المحتوى الرئيسى

مفتش القوى العاملة حرض العمال على الاعتصام رفضوا.. قفل الشركة.. فاعتصم العمال ضد الوزارة

04/11 21:19

لأول مرة يحتج عاملون تضامناً مع صاحب مصنعهم، ويتظاهرون للمطالبة بحقوقه وليس بحقوقهم منه، وفيما يشبه الفزورة، تظاهر ما يقرب من 350 عاملاً فى شركة «فيلكس» للصناعات الكهربائية أمام نيابة مركز القناطر الخيرية، احتجاجاً على تحرير مفتشى القوى العاملة محضراً ضد صاحب المصنع الذى يعملون به، مما دفع صاحب المصنع إلى إغلاقه، حيث اتهمه المفتشون بالتعدى عليه وحبسهم فى المصنع، لكن العاملين قرروا أن يقفوا إلى جوار رئيسهم والشهادة لصالحه، مؤكدين أن المفتشين جاءوا لحث العمال على الاعتصام، وعندما رفض العمال، قرر المفتشون تلفيق هذه التهمة لصاحب المصنع بهدف إغلاقه. لافتات كثيرة رفعها المحتجون منها «يا وزارة القوى العاملة سيبوا عمال فيلكس فى حالها»، و«لا لمحاربة رجال الأعمال الشرفاء»، وانتقلوا بها من نيابة القناطر الخيرية إلى محكمة القناطر الخيرية الجزئية، وقال محمد زيدان، محامى الشركة: «طلبنا الأخذ بشهادة عمال المصنع لعدم صحة ما قاله مفتشو القوى العاملة، والذى أدى فى النهاية إلى غلق المصنع وقطع عيشهم، وطلبنا مقابلة المحامى العام ووعدنا بالنظر فى الموضوع». وروى محمد نور، أحد العاملين ما حدث: «جاء اثنان من موظفى القوى العاملة للتفتيش على الشركة، وفجأة بدآ يتحدثان معنا عن ضرورة الاعتصام فى تلك الفترة لزيادة رواتبنا، وكان ردنا أن المصنع لم يوقف الرواتب أو يؤجلها رغم تأثر العمل فترة الثورة، ففوجئنا بهما يتشاجران معنا بحجة أن هذا دورهما وهو أن يحثانا على الاعتصام. الأمر نفسه أكدته رشا أبوالحكم، وقالت «معروف أن المفتشين يأتون كل فترة، لكن المرة دى أسئلتهم كانت كثيرة ورخمة، زى انتو بتقبضوا كام، وهو القبض ده كفاية، طالبوا بالزيادة واعتصموا عند مكتب العمل، وهو ما جعلنا ننظر لهم باستغراب شديد، وفى النهاية حرروا محضرا لا أساس له ضد صاحب الشركة، ولخوفه من تلفيق قضايا عمالية له قدم طلبا بغلق الشركة، وهو ما سيجعلنا نفقد مصدر رزقنا.. ليه عايزين يقطعوا عيشنا».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل