المحتوى الرئيسى

الوقت ليس في صالح "صالح"

04/11 12:46

  يبدو ان الموقف في اليمن علي وشك الحسم خاصة بعدما رفض الرئيس علي عبدالله صالح المبادرة الخليجية ثم عاد وألمح إلي قبولها متعللا انه "لن يتخلي عن شعبه" وبغض النظر عن اصراره بالالتصاق بشعبه وعدم رغبته في التخلي عنه بعد أن قضي أكثر من ثلاثة عقود في حكم اليمن. فإن الشعب الذي طالب أول مطالب به "التغيير والإصلاح" ثم تصاعد سقف مطالبه كما حدث تماما في مصر وتونس وانتهي المطاف بضرورة اسقاط النظام والمبادرة الخليجية تعتبر محاولة لانقاذ ما تبقي من ماء الوجه إلا أن الرئيس عبدالله صالح رفضها منذ البداية وهي تتلخص في أن يتنحي الرئيس اليمني عن سلطاته إلي نائبه ورغم ان المبادرة تحمل في طياتها خروجا آمنا للرئيس وعدم المساس به أو ملاحقته قضائيا إلا أن غموض موقفه قد زاد من حدة الأزمة.ويبدو ان الرئيس اليمني مثله مثل غيره من الرؤساء الذين دفعتهم شعوبهم إلي الحائط. يحاول أن يناور بكل ما أوتي من قوة ومثل هذه المناورات قد تأتي بنتائج عكسية لقد رحب عبدالله صالح بالمبادرة الخليجية في بداية الأمر ثم عاد واستبعدها. ثم رحب بها وهو لم يغادر موقعه ولم يحسن أداءه في التعامل مع المتظاهرين في كافة المدن اليمنية. بل انه في الوقت الذي رحب به بالمبادرة كثفت قواته  من الهجوم علي المتظاهرين وألحقت بهم اصابات بالغة وسقط منهم شهداء وكأنه يتعامل مع المبادرة الخليجية في محاولته لكسب مزيد من الوقت..الوقت ليس في صالح صالح وعليه الاستجابة للمبادرة حقنا لدماء اليمنيين الذين يشعر الآن ان عليه حقوقا تجاههم ولا يرغب أن يتخلي عنهم. هم يطالبونه.. بل يترجونه في التخلي عنهم ومجلس  التعاون الخليجي قدم مبادرة تبدو ملائمة لحفظ ماء الوجه ووقف أنهار الدماء التي حولت اليمن السعيد إلي يمن الجراح والآلام.. علي الرئيس اليمني أن يستجيب لهذه المبادرة حتي لا يضيع مزيداً  من الوقت وتزهق مزيد من الأرواح والمبادرة جاءت في الوقت الحرج وعليه قبولها بلا حرج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل