المحتوى الرئيسى

جوليانو والرصاصات الخمس

04/11 14:15

محمد أبوعبيد بالنسبة إلى الضحية لا فرق بين رصاصة واحدة ومئة منها, مادامت الرصاصة الأولى كفيلة وكافية لإنهاء حالة وهالة فنية تقدمية يمثلها الضحية. لكن بالنسبة إلى المجرم ثمة فرق واضح وهو منسوب الإصرار والترصد على القتل إضافة إلى مدى ما يكنه الجاني من حقد على الضحية. قد لا يكون دافع القتل حقداً على المقتول بقدر ما هو جهل به, لكن مهما اختلفت الأسباب فالنتيجة تحويل روح مفعمة بالنضال في أوج عطائها إلى مجرد جثة هامدة. ولأن دوافع الجريمة مازالت مجهولة, فليس بمقدور المرء أن يجزم بأي دافع وإن كان التنبؤ جائزاً. إلا أن جريمة في هذا القبح تسلط الضوء على وضع المبدعين في عالم يسيّر فيه طواغيت الفكر وأحقادهم جاهلين لتنفيذ ما يدغدغ تلك الأحقاد ويرضيها. جوليانو, ابن المناضل صليبا خميس, لم ينل حقه ونصيبه من الشهرة العربية, كالكثير من المبدعين الفلسطينيين من أبناء ما اصطلح على تسميته "فلسطينيو 48", والذين يجسدون حالات من الإبداع تستحق أن تكون فخراً للعرب وليس للفلسطينيين فحسب, لكن كان حظهم العاثر أن تُغلق بوابات العرب في وجوههم وفي وجه فنونهم نظراً لجنسياتهم "الإسرائيلية" التي يحملونها كرها لا طوعاً, باستثناء القلة من الدول العربية التي تجاوزت هذه الأعذار الجائرة وسهلت دخولهم إلى أراضيها كونهم فلسطينيين أولاً وأخيراً. في وقت تتسابق ثلة من الفنانين العرب على العيش الرغد واقتناء كل أسباب الرفاه لدرجة الغرق في المظاهر الخادعة, تبقى هناك قلة منهم لا يغريها سوى الانتماء للفن الراقي واتخاذه أداة من أدوات الكفاح الإنساني والوطني, وهذه القلة هي التي ينتمي إليها جوليانو. إنه الفنان الذي آثر أزقة مخيم جنين على رحابة شوارع تل أبيب, وفضل "داراً" متواضعة فيه على شقة فاخرة في مكان آخر, إن لم تطل على البحر, فقد تشرف على حديقة مرصعة بالورود, فهو بذلك خطا خطو أمه اليهودية آرنا التي انتقلت للعيش في مخيم جنين حيث أسست فيه مسرح الحرية. إن المبدعين في عالمنا في صدام دائم مع الجهل والتطرف, مع وجود بون شاسع بين أسلحة طرفي الصدام, فسلاح المبدع فنه الذي من خلاله يحاول أن يضيء شمعة في ظلمات الجهل في سبيل القضاء عليه, أو أن يجعله سلاحاً عابراً للقارات إذا كان في صِدام على جبهة أخرى غير التطرف وهي جبهة الاحتلال مثل حالة جوليانو. أما الجهل والتطرف فسلاحه رصاصة, أو قنبلة, والذي في لحظات ينهي حياة إنسان لا ذنب له سوى أنه فنان أو مبدع مكافح, سخّر فنه لخدمة قضية شعب بأكمله. من يتذكر حادثة طعن الأديب الراحل نجيب محفوظ, يتذكر معها أن الجاني لم يقرأ نتاجات الضحية, ولم يعرف عنه سوى أن الناس قالوا له إن نجيب ملحد, فأعلن "الجهاد" عليه ليطعن رجلاً طاعناً في السن ومبدعاً. ولعل قاتل جوليانو, بل من المؤكد, كان يجهل من يكون الفنان الثائر, وإنْ كان قد عمل معه, فأعلن إخماد ثورته التي عجز الاحتلال عن إخمادها فصار المستفيد من رحيله الجهل والاحتلال معاً. عشق جوليانو مخيم جنين, فكان قدرُه أن يلفظ أنفاسه الأخيرة في أزقته. فعلاً من الحب ما قَتَل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل