المحتوى الرئيسى

هدف التصعيد الدموى الصهيونى على قطاع غزة بقلم سليم شراب

04/11 00:50

هدف التصعيد الدموى الصهيونى على قطاع غزة !! بقلم / سليم شراب جاء التصعيد الدموى الاخير من قبل قوات دولة الاحتلال " اسرائيل " ضد أبناء شعبنا المحاصر فى قطاع غزة, بأوامر مباشرة من وزير دفاعها القاتل ايهود باراك , بحجة تصاعد اطلاق الصواريخ المتطورة اتجاها , كما تدعى وتضخم فى القدرات التسليحية للمقاومة الفلسطينية , وانها أصبحت تمتلك صواريخ بعيدة المدى واخرى مضادة للدروع والدبابات من نوع " كورنيت 4 "المعدل , وصواريخ مضادة للطائرات وبهذا التضخيم تظهر للعالم انها ضحية أمام هذا الارهاب الذى يتطور وينمو ويهدد كيانها و وجودها فلابد من القضاء عليه بكل الطرق . وتدعى دولة الاحتلال من هذا التصعيد الاجرامى , المحافظة على التهدئة السائدة فى القطاع , منذ حربها الاخيرة التى أطلقت عليها أسم الرصاص المسكوب , وكذلك العمل على تأجيج المواقف بين التنظيمات الفلسطينية من مع التهدئة ومن ضدها , وبهذا تنقل الكرة للملعب الفلسطينى , وان المشكلة ليست عند ها وعند احتلالها للارض الفلسطينية بغيرحق , بل عند الاجنحة العسكرية الغير ملتزمة بالتهدئه الغير معلنة رسميا أساسا مع الاحتلال . ومن منظور أخر تحضر دولة الاحتلال لعدوان جديد على القطاع , مستغلة انشغال العالم بالاحداث الجارية على الساحة العربية , من ثورات اطاحت باأنظمة ديكتاتورية كما حصل فى تونس ومصر وانشغالهم فى تنظيم شأنهم الداخلى , وثورات أخرى مشتعلة فى اليمن وليبيا وسوريا والبحرين من أجل التغير والاصلاح والقضاء على الفساد المستشرى فى هذه الانظمة . ويهدف هذا التصعيد الدموى و الغير مبرر , الى عرقلة وافشال الزيارة التاريخية للرئيس محمود عباس لقطاع غزة , من أجل انهاء الانقسام , وكذلك التعرف على ردة الفعل العربى وخصوصا فى مصر بعد خلع حسنى مبارك من على كرسى الحكم . وأيضا جر المقاومة للرد والتعرف على قدراتها الجديدة , الى جانب التمارين الميدانية لردود فعل المقاومة المسمى عسكريا " الاستطلاع بالنيران " حتى تتمكن من معرفة اتساع دائرة نيران المقاومة ونوعها وحجم مداها وقوتها التدميرية وتحديد التسليح الجديد المستخدم من قبل رجال المقاومة فى المواجهة القادمة التى تحضر لها دولة الاحتلال التى أطلقت عليها أسم" بكاء الرجال " وانشاءالله يكون بكاء الشعب الاسرائيلى على أبنائهم من الجنود الذين سيقتلون ويؤسرون بأيدى رجال المقاومة الباسلة ومعهم كل سكان قطاع غزة . وأخير أقول : ان الانقسام الفلسطينى , يساهم مساهمة كبيرة ويشجع دولة الاحتلال الاستمرارفى انتهاكاتها وتصعيدها الاجرامى , الذى أدى حتى اللحظة الى سقوط عشرين شهيدا وأكثر من سبعين اصابة بين خطيرة ومتوسطة , لذلك يستلزم على الجميع التوافق على المبادرة المقدمة من الاستاذ اسماعيل هنيه ومن الرئيس محمودعباس وتهيئة الاجواء من أجل زيارة ناجحة تنهى الانقسام وتعيد اللحمةوالوحده بين الضفة الغربية وقطاع غزة وتنهى الصراع بين الاخوة فى فتح وحماس وهذا مطلب وامنية ائتلاف شباب 15 أذار ومعهم الكل الفلسطينى , الذى جاء تحت شعار" الشعب يريد انهاء الانقسام " .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل