المحتوى الرئيسى

زلزال بقوة 6.6 يضرب اليابان ويُنذر بتسونامي وقطع الطاقة عن محطة نووية

04/11 16:20

دبي - العربية.نت ضرب زلزال بقوة 6.6 درجة شمال شرق اليابان، الاثنين 11-4-2011، بعد شهر تماماً على الزلزال الضخم في 11 آذار/مارس، ما أدى الى توجيه إنذار بوقوع تسونامي وقطع التيار الكهربائي عن ثلاثة مفاعلات في محطة فوكوشيما. وأفاد المعهد الامريكي للجيوفيزياء بأن "الزلزال بلغت قوته 6,6 درجة، بعد أن قدّر قوته بـ7,1 في بادئ الأمر"، ووقع عند الواجهة المطلة على المحيط الهادئ في توهوكو (شمال شرق) التي دمرها قبل شهر تماماً زلزال بلغت قوته 9 درجات، وتسونامي أديا الى سقوط 27 ألف قتيل ومفقود. ولم يتم تسجيل أي موجة غير طبيعية الاثنين على طول الشاطئ، وبعد اقل من ساعة تم رفع الانذار بخطر وقوع مد بحري، وتم تحديد مركز الزلزال في البر على عمق 13 كلم، في منطقة فوكوشيما وعلى بعد 81 كلم (جنوب، جنوب شرق مدينة فوكوشيما قرب المحيط الهادئ بحسب المعهد الأمريكي للجيوفيزياء). وأشارت الشرطة اليابانية الى أن سيارة طمرت بفعل انزلاق للتربة في منطقة فوكوشيما من دون تحديد عدد ركابها، وشعر سكان العاصمة طوكيو التي تبعد 163 كلم جنوباً بالزلزال، واهتزت المباني فيها على مدى عشرات الثواني. قطع الكهرباء محطة فوكوشيما النووية وسارعت شركة طوكيو إلكتريك باور (تبكو) المشغلة لمحطة فوكوشيما الى الطلب من عمالها إخلاء الموقع المنكوب بعد زلزال وتسونامي 11 مارس، فيما قال متحدث باسم تيبكو أن "الشركة أمرت الموظفين بالمغادرة والاختباء في مبنى مقاوم للزلازل". وأوضح أن التغذية الخارجية بالتيار الكهربائي للمفاعلات 1 و2 و3 قطعت بفعل الزلزال ما أدى الى توقف المضخات المكلفة ضخ المياه لتبريد الوقود، وقال هيديهيكو نيشيياما المتحدث باسم وكالة السلامة النووية أن "التغذية بالتيار الكهربائي عادت قرابة الساعة 18,05، اي بعد انقطاع لحوالى 50 دقيقة". وأضاف "إننا في طور التحقق حول ما اذا كان ذلك قد تسبب بمشكلة أمنية للمفاعلات. يجب الانتظار قليلاً لملاحظة ما اذا كان لذلك تأثير"، وأوضح نيشيياما أن المفاعلات 4 و5 و6 في المحطة "لم تظهر مشاكل محددة". التسونامي السابق بلغ 14 متراً وفي 11 مارس أدت موجة تسونامي بلغ ارتفاعها 14 متراً ونتجت عن زلزال بقوة 9 درجات الى تدمير شبكة التغذية الكهربائية وقطع مسارات التبريد في محطة فوكوشيما داييتشي (رقم 1)، ما تسبب ببداية انصهار لقضبان الوقود أعقبها انفجارات وتسرب للدخان المشع. ونجح عمال تيبكو في وقف عملية الانصهار الكارثية هذه بعدما سكبوا على المفاعلات آلاف الاطنان من مياه البحر ليلاً نهاراً ثم من المياه الجارية. وبانتظار التمكن من إعادة العمل في مسارات التبريد، قام العمال بجر خطوط للتغذية الكهربائية من خارج المحطة بهدف وصل المحطات الهيدروليكية. وقبل ذلك، قررت الحكومة اليابانية الاثنين إجلاء السكان من المناطق الواقعة أبعد من القطر الحالي المحدد بـ20 كلم في محيط محطة فوكوشيما، من خلال الأخذ في الاعتبار خطر التعرض المطول للاشعاعات، على ما أعلن المتحدث باسمها. ووضعت الحكومة لائحة بأسماء المناطق الي يشملها هذا التدبير مع الأخذ في الاعتبار معدلات النشاط الإشعاعي وتراكم الاشعاعات التي قد يتعرض لها البشر على مدى طويل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل