحكومة العراقية قد اعلنت يوم الاثنين انها قررت اتباع كل السبل بما فيها القانونية والدبلوماسية لاخراج منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة للنظام الايراني من أراضيها بموعد أقصاه نهاية العام الحالي.ورغم ان المنظمة سلمت سلاحها الى الجيش الامريكي بعد الغزو الامريكي للعراق في العام 2003 الا ان مصيرها يبقى امرا معلقا حتى اللحظة وخاصة بعد قيام الجيش الامريكي بتسليم المعسكر الى السلطات العراقية في العام 2009 بعد توقيع الاتفاقية الامنية بين العراق وامريكا.وتصنف طهران وبغداد وواشنطن المنظمة على انها منظمة ارهابية.وكانت وزارة الدفاع العراقية قد دافعت يوم السبت عن موقفها في استخدام العنف مع اعضاء المنظمة الذين يسكنون المعسكر. وقال الفريق علي غيدان قائد القوات البرية العراقية للصحفيين الذين وجهت لهم الدعوة لزيارة مكان الحادثة ان سكان المعسكر هم الذين استفزوا القوات العراقية لقتالهم بعد ان حاولت القوات العراقية استعادة اراض من المعسكر واعادتها للفلاحين الذين يملكونها.ولم يسمح للصحفيين الذين زاوا المعسكر بالحديث الى افراد المنظمة من سكنة المعسكر لكن افرادا من المنظمة الذين تجمعوا في المعسكر وخلف اسوار حديدية هتفوا ضد العملية التي نفذت ضدهم وطلبوا من الصحفيين في لافتات كتبوها بالانجليزية "قفوا هنا ودعونا نحكي لكم بامر الجرائم".وعبرت الادارة الامريكية عن قلقها ازاء الوضع في المعسكر وأدانت اراقة الدماء. ودعا وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس خلال زيارة خاطفة للعراق قبل يومين الحكومة العراقية ضبط النفس.وطلبت الادارة من الحكومة العراقية السماح لبعثة الامم المتحدة في العراق بزيارة المعسكر ومعاينة الموقف في وقت دعت فيه منظمة العفو الدولية الى فتح تحقيق مستقل حول الحادث.وقال الجيش الامريكي يوم الثلاثاء ان الحكومة العراقية وافقت على دخول فريق طبي تابع للجيش الامريكي الى المعسكر لتقديم المساعدة الطبية.من وليد ابراهيم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل