المحتوى الرئيسى

القمر دوماً بدر فى التحرير

04/11 08:18

حفر الثوار لميدان التحرير مكاناً راقياً فى ساحات التغيير العربية والعالمية، صار التحرير كعبة الثوار الحجرية، صار نموذجاً ومثالا على العفوية والطهارة والإيثار، ثوار التحرير يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة، التحرير صار رمزا للتحرر من الخوف والظلم والفساد. هناك من يتربصون بالتحرير الدوائر، هناك من يخططون لاحتلال التحرير، هناك من يتخذون من التحرير مرتعاً لمكائدهم ومؤامراتهم، التحرير يتسع باتساع الوطن، لكنه يضيق الآن على الثوار، فى التحرير أياد غريبة، فى التحرير خيام منصوبة على المؤامرات. الثوار هم فى الأصل أصحاب الحق الأصيل فى التحرير، اجتمعوا فيه، وثاروا فيه، سكنوه 18 يوماً، صار بيتاً، صار سكناً وراحة، صار بيت الشباب، سهروا على ترتيبه وتنظيمه وتنظيفه، كنسوه ورشوه بماء الورد. الثوار صاروا غرباء فى بيتهم، تكالبت عليهم الأكلة، تكالبوا على التحرير تكالب الأكلة على قصعتها، ليس عن قلة من الثوار، ولكن الأكلة تعرف من أين تؤكل الكتف، من أين تأتى التحرير، يريدونه خراباً يباباً، يريدونه مرتعا للبلطجة والترويع، لا يطيقون أن يروا فى التحرير ثورة أثمرت، التحرير بيت الوطن لو تعلمون. ما جرى الجمعة الماضى فى التحرير تم التخطيط له بليل، وجرى تنفيذه بليل، فى غفلة من الثوار الذين ينشدون الحرية وغيرهم يضمر بهم السوء، الثوار لم يخطئوا فى حق التحرير، يقبلون الأرض من تحت أقدامهم أن وهبهم الله تحريراً لإرادتهم الحرة التى هرمنا حتى نراهم فى التحرير يعوضون عجزنا وهواننا على الناس. الخطة الخبيثة إخلاء التحرير، التحرير صار هدفا، استباحة التحرير ليست عفوا، العفو يا تحرير مصر، إنهم يظنون بك الظنون وهم يعلمون أنك ما أخطأت يوما فى حق مصر ولا جيشها، بل رفعت شعارات منيرات، فيك رفعت شعارات الحرية والعدل والمساواة، فيك رفرفت رايات النصر على الظلم والاستعباد، كان شعار الشعب والجيش إيد واحدة حالة فريدة فى تاريخ الثورات العربية. التحرير مستهدف، استباحة التحرير هدف، التحرير المحل المختار للأفكار العظيمة والمطالب الكبيرة، ليس ملجأ للعجزة وطالبى الشهرة وراغبى الثأر، التحرير ميدان الثورة ليس ميدان ذوى الحاجات، التحرير يرتقى إلى مصاف الميادين العظيمة، ليس مكانا لتصفية الحسابات التى يضيق بها، التحرير أرحب من هذا، أرفع مقاما، مقام التحرير عال والثوار يعلمون. امتهان التحرير جريمة، واجب الثوار الحفاظ على قدسية التحرير، تطهيره من كل غاصب، من نظم المرور، وحافظ حتى على «بردورة» الرصيف سليمة، طلاها بألوان العلم، من مشى على الأسفلت هوينا، من نام فى العراء وصحا فجرا ليتوضأ ويلم فرشته حفاظاً على صورة الميدان، من اعتبروا التحرير سلواهم ونجواهم مطالبين بإعادة القدسية إلى الميدان، التحرير حرام إلا على الثوار. الثعالب الصغيرة تمرح فى التحرير، تسرق كرم الثورة، تفتن التحرير، تلوث التحرير بسناج هبابها، التحرير مفتوح، ولكن له ثوار أشداء يحمونه يمنعون عنه البلطجية والزلنطحية وأرباب السوابق، لا مكان فى التحرير لمن يرتكب الدنية فى دينه الثورى، التحرير يجب أن يظل حالة نباهى بها بين الأمم. التحرير حديقة الثورة و7 آلاف عام من الحضارة شاخصة فى المتحف المصرى تنظر إليكم، تباهى بكم، كم تحرق الملك توت للخروج من التابوت ذات ليلة ليبيت فى التحرير، يشارك السمر الشداد وصبايا البلد أغانيهم وأهازيجهم وأفراحهم وأتراحهم، شهد التحرير زفافاً أبيض بلون الفل، القمر دوما بدر فى التحرير، الشمس تشرق من التحرير، لا تطفئوا الشمس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل