المحتوى الرئيسى

تظاهرة ميليشيا المهدي أنذار بتخريب "جمع " الشباب العراقي بقلم:طلال معروف نجم

04/11 22:34

تظاهرة ميليشيا المهدي أنذار بتخريب "جمع " الشباب العراقي بقلم / طلال معروف نجم منذ صولة الفرسان التي من خلالها أدب نوري المالكي ميليشيا المهدي , أدركت ايران أن نوري هو " الكرزاي " الذي لايدانيه أمير من أمراء الطوائف , الذي يستطيع أن يبسط سيطرته عليهم . كما أدركت ايران ايضا أن مقتدى الصدر لم يعد له ثقل في الشارع العراقي , اللهم الا على المغيبين واللصوص والجياع والمتعبين والضالين , الذين يشكلون عماد ميلشيته . فرأت أستخدامه أستخداما "عقلانيا" , هو بترهيب الشارع العراقي في الوقت والزمان المناسبين . فأول استخدام له يوم أن طلبت منه أن يدعم نوري لولاية ثانية. بعد أن لاح بالافق ان نوري على وشك أن يفقد توازنه. وبنفسه مقتدى اعترف بذلك يوم أن أفصح عن ضغوط مسيطرة عليه لدعم نوري. اليوم .. بعد أن راحت " جمع " التظاهرات التي أججها شباب عراقي عبر مواقع التواصل الاجتماعي . وتبنى دعمها بشكل ظاهرأقلق نوري موقع "كتابات " الالكتروني. ولما كان نوري لا يملك جماهيرا يوظفها في تظاهرات مضادة , كما يملكها باقي حكام العرب , بسبب ان جماهير حزبه "الدعوي" أنغمس أيما أنغماس في الترف وممارسة اعلى مراحل البرجوازية . فكان لابد أن يستنجد بالراعي الايراني , ليدفع بمقتدى وميليشيته الى أقامة تظاهرة كبيرة يوم 9 نيسان , وهو يوم سجل في تاريخ السواد العراقي . وبواسطة هذا التاريخ يستطيع مقتدى وشيوخه ان يوظفوا جماهير ميلشيتهم توظيفا "دراماتيكيا". فتاريخ الغزو الامريكي لحاضرة الدنيا بغداد يدمي كل قلوب الشرفاء من العراقيين والعرب. وهو توقيت يحقق أغراض التظاهرة ولاشك. ألا أن الذي فضح مقتدى الصدر في هذا اليوم , ان خلت هتافات وشعارات المغيبين من كل مطلب شعبي . لعل في مقدمتها مطالب الفساد والبطاقة التموينية واطلاق السجناء الابرياء ومحاربة البطالة . ترى هل من المعقول ان كل هذه الجماهير التي احتشدت , وهي جلها من مناطق بغدادية فقيرة مثل مدينة الثورة وأحياء الشعلة والبياع , جماهير شبعانة ومترفة لا بطالة بينها ولا سجين لها في سجون الحكومة والبطاقة التموينية مزدحمة بالفقرات الاساسية ؟ . ألا يعني لكل ثاقب بصيرة يعرف بأنها لاتخرج عن كونها جماهير بسيطة, مازالت مهووسة بالغيبيات وبشخصية مقتدى وجذوره العائلية؟ . لماذا لم يستطع أمير ميليشية "بدر" أن يوظف مثل هذا الحشد من الجماهيراليوم , ألا لأن ميلشيته هي الاخرى أنغمست في ترف اعلى مراحل البرجوازية. أذن .. مقتدى اصبح أداة النظام الايراني , وهو في رحلة الشتاء والصيف , التي تتم بين قم والنجف . ينقل لملالي قم مايجري في العراق بدقة . وينفذ مايريده الولي الفقيه في العراق بأمانة . على جماهير شباب " الجمع " ان يدركوا المؤامرة الايرانية هذه. وان يكشفوا دور مقتدى المشبوه . وان يكتبوا كثيرا عن هذا الدور. ولعل تخليص جماهير ميلشياته من غيبياته ضرورة ملحة . لانها جماهير البسطاء والجياع والمتعبين . حبذا لو دعا شبابنا الى "جمعة" غضب في قلب مدينة الثورة , يتلاحمون بها مع شباب هذه المدينة ومثقفيها , فهذه المدينة مدينة المبدعين والفنانين والشعراء تمتد جذورهم الى مدن الابداع مثل مدن السماوة والناصرية والديوانية. يكفي انها مرتع الشاعر الكبير عريان السيد خلف . ففي جمعة غضب تقام في مدينة الثورة ستصعق نوري وتزلزل الارض تحت اقدام مقتدى. وقد تحرر شباب المدينة المغيبين من أحابيل مقتدى. انها دعوة اوجهها الى شباب العراق في مواقع التواصل الاجتماعي . والى موقع "كتابات " ليتبنوا ونتبنى معهم فكرة " جمعة " غضب تقام في قلب مدينة الثورة . معقل مقتدى المفترض. القاهرة talalmn@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل