المحتوى الرئيسى

في صورة تعبيرية.. القبض على الرئيس الإيفواري

04/11 23:30

كتب – مصطفى علي: يبدو أن الصور التعبيرية قد وصلت اخيرا إلى كوت ديفوار، حيث انتشرت صورة الرئيس المنتهية ولايته لوران جباجبو وهو مقبوض عليه بطريقة مهينة من قبل قوات الحسن واترا الرئيس الفائز في الانتخابات الاخيرة، والتي لم يعترف بها الرئيس المهزوم، رافضا التنحي عن السلطة، ليدخل البلاد في صراعات بين قواته وقوات واترا، تلك الصراعات التي وصفت مؤخرا بالطائفية.لكن الصورة في حقيقة الأمر هي ليست لجباجبو، بل صورة لرجل افريقي آخر، حسبما أظهرت صور اليوم التركيب والفبركة التي تمت على الصورة الاصلية، لتستبدل وجه المقبوض عليه الأصلي، بوجه جباجبو، فيظهر مسحوبا من ياقة قميصه، من قبل جندي إيفواري، ليكتمل مشهد الإهانة التي اشارت لها وزيرة الخارجية الأمريكية اليوم.حيث قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اليوم، لتصرح في مؤتمر صحفي "ان القبض على رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران جباجبو يبعث باشارة الى الطغاة في كل مكان بانهم لا يستطيعون تجاهل نتائج انتخابات حرة ونزيهة وانه ستكون هناك عواقب اذا تمسكوا بالسلطة".لكن أية عواقب قصدتها الوزيرة الأمريكية، هل القبض عليه، أم الطريقة التي اظهرتها التي انتشرت كالنار في الهشيم على شبكات التواصل الاجتماعي، غير أنها لم تكن المعلومة الوحيدة المغلوطة، التي قدمتها وسائل الإعلام، فقد نشرت وكالات فرنسية وعالمية اليوم خبر القبض على جبابجو ناسبة الفضل إلى القوات الفرنسية الخاصة، والتي سلمته بدورها إلى المعارضة الايفوارية، كما جاء على لسان السفير الفرنسي جاك مارك سيمون.في حين أن الخارجية الفرنسية خرجت في وقت لاحق، ببيان تفيد فيه أن القوات الخاصة الفرنسية، قد قامت بمحاصرة المجمع السكني الذي كان متواجدا فيه جباجبو هو وزوجته وابنه، بينما قامت القوات التابعة لوتارا القبض عليه.يذكر أن رفض جباجبو لتخليه عن السلطة، أو أية وساطة افريقية أو دولية، أدى صدام مسلح بين قوات موالية له، وقوات تابعة لوتارا، وقوات اجنبية، أدى إلى قتل ألف شخص، وتشريد مليونا من المواطنون الإيفواريين،  حسبما ذكرت وسائل إعلامية.اقرأ أيضا:شاهدان: هجوم فرنسي على مقر جباجبو في ساحل العاج

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل