المحتوى الرئيسى

هاني رمزي ينضم للإخوان!

04/11 13:38

صرح الفنان المصري هاني رمزي في حوار له انه لا يخشى السلفيين وسعى بعضهم لفرض الجزية على المسيحيين، مشيرا في الوقت ذاته إلى إمكانية انضمامه لحزب "الحرية والعدالة" الذي تؤسسه جماعة الإخوان.ففي حوار له مع قناة "الحيلة" أكد هاني رمزي انه لا يكترث بمحاولة بعض السلفيين اتباع سياسة الترهيب والتخويف بفرضهم الجزية على المسيحيين والزكاة على المسلمين.وقال هاني: "سياسة الترهيب مرفوضة تماما، ولا بد من التصدي لها أو لأي فكر يؤدي إلى هدم البلد، كما يجب فصل الدين عن السياسة تماما حتى لا يتم الخلط بينهما.. وأحب أن يتصف الرئيس القادم بالعدالة، وأن يحترم الحريات، خاصة حرية الإبداع".وفي الحوار ذاته لم يستبعد رمزي فكرة انضمامة لحزب "الحرية والعدالة" الذي تؤسسه جماعة الإخوان المسلمين، بشرط ألا يقوم الحزب على أساس أو مرجعية دينية.وكشف رمزي كذلك عن تلقيه دعوة للانضمام إلى حزب "المصريين الأحرار" الذي يؤسسه رجل الأعمال المسيحي نجيب ساويرس، قائلا انه حضر بالفعل اجتماعهم الأول إلا انه لم يقرر بعد أى حزب سينضم إليه مشددا على انه لن يبقى في حياد كما كان في السابق.وعند التطرق للحديث عن حسني مبارك، تساءل رمزي لماذا لم يستمر مبارك كما بدأ فترة حكمه؟، لافتا إلى أنه كان في بداية فترة حكمه يقود السيارة بنفسه، كما كان يتابع مؤسسات الدولة ويزور المصانع والجمارك، لكنه بعد فترة تغير فجأة، وبدأ يتغير بعدما جلس على كرسي الرئاسة.وأشار إلى انه لو كان تلقي دعوة كغيره لزيارة الرئيس السابق قبل سقوط النظام كان سيذهب، لكنه أردف قائلا ان هذا لما كان سيحدث قط لأنه كان من المغضوب عليهم في النظام السابق بسبب أفلامه التي كانت ضد الحكم.واستشهد رمزي بفيلم "ظاظا" الذي تنبأ بسقوط النظام السابق قائلا انه عندما طرح في الأسواق سبَب جدلا في الشارع المصري، فضلا عن التوبيخ الذي تلقاه وزير الثقافة فاروق حسني بسبب موافقته على عرض الفيلم.وعن الأسماء المرشحة لرئاسة الجمهورية، قال الفنان المصري إن الرؤية لم تتضح بعد إلا انه تمنى أن يرى رئيسا مصريا توازي قوته قوة الرئيس الأمريكي باراك أوباما وليس أقل منه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل