المحتوى الرئيسى

تعليقات الزوار: تسجيل مبارك يدعم الثورة المضادة

04/11 09:17

كتب- أسامة عبد السلام: وصف زوار (إخوان أون لاين) إذاعة تسجيل صوتي للرئيس المخلوع على قناة (العربية) بأنه رسالة خبيثة تدعم أعمال فلول النظام البائد المضادة لثورة 25 يناير الشعبية، مطالبين المجلس الأعلى للقوات المسلحة والمستشار محمود عبد المجيد، النائب العام، بتعجيل محاكمة مبارك وأفراد عائلته فورًا.   وقال محمود عبد الرحمن عبد اللاه، من المنصورة، في تعليقه على التقرير الذي نشره الموقع تحت عنوان (قانونيون: خطاب الرئيس المخلوع خرق للإقامة الجبرية): بعيدًا عن موقفه القانوني، خطاب مبارك يوجِّه رسالةً خبيثةً لدعم الذين يريدون الالتفاف على الثورة المباركة.   وأضاف أبو محمد: الثعلب المكار يتلاعب بمشاعرنا كما تلاعب بملك السعودية ورئيس دولة الإمارات؛ حيث يقوم بابتزازهم وتهديدهم بكشفهم أمام شعوبهم، من حيث إنهم يوالون اليهود والأمريكان، ومطالبتهم للكيان الصهيوني صراحة بإبادة غزة وحركة حماس؛ ولكن الله ردَّ كيدهم في نحورهم؛ لهذا السبب يقف حاكمو السعودية والإمارات حماة ومدافعين عن اللص العميل حسني مبارك، حسب تعبيره.   وقالت أم رودين من طنطا: حسبنا الله ونعم الوكيل، استفز هذا الخطاب الكثير من المصريين؛ ولكن إن شاء الله يكون خطابه ضده، ويقع تدبيره ضد البلاد تدميرًا له، مصداقًا لقوله تعالى: (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30)) (الأنفال).   ووجهت منونة من الإسكندرية رسالة إلى مبارك قائلة: كفاك مكرًا وخداعًا يا مبارك، أما زلت تفكر في الظلم والفساد، يجب عليك الذهاب نحو التوبة والندم على كل الجرائم التي ارتكبتها في حق الشعب، لعل الله يتقبلها منك في آخر أيامك أم أن الظلم أعمى قلبك؛ مصداقًا لقوله تعالى: (فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46)) (الحج).   وقال أسامة تركي، ردًّا على خطاب مبارك: إذا لم تستح فاصنع ما شئت، وإن شجرة العقل والقناعة عند المصريين أعمق من أن يجتثها ممثل ومخادع، وأعلى من أن تغتالها أيدي الدهاء والمكر والخديعة.   وطالب أبو بكر الشامي من المحلة المجلس الأعلى للقوات المسلحة والنائب العام بتعجيل محاكمة مبارك وأولاده؛ حتى يثق الشعب في أنه لن يرحم أحدًا، مضيفًا لا تخافوا في الله لومة لائم، ولا تغرنكم كلمات مبارك وخداعاته، اللهم هل بلغت اللهم فاشهد.   وقال محمد الدفراوي: يا مبارك تتألم كثيرًا مما أصاب سمعتك، ولم تتألم لسيل دماء الشهداء الذكية الذين أمرت بقتلهم وآلاف المواطنين الذين عذبتهم في مقار أمن الدولة، ودمرت حياتهم، وأفنيت مستقبلهم؛ لتدافع عن كرسيك هل ما زلت تستخف بعقولنا أم تظن أنه يمكن أن يستدر الشعب عطفًا تجاهك كما حدث ليلة موقعة الجمل؟!.   وقالت أم حبيبة من قويسنا: أرى أن خطاب مبارك في هذا الوقت بالذات حرب إعلامية جديدة من الرئيس المخلوع؛ لإثارة الفوضى والبلبلة والفتنة بين الشعب والجيش، بمعنى وضع مزيد من الحطب على النار؛ لزيادة اشتعالها، مضيفًا سبحان الله حتى في نهايته لا يريد الله له أي خير في توبة أو استبراء ذمة من الذين ظلمهم طوال 30 عامًا.   وأكد د. خالد صابر أن مبارك اعتاد أن يقتل القتيل ويمشي في جنازته، ويدَّعي أنه لم يأمر بالقتل؛ فلماذا لم يحاسب القاتل إذًا؟ مضيفًا: لا عجب فقد غرق 1300 مصري في العبارة ولم يفعل شيئًا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل