المحتوى الرئيسى

حتى تستمر العلاقة (إيد واحدة)

04/11 09:49

بقلم: وائل قنديل 11 ابريل 2011 09:27:36 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; حتى تستمر العلاقة (إيد واحدة)  أبصم بالعشرة على أن العلاقة بين الجيش والشعب خط أحمر لا ينبغى لأحد الاقتراب منه أو تجاوزه، وأقر بأن الجيش حمى الثورة واتخذ الموقف الذى يفرضه عليه واجبه وتاريخه الوطنى الناصع.. وأعتبر أن مشهد تحية اللواء محسن الفنجرى للشهداء فى ميدان التحرير سيبقى واحدا من المشاهد الخالدة فى تاريخ الأمة المصرية.. وعلى أتم الاستعداد لكى أوقع لك على بياض بأن المؤسسة العسكرية تظل موضع ثقة ومبعث فخر المصريين فى عصر تحللت وتآكلت وتسوست باقى مؤسسات الدولة.غير أنه وكما أن الفتنة والوقيعة بين الجيش والشعب خط أحمر، فكذلك دماء المصريين، بصرف النظر عن لونهم أو دينهم أو وضعهم الاجتماعى، ينبغى أن تبقى هى الأخرى خطا أحمر، لا يجب السكوت عن إراقتها مهما كانت الظروف والأعذار.ومن هنا فإن منطق الأشياء، وأبسط قواعد احترام الإنسان بما هو إنسان، ألا يعتبر أحد أن سفك دم مواطن مصرى فى ميدان التحرير، أو فى أى مكان آخر، شيئا عاديا أو مقبولا أو يمكن تمريره والصمت أمامه، وحتى لو كان هذا الإنسان مخطئا أو حتى مجرما، فإن هناك قانونا ودستورا، بهما فقط يتم الحكم على المواطنين ومعاقبتهم، دون المساس بحقهم فى الحياة.«إن الحق قد يقال للأسف مرتين، مرة يقوله السياف ومرة يقوله العراف» كما قال الشاعر، ومن ثم فإن الموضوعية والضمير يقتضيان النظر إلى ما جرى فى ميدان التحرير فجر السبت من كل الزوايا، باعتباره أكبر خطر يتهدد مسيرة الثورة المصرية المجيدة، ولذا لا يجب أن يمر أبدا دون تحقيق فى ملابساته ومساءلة ومحاسبة المتسببين فيه والمسئولين عنه.وعلى المستوى الشخصى أصدق كثيرا ما ذهب إليه المجلس الأعلى للقوات المسلحة من اتهامات لأحد فلول الحزب الوطنى «الساقط» وهو رجل أعمال موقعة الجمل إبراهيم كامل، ووقوفه وراء إثارة الفتنة بين الجيش والشعب، ومن المهم والحال كذلك أن يتم التعامل السريع الناجز مع هذه الاتهامات الخطيرة بما يفرضه القانون، وتحتمه القاعدة الذهبية «الجيش والشعب إيد واحدة».إن الإسراع فى ملاحقة فلول النظام الساقط، وقطع ذيولها، هو وحده ما يكفل حماية العلاقة المتينة بين الجيش والشعب مما يواجهها من مؤامرات ودسائس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل