المحتوى الرئيسى

أحوال عربية

04/10 22:49

نفس الأخطاء‏!‏ حين تتطلع إلي أي مكان في العالم العربي تجد المشاهد متشابهة بشكل غريب! ربما تكون المعالم الجغرافية مختلفة, لكن الجغرافيا السياسية متماثلة. لو فتحت قناة فضائية عربية, ستجد المتظاهرين الداعين إلي الديمقراطية والحرية يتحدون علنا ـ الحكام الذين سيطروا علي حياتهم عقودا طويلة. لكنك لن تحتاج إلي التوقف قليلا لتعرف هل تشاهد ليبيا أم اليمن أم تونس أم مصر, أو ربما المغرب أو البحرين أو الأردن! ورغم التباين الشكلي للأنظمة العربية إلا أنها تلتقي في احتكار السلطة والثروة وضلوعها في الفساد بمختلف أنواعه, واستخدامها نفس أساليب الحكم البالية, وتقع في نفس الأخطاء دون أن تتعلم من بعضها البعض, وكأن الله أعمي بصرها وبصيرتها. آخر هذه الأنظمة نظام بشار الأسد في سوريا الذي ادعي أن سوريا محصنة ضد الثورة, وأنها تختلف عن الدول العربية الأخري لأن سوريا من دول الممانعة, ولم توقع صلحا مع إسرائيل, وبذلك فهي تلتقي مع الشعب فلماذا يثور؟ لكن الأيام دارت, وثار الشعب السوري لأسباب لا تتعلق بالممانعة, بل لأسباب داخلية. خرج الشعب السوري باحثا عن الحرية تماما مثلما حدث ويحدث في الدول الأخري, واستخدمت عناصر الأمن السوري عصابات إجرامية مسلحة تعتبر نفسها فوق القانون يطلق عليها اسم الشبيحة لنشر الفوضي في المدن الثائرة, وهو نفس الأسلوب الذي استخدمته أجهزة الأمن في مصر عن طريق البلطجية! ردود فعل الأنظمة العربية تتشابه أيضا وإن اختلفت التفاصيل أو السيناريوهات, والكلمات ذاتها تتكرر. فالمتظاهرون حسب وصف تلك الأنظمة هم إما عناصر مندسة, أو مخربون, أو عملاء تحركهم أصابع خارجية, أو مدمنو مخدرات, أو حتي عصابات إجرامية. نفس الأكاذيب, ونفس الادعاءات, ونفس التهم, فمتي يتعلم حكامنا العرب من أخطاء غيرهم؟ المزيد من أعمدة عبد المعطى أحمد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل