المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:ساحل العاج: قصف بالمروحيات قرب مقر باغبو

04/11 02:47

ألسنة النيران ترتفع من قاعدة لقوات باغبو في أبيدجان بدأت مروحيات فرنسية ودولية تنفيذ عملية جديدة لتدمير الأسلحة الثقيلة في محيط مقر لوران باغبو رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته في مدينة أبيدجان. وتهاجم المروحيات أهدافا قرب المقر الرئاسي إضافة إلى قواعد عسكرية، وفقا لما ذكره متحدث باسم الأمم المتحدة. ويقول مراسل بي بي سي إنه سمع أصوات انفجارات عنيفة ترد من المنطقة. واتهم متحدث رئاسي فرنسا بالسعي لقتل باغبو الذي رفض قبول الهزيمة في الانتخابات الرئاسية. ويعتقد أن باغبو متحصن في ملجأ أسفل المقر الرئسي بعد انهيار المحادثات حول وقف إطلاق النار مع القوات المتقدمة نحو مقره والموالية لخصمه الرئيس المعترف به دوليا الحسن وتارا. وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان أصدره الأحد إنه طلب شن هذه الغارات، لأن قوات باغبو كانت تستخدم الأسلحة الثقيلة ضد السكان المدنيين وقوات حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية. وأضاف أنه أصدر أوامره للقوات الدولية "باستخدام جميع الوسائل الضرورية للحيلولة دون استخدام هذه الأسلحة"، ودعا باغبو إلى تقديم استقالته فورا. قرار دولي وشدد بان كي مون على ضرورة وقف الهجمات التي تشنها قوات باغبو على المدنيين. وهاجمت القوات الموالية لباغبو السبت فندقا في المدينة يتخذه الحسن وتارا مقرا له. وتشارك في العملية 6 مروحيات فرنسية واثنتان تابعتان للأمم المتحدة، وانطلقت من القاعدة العسكرية الفرنسية جنوب المدينة في خلال دقائق من قرار الأمم المتحدة بشن الهجوم، وفقا لما أفاد به مارك دويل مراسل بي بي سي في أبيدجان. ويقول شهود عيان إنهم رأوا المروحيات تهاجم أهدافا حول مقر باغبو. ويقول مراسلنا الذي كان على بعد 5 كيلومترات من المقر الرئاسي إنه سمع بنفسه أصوات الانفجارات. كما أمكن مشاهدة أعمدة الدخان ترتفع في المنطقة. وتلقى مراسل بي بي سي أنباء تفيد بتدمير المقر الرئاسي واشتعال النيران فيه، إلا أنه لم يتمكن من تأكيد ذلك. وقال حمدون توري المتحدث باسم الأمم المتحدة "لقد أرسلنا بعثة لمحاولة تحديد مواقع الأسلحة الثقيلة جميعها". وأضاف المتحدث "وجدنا أسلحة ثقيلة في محيط المقر الرئاسي، وكذلك وسط المقر وفي معظم المعسكرات في أبيدجان. والعملية هي لإسكات هذه الأسلحة الثقيلة فقط ".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل