المحتوى الرئيسى

القدس عنوان حضارتنا بقلم:جميل السلحوت

04/11 21:20

جميل السلحوت: بدون مؤاخذة- القدس عنوان حضارتنا القدس عاصمة التمدن العربي-2- في كتابه"قالت لنا القدس"انتبه أديبنا الكبير محمود شقير الى ما أسماه"ترييف المدينة"وأبدى مخاوفه من أن هجرة أبناء الريف الى عروس المدائن سيكون لها تأثيرها السلبي على الحياة المدينية في مدينة القدس، وهذه لفتة كريمة من مثقف فلسطيني كبير خصص جزءا هاما من كتاباته ومؤلفاته عن القدس الشريف، ولم تأت عفو الخاطر، ولكن عن وعي وادراك لما تمثله هذه المدينة الفريدة. واذا عدنا الى عبق تاريخ المدينة عندما كان العرب عربا، وكان المسلمون مسلمين، سنجد المجاهد الخالد صلاح الدين الأيوبي الذي حرر القدس من دنس الفرنجة في العام 1187م، فقد أسكن القبائل والعشائر البدوية في تخوم المدن، ليحموها من الغزو القبلي، ولم يسكنهم المدن، فعلى سبيل المثال أسكن عشائر عرب السواحرة أهلي وربعي وأبناء عشيرتي في جنوب المدينة القديمة، على جبل المكبر تحديدا، وكان ذا نظرة ثاقبة في ذلك، واذا كان هناك من يدعو الى ترييف المدينة المقدسة أو(بَدْوِنَتِها)فعليه أن يتذكر أن غالبية المدن الفلسطينية هي قرى كبيرة، جرى توسيعها واقامة أبنية حديثة ومشاريع اقتصادية فيها، وتمّ تشكيل مجالس بلدية لها، أما الحضارة المدينية الحقيقية فإن القدس عنوانها، ليس في فلسطين فحسب، بل في كافة أرجاء العالمين العربي والاسلامي، ولسنا بحاجة الى التذكير أن القدس القديمة بشكلها الحالي سبقت اكتشاف أمريكا بمئات السنين، وأن المسلمين عندما فتحوها في العام 635م الموافق سنه 15للهجرة، كانت مدينة قائمة ولها سور يحميها فحاصروها ما يقارب الستة شهور حتى سلمها البطريرك صفرونيوس للخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه، وتثبت الحفريات التي تمزق أحشاء المدينة أن هناك أنفاقا ومخازنَ وطرقات تحت المدينة الحالية، وجميعها تشير الى أنها آثار عربية اسلامية، وهناك بعض الآثار البيزنطية عندما استولى الرومان على القدس قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام بقليل. والحديث عن القدس وتاريخها يحتاج الى مجلدات وأبحاث، لكن في كل الظروف فان القدس تخطت منذ آلاف السنين مرحلة البداوة والحياة البدوية والقروية أيضا، وعلينا أن نفاخر بامتدادنا الحضاري عبر التاريخ والذي أكثر ما يتمثل في القدس، واذا تغنى آباؤنا بأن"لندن مربط خيولنا"نكاية بالانجليز الذين استولوا على فلسطين واستعمروها بعد الحرب الكونية الأولى، وفتحوا حدودها للهجرة اليهودية تمهيدا لتنفيذ وعد بلفور باقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، فان القدس لن تكون مربطا لخيولنا، ولا مكانا لبناء خيامنا، بل ستبقى كما هي عنوانا لحضارة شعبنا وأمتنا. أذكر ذات يوم في أواخر سبعينات القرن الماضي أن وفدا ثقافيا بريطانيا زار مدينة القدس، والتقى بعدد من المثقفين الفلسطينيين في المسرح الوطني الفلسطيني-الحكواتي- فقال أحدهم:"ان القدس التي تتقاتلون عليها أصغر من أصغر أحياء لندن" فرد عليه الراحل محمد البطراوي قائلا:"لكن القدس بشكلها الذي تراه سبق وجود لندن كمدينة" فاعتذر الزائر البريطاني عن الخطأ الذي وقع فيه. والعالم جميعه يعترف بحضارة القدس، لذا فان منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة"اليونسكو" تعتبر القدس القديمة ارثا حضاريا للانسانية جمعاء، وهي بهذا شاهد على مساهمة شعبنا الخلاقة في بناء الحضارة الانسانية، فهل تصلح القدس بعد هذا أن تكون"عاصمة للعشائر العربية"؟ وبالتأكيد انها العاصمة السياسية والدينية والتاريخية والثقافية لشعبنا ولدولتنا العتيدة، وهي مفتوحة للمؤمنين العرب والعجم كونها الحاضنة لأقدس مقدسات المسلمين والمسيحيين، فالمسجد الأقصى أحد المساجد الثلاث التي تشد اليها الرحال، وهو مقترن بالكعبة المشرفة في مكة المكرمة، وبالمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، وكنيسة القيامة هي مكان حجيج المؤمنين المسيحيين، لكنها في كل الظروف تبقى عنوانا للتحضر والتمدن. 11 نيسان 2011 مدونة جميل السلحوت: http://www.jamilsalhut.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل