المحتوى الرئيسى
worldcup2018

شخصيات عامة تطالب بعودة الشرطة للشارع مع توفير الحصانة اللازمة لها

04/11 16:15

- القاهرة- أ.ش.أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  طالب عدد كبير من الشخصيات العامة بعودة قوات الشرطة بفاعلية للشارع المصري وتوفير الحصانة اللازمة لهم أثناء ممارستهم مهام عملهم في إطار سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان.جاء ذلك في حلقة نقاشية عقدها الائتلاف العام لضباط الشرطة، بنادى التجديف بالجيزة، وحضرها الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم، والكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي، والفنانون سمير الإسكندراني وجرير منصور ومحمد عبد الحافظ، بالإضافة إلى المحامي نبيه الوحش والدكتور علي العيساوي أستاذ القانون الجنائي بجامعة القاهرة وعدد من شباب ثورة 25 يناير وحركة 6 أبريل.وطالب الشاعر أحمد فؤاد نجم، الشرطة بالنزول إلى الشارع لحماية الثورة وحماية دم الشهداء سواء من الشرطة أوالشعب، قائلا "إننا جميعا في وطن واحد جيش وشعب وشرطة كلنا مصريون".وقالت فريدة الشوباشي، إن ضباط الائتلاف أقروا بوجود فساد بين بعض قيادات الداخلية وبالتالي فعلينا أن نلتمس بعض العذر للمواطنين في نظرتهم للشرطة، والحل لتغيير هذه النظرة هو نزول الشرطة بكامل هيئتها وفاعليتها إلى الشارع والتي هي من مصلحة الوطن والمواطنين، نظرا لأن غياب الأمن من مصلحة العناصر الفاسدة فقط في المجتمع.وأضافت أننا في حاجة إلى ترميم العلاقة بين الشرطة والشعب والتي أساسها أن وجود الشعب مبرر لوجود الشرطة لأنها تحميه، وإقتناع المواطنين أن رجل الشرطة صاحب رسالة سامية يخرج من منزله وهو يعلم أنه قد لا يعود.. في الوقت ذاته أكدت الشوباشي أنه لا يجب أن نلقي بالتهم جزافا، فمن يملك مستندا يدين قيادة من قيادات الداخلية، يقدمه للنائب العام دون تردد.ومن جانبه، قال الفنان سمير الإسكندراني، إن أبناء الشرطة هم مواطنون بالدرجة الأولى ولا فرق بينهم وبين أي مواطن مصري، ولهم مطالب مشروعة وعلينا أن ندعمهم ونقف بجوارهم خاصة إذا وقع عليهم ظلم.وبدوره، قال المحامي نبيه الوحش، إن اهتمام الوزير الأسبق حبيب العادلي بالأمن السياسي على حساب الجنائي أدى إلى انهيار أمني تحملت مصر وصغار الضباط والأفراد في هيئة الشرطة عواقبه ودفعوا هم الثمن غاليا، مشيرا إلى أنه لا ينبغي نعت الشرطة بالفاسدة؛ لأن فساد الجزء لا يعني فساد الكل.وقال الرائد أحمد رجب، المتحدث الإعلامي باسم الائتلاف العام لضباط الشرطة، إن الائتلاف ليس له أي مطالب فئوية ولكنه يهدف إلى إعادة الشرطة للشارع بفاعلية، مؤكدا أن الائتلاف ليس فئة منشقة عن وزارة الداخلية، ولافتا إلى أن السيد منصور عيسوي وزير الداخلية أقر بشرعية الائتلاف الذي يعد أول تنظيم علني معترف به في تاريخ الشرطة، ويهدف إلى مساعدة الوزارة في تخطي المحنة التي تمر بها حاليا.ومن جانبه، اعترض الدكتور علي العيساوي على المطالبة بقانون يوفر الحصانة للشرطة، نظرا لأن القانون به مواد تنص على حق أفراد الشرطة في الدفاع عن أنفسهم أثناء تأدية عملهم بل إن القانون لم يقصرها عليهم بل أكد أنه من حق أي فرد الدفاع عن نفسه، كما أبدى تخوفه من استغلال بعض العناصر الفاسدة في جهاز الشرطة لهذا القانون.ومن جانبه، قال العميد خالد القاضي، قائد ائتلاف المنطقة المركزية، إن البلطجة ظاهرة جديدة على المجتمع المصري، ولن يتم القضاء عليها إلا بالتعاون الجدي بين الشرطة والشعب.وطالب شباب ائتلاف الثورة وحركة 6 أبريل بعودة الشرطة بفاعلية إلى الشارع وضبط الأمن والقضاء على ظاهرة البلطجة ولحماية الثورة لأن الكثير من المواطنين يعتقدون أن الثورة هي سبب الانفلات الأمني وبدوأ في الهجوم على الثورة، وقالوا إنهم على استعداد للنزول مع الشرطة في جميع محافظات ومراكز وقرى الجمهورية لدعمهم في أداء رسالتهم السامية.كما طالب ممثل حركة 6 أبريل ائتلاف الشرطة بسرعة الكشف عن الفاسدين في قطاع الشرطة والذين أعطوا أوامر أو قاموا بإطلاق النار على المتظاهرين السلميين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل