المحتوى الرئيسى

قانونيون يؤكدون أن الإقامة الجبرية لا تمنع مبارك من تسجيل الخطاب

04/11 10:52

صفاء عصام الدين ومصطفى هاشم -  مخاوف من عودة البلطجة بعد خطاب مبارك Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكد أستاذ القانون الدستورى، الدكتور ثروت بدوى، أن وضع شخص تحت الإقامة الجبرية لا يمنع الناس من الوصول إليه، ولكنه أكد «أن قرار الإقامة الجبرية يتضمن تحديد المكان والقيود المفروضة على الشخص كل على حدة».وأوضح بدوى أن النائب العام من حقه التحقيق والكشف عن حسابات وأرصدة مبارك وطلب تجميدها، دون إذن أو موافقة كتابية أو غير كتابية منه.وأوضح نجاد البرعى، الناشط الحقوقى والمحامى بالنقض، أن الإقامة الجبرية لا تمنع الرئيس السابق من تسجيل خطاب، وبثه وتوصيله للرأى العام، مضيفا أن الإقامة الجبرية تعنى تحديد إقامته فى مكان معين وعدم مغادرته.وتوقع الخبير بمركز الأهرام نبيل عبدالفتاح أن تشهد الأيام القادمة المزيد من التوترات والصراعات، مشيرا إلى أن الخطاب محاولة لتنشيط العناصر التى تنتمى للحزب الوطنى ورجال الأعمال المستفيدين للدفع برجالهم من البلطجية فى مواجهة المعتصمين، وقال «هذا توجه بالغ الخطورة لأنه يقلب المصريين على بعضهم بعض. وأعرب المركز العربى لاستقلال القضاء والمحاماة عن القلق مما عكسه الخطاب من تقليص التهم الموجهة لمبارك فى الفساد المالى، واعتبر فى بيان أصدره عقب إذاعة التسجيل أن هذه محاولة للالتفاف على الجرائم الجنائية شديدة الخطورة التى ارتكبها الرئيس السابق، ويتحمل مسئوليتها كاملة، باعتباره الرئيس الأعلى لجهاز الشرطة. ووصف البيان هذه الجرائم بأنها ضد الإنسانية، مشيرا إلى جرائم القتل والترويع والإيذاء والاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين.بينما أعلن ائتلاف شباب الثورة بالإسكندرية، عن رفضه للخطاب، ووصفه بالمناورة الرخيصة من الديكتاتور لشق صف الشعب بحسب تعبير البيان الصادر أمس.وقال الناشط السياسى، جورج إسحاق، «هذا الكلام لا يخدع أحدا إلا الساذجين، ولدينا تجارب مع مبارك طوال 30 عاما لم يصدق فيها القول أبدا»، وأضاف نحن لم ولن نصدق كلامه إطلاقا حول عدم وجود أموال له فى الخارج، لأن مبارك من الممكن أن يضع أمواله فى أى بنك بأسماء ناس آخرين وليس بأسمائه، ولا الفاسدين الذين يحاكمون الآن.. فمن أين جاءوا بهذه الأموال ومن سمح لهم بهذا الفساد؟. أما القيادى الإخوانى، محمد البلتاجى، فقال إن حديث مبارك عن أنه ليس لديه أموال فى الخارج كلام «كاذب»، مشيرا إلى أن المعلومات حول ثروته نشرت فى وسائل الإعلام العالمية فى وجود مبارك قبل تنحيه بأيام. وتساءل: «لماذا يسكت مبارك هذه الأيام الطويلة ثم يتحدث؟»، مضيفا أن هذا يؤكد أن وجود هؤلاء لهذه المدة الطويلة يسمح لهم بفعل ما يريدون مثل حرق الوثائق التى تدينهم ونقل الملكيات وتهريب الأموال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل