المحتوى الرئيسى

الصانع: إسرائيل دولة نازية وعنصرية وقوانينها لن ترهب فلسطينيي الداخل

04/12 11:19

- رام الله– أ. ش. أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  وصف النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي رئيس الحزب الديمقراطي العربي، طلب الصانع، إسرائيل بالدولة النازية والعنصرية، مؤكدا أن قوانينها لن ترهب فلسطينيي الداخل.جاء ذلك خلال محاضرة سياسية ألقاها النائب العربي في الكنيست، طلب الصانع، لطلبة الجامعة الأمريكية في محافظة جنين شمال الضفة الغربية حول آخر التطورات الراهنة.وقال الصانع: "إن قوانين ألمانيا النازية تقر اليوم وبأغلبية في إسرائيل كقانون منع إحياء يوم النكبة وشطبه من المناهج التعليمية"، مشيرا إلى أنها دولة عنصرية تعمل على إقامة المدن الخاصة باليهود كمدن السكان البيض التي أنشئت في جنوب إفريقيا في عصر "الأبارتهايد" وهذه القوانين لن ترهب فلسطينيي الداخل ومصيرها مزبلة التاريخ".وأوضح أنه في يوم النكبة ارتكبت إسرائيل جرائم الحرب المتمثلة بقتل الأطفال والنساء وهدم البيوت على أهلها وتهجير مئات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدا أنه سيأتي اليوم الذي تحاسب فيه إسرائيل على هذه الجرائم في المحافل الدولية، لأن جرائم الحرب لا تنتهي بالتقادم.وأشار إلى أن "قادة إسرائيل واهمون إذا اعتبروا أننا سننسى مأساتنا فهي راسخة في ذاكرة أبنائنا وبناتنا، لأنها تمثل بالنسبة لنا عقيدة تنتقل من جيل إلى جيل".ولفت إلى أن الحركة الصهيونية تعمل ليل نهار على محاربة التعليم والثقافة الفلسطينية، لأنها تسعى إلى ترسيخ التجهيل، وتستخدم المناهج التعليمية لتحقيق أهداف صهيونية، مشيرا إلى أن إسرائيل تثبت يوميا أنها دولة عنصرية عندما يتعلق الأمر بالسكان العرب الأصليين، وأنها دولة ديمقراطية عندما يتعلق الأمر باليهود.وأكد الصانع أن وزير التعليم الإسرائيلي أدخل إلى مناهج التعليم قضية 13 يهوديا أعدموا أيام الانتداب البريطاني، كونهم أبطالا خدموا القضية اليهودية، وفي المقابل عمل على إخراج يوم النكبة والرواية الفلسطينية من مناهج التعليم.وحيا الصانع أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة على صمودهم في وجه الحصار الظالم المفروض عليهم منذ أربع سنوات، وقال: "إن إرادة أبناء الشعب الفلسطيني في غزة أقوى من الحصار الظالم والهمجي، وسيأتي اليوم الذي تلاحق فيه آلام وعذابات أطفال ونساء غزة إسرائيل في كل المحافل الدولية، ولن يأتي اليوم الذي تصحو فيه إسرائيل لتجد غزة قد ابتلعها البحر كما قال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، فهذا البحر سيبتلع قادة إسرائيل العنصريين أمثال أفيدجور ليبرمان وزير الخارجية الإسرائيلي".ودعا إلى إنهاء حالة الانقسام فورا، وتحقيق الوحدة الوطنية، وتغليب المصالح الفلسطينية العليا على المصالح الحزبية، من أجل التفرغ لمقاومة الاحتلال الذي يصادر الأرض ويهود القدس يوميا.كما أكد أن "قضية الشعب الفلسطيني أكبر من كل الفصائل والتنظيمات، وأن الشعب الفلسطيني لن يصمت طويلا، ولن يتسامح مع كل من يحاول تغيير مسار قضيته المركزية"، مشيرا إلى أنه يجب العودة إلى الوحدة الوطنية فورا وقبل فوات الأوان.وقدم النائب العربي بالكنيست الإسرائيلي تحية إلى الثورات العربية، معتبرا أنها انتصار لإرادة الشعوب التي لا ترضى إلا بالحرية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل