المحتوى الرئيسى

أزمة جديدة : التليفزيون يشترط ٣ آلاف دولار لبيع شارة البث .. والقنوات الفضائية ترفض !!

04/11 14:50

فجر سامى الشريف، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، أزمة جديدة خلال اجتماعه مع سمير زاهر، رئيس اتحاد الكرة، ومندوبى القنوات الفضائية بإصراره على بيع «شارة البث» لكل مباراة من مباريات الدورى ترغب القنوات فى إذاعتها نظير ثلاثة آلاف دولار، وهو ما رفضه مندوبو القنوات، خصوصاً أن كلاً منها تحملت تسعة ملايين جنيه قبل بداية الموسم نظير حق شراء إذاعة المباريات بما فيها قيمة الشارة. وحسبما أشارت صحيفة المصرى اليوم فان سمير زاهر أكد أن التعاقد السابق بين اتحاد الكرة والقنوات واتحاد الإذاعة والتليفزيون كان ينص على أن الشارة يتم الاتفاق عليها والمتعارف عليه أن القنوات المصرية كانت تحصل على الشارة مجاناً فى عهد أنس الفقى، وأسامة الشيخ. وقال إن إلزام القنوات الفضائية بتحمل ثلاثة آلاف دولار عن كل مباراة تمثل إرهاقاً للقنوات، خصوصاً فى ظل الحالة الاقتصادية المتردية وتراجع قيمة الإعلانات. يأتى هذا فى الوقت الذى رفض فيه اتحاد الإذاعة والتليفزيون فكرة إذاعة إحدى القنوات المباراة بتأجير سيارة إذاعة خارجية ووحدة بث مباشر، وهو ما يكلفها ١٢ ألف جنيه فقط على اعتبار أن القانون ١٣ لسنة ٧٩ اشترط موافقة اتحاد الإذاعة والتليفزيون على البث رغم السماح لبعض القنوات العربية بالبث عبر الشركات الخاصة. من ناحية أخرى، يبدأ مسؤولو اتحاد الكرة زيارات لعدد من أندية الجمعية العمومية بالصعيد وبحرى خلال الأيام المقبلة بحث طلباتها. وطالب مجلس اتحاد الكرة المهندس حسن صقر، بسرعة صرف الدعم الخاص بمعظم الأندية خلال الأيام المقبلة رغم أنها مقررة فى شهر يونيو. وعرض زاهر حلاً وسطاً بتحمل كل قناة ألف دولار قيمة الشارة، وهو ما لم يوافق عليه رئيس الاتحاد، وعليه طلب زاهر الرجوع إلى اللجنة السباعية قبل الإعلان عن الموقف النهائى قبل يوم الأربعاء الذى يشهد أول مباراة من الدور الثانى للدورى، وتتجه النية إلى خصم قيمة الشارة من مستقحات الاتحاد لدى التليفزيون البالغة ٣٩ مليون جنيه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل