المحتوى الرئيسى
alaan TV

ضغوط على جولدستون ليتراجع عن الحقيقة

04/11 10:17

بقلم: روجر كوين 11 ابريل 2011 09:48:46 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; ضغوط على جولدستون ليتراجع عن الحقيقة  صار لدينا فعل جديد فى اللغة الإنجليزية To Goldstone، بمعنى: أن تكشف حقائق، ثم تتراجع عنها جزئيا لسبب غير معروف. وللتبسيط: التصرفات الغريبة للقاضى اليهودى المحترم من جنوب أفريقيا تحت ضغط مكثف من إسرائيل والكونجرس الأمريكى والجماعات اليهودية فى العالم.ريتشارد جولدستون، هو معد «تقرير جولدستون»، الذى يحوى تحقيقا عن الحملة العسكرية الإسرائيلية فى غزة بين ديسمبر 2008 ويناير 2009. وقد كشف التقرير أن إسرائيل شنت «هجوما غير متناسب على نحو متعمد يهدف إلى معاقبة وإذلال وإرهاب سكان مدنيين» تقع المسئولية عنه «فى المقام الأول على عاتق أولئك» الذين صمموا وخططوا وأمروا وأشرفوا على العمليات. «وقال إن كلا من إسرائيل وحماس ربما اقترفا جرائم ضد الإنسانية فى نزاع شهد مقتل نحو مائة فلسطينى (من بينهم العديد من الأطفال) مقابل كل قتيل إسرائيلى».والآن يظهر جولدستون تغييرا كليا فى مقال افتتاحى بصحيفة واشنطن بوست. وهو أمر غريب. حيث يقول إن تقريره كان سيختلف «لو كنت عرفت وقتها ما أعرفه الآن. والاختلاف الأساسى الذى يحدده القاضى، هو أنه اقتنع الآن أن «المدنيين فى غزة لم يكن استهدافهم عمدا نوعا من أنواع السياسة».ويعزى تحوله إلى نتائج تقرير متابعة أعدته لجنة من الخبراء المستقلين فى الأمم المتحدة ترأسها مارى ماكجوان ديفيز، وهى قاضية سابقة من نيويورك، وما ورد فيه بشأن التحقيقات العسكرية الإسرائيلية. حسنا، جولدستون وأنا لم نقرأ التقرير نفسه. تنتقد ماكجوان ديفيز بشدة فى الواقع تلك التحقيقات الإسرائيلية فى تخلفها، وتساهلها، وانعدام الشفافية، وعوار بنيتها. ولم يتضمن تقريرها الذى يعيبه عدم الوصول إلى إسرائيل، أو غزة أو الضفة الغربية أى معلومات جديدة يمكن أن تدعم فى رأيى تغيير الحكم. وفيما يتعلق بقضية التعمد الأساسية، يعلن التقرير: «ليس هناك مؤشر على أن إسرائيل فتحت تحقيقات حول تصرفات أولئك الذين صمموا وخططوا وأمروا وأشرفوا على عملية الرصاص المصبوب». كما يفيد أن إسرائيل لم تقدم ردا شافيا عن «تصميم وتنفيذ عمليات غزة» أو «أهدافها وغاياتها». وتقول ماكجوان ديفيز إن الضحايا من الجانبين لا يستطيعون توقع «مساءلة حقيقية أو عدالة».ثمة شىء غامض هنا باختصار. فقد تحرك جولدستون لكن الأدلة لم تتحرك فعلا. ويثير ذلك قضية ما إذا كان القاضى تعرض لضغط، حرمه من حضور طقس التثبيت الدينى لحفيده فى جنوب أفريقيا. فهل يتعلق الأمر بشجاعة القاضى أكثر من تماسكه؟ولا شك أن حقيقة عدم إجراء حماس أى تحقيقات فى هجماتها المفرطة على جنوب إسرائيل مازالت الصواريخ وقذائف الهاون تنهال مخيفة وإن لم تكن مفاجئة. ويضخم جولدستون من هذا الأمر، غير أن ذلك لا يغير من طبيعة ما اقترفته إسرائيل فى غزة، ولا يقلل مخاوف ماكجوان ديفيز بشأن القصور فى التحقيقات الإسرائيلية. وتعرض جولدستون، اليهودى الملتزم، لاستهزاء إسرائيل. وقد تأثر، ربما كما لم يتأثر أحد، بعقلية حصار دولة تسيطر على حياة ملايين من الفلسطينيين، لكنها لا تعرف ماذا تفعل معهم، أو مع تزايد رفض العالم لهذه السيطرة المتآكلة التى تذل ضحاياها وتنهش روح أسيادها. وتوالت الاتهامات: فهو «يهودى كاره لذاته»، منافق، وخائن. واعتبره آلان ديرشوفيتز «حقيرا». أما بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل، فاعتبر جولدستون من «التحديات الإستراتيجية الثلاثة الكبرى لإسرائيل» إلى جانب صواريخ حماس وبرنامج إيران النووى.وتتكاثر النظريات بالفعل حول حالة جولدستون النفسية. فمرة، دفعه إلى طريق التراجع، اجتماع عاطفى حضره العام الماضى مع المجلس اليهودى للنواب فى جنوب أفريقيا. لا، بل هو نقاش عاصف الشهر الماضى فى جامعة ستانفورد. لا، لقد أخبره رئيس الوزراء الإسرائيلى اليمينى إن تقريره حرض أولئك الذين ذبحوا المستوطنين فى الضفة الغربية. ويقول صديق له إنه «تحطم». ولأننى لا أعرف، فقد سألت جولدستون، عبر البريد الإلكترونى وأجاب إنه يرفض «المقابلات الإعلامية». وأنا أعرف هذا، فالتشويهات التى نجمت عن تحوله كبيرة.ويعرب جولدستون عن ثقته فى أن الضابط الإسرائيلى المسئول عن قتل 29 شخصا من عائلة السمونى سوف يتلقى عقابا مناسبا. بيد أن تقرير ماكجوان ديفيز ينتقد هذا التحقيق ويلاحظ أنه «لم يصدر قرارا بشأن ما إذا كان الضابط سيقدم للمحاكمة أم لا». كما لاحظ أيضا أن أكثر من ثلث الحوادث فى غزة التى تم تحديدها فى تقرير جولدستون، البالغ عددها 36 حادثا «مازال بدون حل أو لم يتضح». ولم تصدر إدانة سوى فى حادثين فقط وأدت الإدانة فى حادث سرقة بطاقة ائتمان إلى إصدار حكم أشد من الحكم الصادر بحق استخدام طفل فلسطينى كدرع بشرى! فهل يعطى ذلك ثقة فى جولدستون؟وتحتفل إسرائيل بما تسميه براءة. وهى تعد للترحيب بجولدستون، وتطالب ببطلان التقرير، على الرغم من أن جولدستون ليس سوى واحد من أربعة كتبوا التقرير. غير أن الحقائق مازالت قائمة: قتل أكثر من 1400 فلسطينى، وقتل 13 إسرائيليا، والتدمير، وصواريخ حماس والحاجة إلى تحقيق نزيه فى جميع الدلائل التى تشير إلى الهجمات الإسرائيلية العشوائية غير القانونية واسعة النطاق فى غزة، وكذلك جرائم حماس ضد المدنيين.وبالعامية صار الفعل «جولدستون» يعنى أن تزرع البلبلة وتخفى سرا وتوجد فوضى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل