المحتوى الرئيسى

ضميرك يا غولدستون بقلم:مروان صباح

04/11 01:47

ضميرك يا غولدستون كتب مروان صباح / سيضع الفلسطينيون تقرير غولدستون مع إخوته على الرف كما فعلوا مع باقي القرارات التى أصدرتها الأمم المتحدة والتى أتُخذت في وقت كان منسوب الإنساني مرتفع عند العالم فتجرأ لإتخاذ قرار يصب في صالح الشعب المضطهد لأكثر من نصف قرن . الشعب الفلسطيني كان ومازال مستعد للتصدي لأي مفاجأت تأتي من هنا وهناك بحيث علمته الحياة أن لا يتوقع حتى لا يتفاجأ ، كما أنه تأقلم للإنحياز العالمي الدائم الذي يغير الحقيقة في زمن يتواطأ الجميع على حقوقه التى باتت معروفة ومحكية عند العالم بأكمله . تراهن إسرائيل والعالم من بعدها على عامل الوقت وتؤمن بقدرتها على التحرك بشكل سريع على الارض مقابل تحرك سلحافي بطيء بهدف ترسيخ أمر واقع في جغرافية فلسطين ، مستفيدة من إرتباط مؤسسة الأمم المتحدة بالفساد وغياب العدالة والتلكؤ في تنفيذ القرارات المتخذه لصالح الشعب الفلسطيني ، ضاربةً كل التطلعات لشعب مستضعف همه التاريخي البحث عن حياة كريمة تنتشله من حالة القهر والفقر والطغيان التى يعيشها منذ أن أحتلت أرضه وشرد في المنافي وأضطهد بشكل همجي من اللى يسوى واللى ما يسوى . لقد حققنا في تاريخ هذه المعركة التى طال عمرها ، قرارات عدة من المجتمع الدولي تؤيد حقنا في الحياة ولم الشمّل وتقرير المصير وكانت تُقَدر بأنها لا بأس بها ولكن توقفنا في العشر سنوات الأخيرة عند نقطة التراجع الأول والسؤال يعود بأطلالته مثل كل مرة عن قدرتنا في التقدم نحو تقرير المصير أو الإستكفاء بالوضع الحالي لنرسم جغرافيتاً جديدة حسب التوازنات الجديدة . لقد صرخت أرض فلسطين قبل أن ينكسر صمت شعبها بملء فمها بأن آن الاوان أن يستعيد الشعب الفلسطيني أرضه وأشجاره ومقابره ويلتقط أنفاسه لكي يجمع أشلاءه من البحار والانهار ويعلن من خلال منابر العالم المتحضر على إختلافاته وإتفاقاته بأن حان الوقت ليحقق حلمه التاريخي بإعلان دولته ، إلا إذ عاد المجتمع الدولي كعادته وتراجع عن وعوده وتخلى كما فعلوا في الماضي بهدف إضعافه وإسقاط حلمه مثل ورقة الخريف فالشعب الفلسطيني لديه مخزون وعمق إستراتيجيان هائلان يتمثل بالأردن شعباً وملكاً ولأن الاخ لا بد له أن يعرف متى وأين يقول ما يقول ويمارس ما يمارس لأن كل الكلام له تاريخه وجغرافيته . تذكروا دائماً أن الإعتراف بالخطأ فضيلة وأن تصدق يوماً أمثال غولدستون ليس بجريمة كبرى ولكن يجب على السيد غولدستون ومن أقنعه أو مارس الضغوط عليه أن يؤمنوا بأن دعوة المظلوم على الظالم ترفع إلى السماء أسرع من مما يتوقع ولا يحتاج إلى أمم متحدة . لن أسلك في زواريب لا تؤدي إلى خارطة الحقيقة أو العدالة ولكننا نفهم بأن لدينا عدو قد استطاع أن يشاركنا جميع أشكال حياتنا اليومية ابتداءً من ثيابنا وطعامنا وشرابنا وهواءنا إلى أن إبتكر فكرة تطوير ميكانزم الخوف لكي يحسب علينا أنفاسنا حتى نكاد نختنق وليس من السهل أن ندرك حجم التراكم في الكم الذي احدثه المحتل ، ولكن قد عرفنا بدء التاريخ معه وعلينا معرفة متى سينتهي . اللعنة التى ستلاحق السيد غولدستون إلى قبره ومنامه خاصةً عندما يضع رأسه على المخدة في أخر الليل ليحاسب نفسه سيعرف ليس من السهل ان يغفى له جفن وسيستعين بكل تأكيد مثل الأخرين بالحبوب المهدئة حتى لا يستيقظ ضميره . والسلام كاتب عربي عضو اللجنة الدولية للتضامن مع الشعب الفلسيني

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل