المحتوى الرئيسى

هآرتس تتساءل:هل سيغادر "السائح" مبارك مقر إقامته الجبرية بشرم ليحاكم في القاهرة؟

04/11 19:24

الصحيفة الإسرائيلية: قرار النائب العام باستدعاء مبارك للمحاكمة يأتي وسط تخوفات من مسيرات شعبية لسيناء للقبض على الرئيس المخلوعبعنوان ساخر"هل سيغادر السائح حسني مبارك سيناء؟" تساءلت صحفية هآرتس الإسرائيلية في تقرير لها اليوم الاثنين هل سيتم تقديم الرئيس السابق حسني مبارك للمحاكمة ويغادر مقر اقامته الجبرية بشرم الشيخ متوجها للقاهرة لمحاكمته مضيفة أن متظاهري ميدان التحرير قاموا بتغيير مطالبهم من اسقاط الرئيس المصري السابق إلى محاكمته.وتساءلت هآرتس:"كم مليار بحوزة عائلة مبارك؟ هل تبلغ ثروتهم 700 مليار كما قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أم 70 مليار كما تقول بعض الصحف المصرية ؟ أم هل نصدق مبارك الذي خرج علينا بتسجيل صوتي  مشيرا فيه إلى أنه لا يملك حسابات مصرفية خارج مصر ؟ مضيفة في تقريرها أن مبارك الذي يعيش تحت الأقامة الجبرية مع نجليه في شرم الشيخ أعلن استعداده للاستجواب في أي وقت والتعاون مع المحققين معه .وأضافت الصحيفة ـ الصادرة بتل أبيب ـ أنه على الرغم من توجيه استدعاء لمبارك للمثول أمام النائب العام إلا أن التحقيقات لم تبدأ بعد لرفض مبارك وابنائه الحضور للقاهرة خوفا على حياتهم  ممادفع وزارة الداخلية المصرية إلى التقدم باقتراح للتحقيق مع عائلة مبارك في شرم الشيخ او في مكان سري أخر .ولفتت هأرتس إلى أن المطلب بمحاكمة مبارك ليس فقط أمرا يخص القضا المصري وإنما يتعلق بالخوف من نية متظاهري التحرير في الخروج بمسيرة كبيرة إلى شبه جزيرة سيناء وتحديد موقع الرئيس السابق ومحاكمته موضحة في تقريرها أن هؤلاء المتظاهرين تجمعوا في ميدان التحرير نهاية الأسبوع  وقاموا بتغيير الشعار الذي يرفعونه من " الشعب يريد اسقاط النظام " إلى " الشعب يريد محاكمة مبارك " موضحة أن المطلب بمحاكمة وكشف حساب النظام القديم ليست بالجديدة وبالفعل تم تقديم عدد من مسئولي الحزب الحاكم السابق للمحاكمة لكن حتى الآن لم يتم تقديم مبارك.واختتمت الصحيفة الإسرائيلية تقريرها بالقول أن مبارك وعائلته يعيشون الآن حالة من الصراع الداخلي الشديد  بين بعضهما البعض فنجليه علا وجمال لا يتحدثان مع بعضهما كما ان مبارك الأب لا يتحدث مع كليهما وفقا لما كشفته تقارير إعلامية مؤخرا، مضيفة في تقريرها أن الوحيدين الذين يدعمون مبارك الآن هم رؤساء قبائل البدو في سيناء والذين يسكنون بالقرب منه في شبه الجزيرة المصرية والذين أعلنوا عدم سماحهم بالقبض على الرئيس السابق لأنه نهاية الأمر " ضيف عليهم " ولا يجب المس به خلال ضيافتهم له .لكن هأرتس قالت أن السبب الحقيقي وراء ذلك  ليست استضافة البدو لمبارك والتقاليد القبائلية وإنما السبب هو قلق وذعر رؤساء القبائل من الضرر الاقتصادي الذي قد يحدث  للسياحة بسيناء والتي يرتزقون منها بعد القبض على مبارك مؤكدين أن السياحة ازدهرت في شبه الجزيرة المصرية بعد  الثورة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل