المحتوى الرئيسى

ن.تايمز: تعامل القذافي مع الإعلام "يفضحه"

04/11 12:50

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن تعامل نظام القذافي مع وسائل الإعلام يكشف عيوبه ويفضح كذبه ونفاقه، خاصة أنه يحاول أن يظهر بأنه يقاتل القاعدة والخارجين على القانون، ويقول للعالم إنه أوقف إطلاق النار، في حين أن الأضرار وسقوط الضحايا تتواصل.وتضيف الصحيفة أن زيارة الصحفيين لأحد المستشفيات ساهمت في كشف كذب نظام القذافي الذي حاول أن يجعلهم يصدقون أن الدماء المتواجدة على أسرة المستشفى ليست "دماء بشرية" وليست ناتجة عن ضحايا سقطوا بقذائف وصواريخ مرتزقة القذافي، مما جعل أحد الصحفيين يقول لأحد الحراس إن "هذا الكلام لن يصدقه أحد".ودعت حكومة القذافي نحو 100 صحفي لتفقد أوضاع ليبيا خلال هذه الأزمة لمحاولة كشف الحقائق التي تدعيها ونقلها للعالم، وتقول الصحيفة إن هذا الموقف يكشف طبيعة حكومة القذافي التي تتظاهر بأنها شرعية وصادقة، لكنها لم تحاول أن تكون مقنعة.وتتحدث الصحيفة عن أن المسئولين الحكوميين في كثير من الأحيان يجبرون الصحافيين على مشاهدة لقطات مروعة لقطع رؤوس الناس لعرضها على شاشة تليفزيون الدولة والزعم أن هذا يحدث في بنغازي التي يسيطر عليها الثوار، رغم أن المسئولين يعرفون بالتأكيد أن جميع وكالات الأنباء الكبرى والمراسلين تعرف أنه لا توجد مثل هذه الإعدامات في بنغازي.وتشير الصحيفة إلى أن أعضاء أسرة العقيد معمر القذافي المنقسمين والذين يديرون البلاد يتظاهرون أنهم يفرضون سلطتهم على الجماهيرية في حين أنهم عاجزون، وإن بعض أبناء العقيد القذافي يحاولون إقناع حلف الناتو الآن بأنهم يوفون بتعهداتهم بوقف إطلاق النار، ويقومون بالإصلاحات، إلا أنهم لا يعرفون أن دعوة الصحفيين للمشاهدة تعود عليهم بالضرر.وتلقى ستة وعشرون صحفيا درسا مباشرا في أسلوب حكومة القذافي، حيث أمرت الحكومة الجميع فجأة ودون تفسير بمغادرة ليبيا فورا.وتتحدث الصحيفة عن أن فكرة دعوة وسائل الإعلام الأجنبية للعاصمة المغلقة بإحكام يبدو أنها تأتي من سيف الإسلام القذافي، الذي يسعى للترويج لنفسه بأنه إصلاحي وذلك بمواجهة وسائل الإعلام الغربية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل