المحتوى الرئيسى

الرئيس السوري يمنح "مرتبة الشهادة" لقتلى الاحتجاجات والبيت الأبيض "منقسم" بشأن رحيله

04/11 10:21

الأسد يمنح "مرتبة الشهادة" لقتلى الاحتجاجات والبيت الأبيض "منقسم" بشأن رحيله دمشق: بعد ارتفاع اعداد قتلى الاحتجاجات في عدة مدن سورية ، حاول الرئيس بشار الاسد تهدئة الازمة في بلاده بمنح "مرتبة الشهادة" لـ12 مواطنا سوريا سقطوا في التظاهرات التي جرت في الأسبوع الأخير في منطقة دوما بريف دمشق ، مؤكدا على مضيه في الاصلاح الشامل للبلاد. وذكرت صحيفة "الوطن" السورية في عددها الصادر اليوم الاثنين: "إن الاسد منح مرتبة الشهادة لـ12 سوريا خلال استقباله 17 من ذوي الشهداء أمس الاحد". واشارت الصحيفة الى ان اللقاء بين الرئيس الأسد والأهالي جاء في إطار التعزية أولا، حيث اعتبر الرئيس كل من سقط من "الشهداء" ، وقال "إن دماء كل سوري غالية علينا وكل السوريين متشابهون في هذا الإطار". وأضافت الصحيفة الشبه رسمية "بعض المدن السورية تشيع عددا من شهداء الشرطة والأمن الذين سقطوا بنيران مجموعات مسلحة خلال تظاهرات مدينتي درعا واللاذقية يوم الجمعة الماضي". وأوضحت الصحيفة أن "الرئيس الأسد استمع لوجهة نظر الأهالي في الأحداث التي جرت في المدينة وما يمكن فعله مستقبلا لتفادي النتائج التي حصلت، وأشار إلى أهمية تضافر الجهود بين الأهالي والسلطات المحلية لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بضمان أمن المواطنين. كما أشار الأسد إلى أن التحقيقات فيما جرى من أحداث مستمرة . ومن جهتهم "أبدى الأهالي ارتياحهم للجنة التحقيق ودعوا إلى ضرورة إعلان النتائج وعرضوا مطالب مختلفة منها ما هو معيشي، مؤكدين في السياق ذاته رفضهم للعنف والتخريب وحرصهم على استقرار مدينتهم وسوريا. الافراج عن معتقلين ونقلت "الوطن" عن عدنان الساعور وهو أحد مسئولي اللجان الشعبية في منطقة دوما قوله "إنه وبعد انتهاء اللقاء أمر الرئيس الأسد بالإفراج عن 191 موقوفا من أبناء دوما، 18 منهم تم توقيفهم إثر تظاهرات الجمعة الماضي و180 أوقفوا منذ الجمعة قبل الماضي، إضافة إلى تقديم العلاج الطبي لجميع الجرحى والمصابين في المشافي العامة والخاصة وتأمين سيارات إسعاف خاصة لنقل الجرحى على نفقة الحكومة". وقالت الصحيفة "إن الهدوء الحذر خيم على مدينة درعا أمس الأحد وسط شائعات بأن قوات الأمن ستعمد إلى تفتيش البلدة القديمة منزلا منزلا، وهو الأمر الذي لم يحدث لكنه ظل يشكل هاجسا لدى السكان رغم انسحاب الشرطة وعناصر الأمن والجيش إلى مناطق بعيدة عن أماكن الاعتصام وخصوصا المسجد العمري". وتابعت الصحيفة إن "أهالي منطقة البرامكة في دمشق، تمكنوا أمس الأحد بمساعدة المارة أمام كلية الهندسة المدنية من القبض على شخص حاول مهاجمة عدد من الطالبات المحجبات وينتزع حجابهن في حين كان شخص آخر يصور هذه المشاهد لتسويقها في المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام على أن رجال الأمن هم من يقومون بذلك في إطار المحاولات المغرضة لتشويه صورة الأمن في سورية وافتعال الفتنة عبر حملات تزوير وتشويه إعلامية مبرمجة، وتم تسليم الشخص للجهات الأمنية المختصة للتحقيق معه وكشف ارتباطاته. وكانت درعا شيعت ظهر السبت 10 من شهدائها الذين سقطوا الجمعة، ثم شيعت عصرا اثنين آخرين بجنازة شارك فيها أكثر من 50 ألف مشيع ودون أي مشاكل، بينما شيع عدد من مدن وبلدات المحافظة شهداءها وعرف منها حالة في كل من الكرك ومزيريب وتسيل ونعيمة. كمين وشهدت محافظمة بانياس الساحلية امس اعمال عنف غير مسبوقة منذ بداية الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الأسد ، وقال شاهد عيان ان 4 اشخاص قتلوا اثر اطلاق قوات الامن النار عليهم في المدينة ، فيما قال التليفزيون السوري ان 9 عسكريين قتلوا بينهم ضابطان في كمين نصبه مسلحون بين مدينتني اللاذقية وطرطوس. واشار مصدر مسئول الى أن وحدة من الجيش كانت تتحرك على طريق عام اللاذقية طرطوس في منطقة بانياس تعرضت لكمين نصبته مجموعة مسلحة، كانت تتخفى شرقي الطريق بين الأشجار والأبنية، ما أدى إلى استشهاد 9 ضابط ، بالإضافة إلى إصابة عدد من عناصر الوحدة. وذكرت وكالة الانباء السورية "سانا" ان القوات الأمنية المختصة تقوم بملاحقة عناصر المجموعة المسلحة لإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للعدالة. وكانت المدينة شهدت في ساعات الفجر الأولى من يوم الأحد أحداث إطلاق نار وإحراق سيارات، أدت إلى إصابة ما لا يقل عن 5 أشخاص بجروح متفاوتة تم نقلهم إلى المشفى الوطني بالمدينة. ومن جانبها ، اعربت المنظمات السورية المدافعة عن حقوق الإنسان عن قلقها واستنكارها للأنباء الواردة من مدينة بانياس حول الاشتباكات والمواجهات المسلحة.ونقل المرصد السوري لحقوق الانسان عن تلك المنظمات قولها في بيان :إننا في المنظمات الموقعة على هذا النداء في الوقت الذي ندين فيه ونستنكر بشدة العنف بكافة صوره وأشكاله وبغض النظر عن مصدره ومبرراته", مؤكدين بأن حماية حياة المواطنين هي من مسئولية الدولة ونناشد بالوقف الفوري لهذا العنف الدامي ونطالب بتشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة محايدة وشفافة بمشاركة ممثلين عن منظمات حقوق الإنسان السورية من أجل محاسبة المتسببين بالعنف . الاصلاح الشامل الرئيس السوري بشار الاسدواكد الرئيس الاسد في بيان اصدره امس الاحد ان سوريا ماضية في طريق الإصلاح الشامل ومنفتحة على الاستفادة من خبرات وتجارب الدول الأوروبية. وجاء ذلك خلال اللقاء الذي حضره وزير الخارجية وليد المعلم والمستشارة الرئاسية بثينة شعبان، حيث بحث الأسد أمس الاحد مع وزير خارجية بلغاريا نيكولاي ملادينوف التطورات الجارية في المنطقة وخصوصاً الأحداث التي تشهدها سورية، حيث أكد ملادينوف أهمية أمن واستقرار سورية ومساندة بلغاريا لمسيرة الإصلاحات التي تقوم بها القيادة السورية مبدياً استعداد بلاده لتقديم كل مساعدة ممكنة في هذا المجال. وأصدر الرئيس الأسد القانون رقم 11 للعام 2011 الذي ينظم تملك الأشخاص غير السوريين طبيعيين كانوا أم اعتباريين للحقوق العينية العقارية في الجمهورية العربية السورية. واشترط القانون الجديد على غير السوريين لتملك عقار واحد بقصد السكن وبمساحة لا تقل عن 140 متراً مربعاً، حصولهم على إقامات مشروعة، وموافقات مسبقة من وزارة الداخلية، لكنه فتح الباب أمامهم لانتقال هذه الملكيات إلى الورثة شرط التعامل بالمثل من قبل الدولة التي يحمل جنسيتها، ويمكن استثناء ذلك بقرار من مجلس الوزراء بناء على اقتراح من وزارتي الداخلية والخارجية. انقسام داخل البيت الأبيض وحول وجهة النظر الأمريكية في الاحداث التي تشهدها سوريا ، قال خبير أمريكي متخصص في شئون الشرق الأوسط: إن هناك انقساما داخل البيت الأبيض حول الخطوة الأمريكية التالية نحو سوريا، مع زيادة المظاهرات والاشتباكات مع قوات الحكومة وعدد القتلى والجرحى. وقال مايكل سنج، المسئول السابق عن الشرق الأوسط في مجلس الأمن الوطني في البيت الأبيض والآن خبير في معهد واشنطن، في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرته في عددها الصادر اليوم الاثنين: "توجد دلائل على أن بعض مستشاري الرئيس أوباما يدركون الحاجة إلى وجوب التغيير في سوريا لكن، يجادل البعض بأن المشكلة ليست الرئيس بشار الأسد، ولكن الحرس القديم الذي أسسه والده حافظ الأسد، والذي يحيط به". ورأى أن "تصريحات الرئيس بشار الأسد وسياساته تناقض تمنيات الذين يقولون ذلك"، ودعا إلى زيادة الضغوط الاقتصادية والسياسية باستخدام العقوبات وأيضا دعم المؤيدين للديمقراطية السورية. وقال إن نظام الأسد ضعيف اقتصاديا، وإن سوريا لا تملك موارد طبيعية مثل التي عند بعض جيرانها. وأشار إلى "الرغبة في الإصلاح التي تجتاح المنطقة"، وإلى "فقدان حليف مهم في الغرب هو فرنسا" والتغيير الكبير في السياسة الفرنسية في المنطقة، على ضوء التدخل العسكري الفرنسي في ليبيا. وقال سنج: إن البيت الأبيض منقسم بين السير على الخط الفرنسي أو تحسين العلاقات مع سورية لخدمة الأهداف الإقليمية الأمريكية، وإن الانقسام واضح في استمرار بيانات الإدانة والشجب من البيت الأبيض. وتشهد سوريا أحداثا، تقول السلطات الرسمية بان ورائها أطراف خارجية، في أكثر من مدينة منذ أكثر من أسبوعين راح ضحيتها عشرات القتلى ومئات الجرحى، أكثر ما تركزت في مدينتي درعا واللاذقية. وأصبحت تجمعات للمواطنين تهتف بمطالب تتعلق بالحريات والإصلاح تشهد مؤخرا حوادث اعتداء من قبل عناصر مسلحة بلباس مدني تفضي إلى مقتل مواطنين ورجال الشرطة. وبحسب تصريحات المسئولين السوريين، فإن هناك بعض الجهات "المندسة" التي تستغل خروج المواطنين السوريين بـ "مطالب مشروعة" لتقوم بأعمال ترويع وقتل بهدف زعزعة استقرار وأمن سوريا. من جهته قال الحقوقي السوري هيثم مناع، المتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان أن المنظمات الحقوقية قامت بحصر شامل لعدد القتلي السوريين منذ اندلاع التظاهرات الاحتجاجية المنادية بإقالة الرئيس السوري بشار الأسد ووصل عددهم 180 شهيدا، و40 شخصا مفقودا و600 معتقل سياسي مؤكدا أن الأرقام المعلنة من منظمة العفو الدولية والتي وصلت 170 شهيدا غير دقيقة. وهاجم مناع فى مداخلة علي فضائية "بي بي سي" النظام السوري مؤكدا أنه يلجأ لأساليب غير شرعية ويستخدم القوة المفرطة فى الهجوم علي المتظاهرين . تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 11 - 4 - 2011 الساعة : 8:13 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 11 - 4 - 2011 الساعة : 11:13 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل