المحتوى الرئيسى

قضاة وسياسيون بالإسكندرية: خطاب مبارك مستفز.. والرئيس السابق دمر مصر

04/10 20:20

  هاجم قضاة وممثلون عن الأحزاب السياسية وجماعة الإخوان المسلمين، الخطاب الصوتي للرئيس السابق حسني مبارك، الذي بثته قناة «العربية» الفضائية، عصر الأحد. وأكدوا أنه خطاب «مستفز وغير منطقي» مطالبين بمحاكمة عاجلة للرئيس السابق سواء على اتهامه في قضايا فساد، أو قتل المتظاهرين. وقال صبحى صالح، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، عضو لجنة تعديل الدستور، إن مبارك «لم يستوعب الحدث حتى الآن وكنت أتمنى أن تظهر الحقيقة ويسترد الشعب أمواله، بدلا من أسلوب المغالطة والعناد بحديث لا يقبله العقل، لأن الثراء الفاحش الذي عاش فيه الرئيس السابق وأسرته لا تخطئه العين، بعد أن مارس النظام السابق نهبا منظما لمقدرات الشعب». وأضاف:«توقيت الخطاب جاء للرد على مطالب الشعب والثوار في جمعة التطهير بضرورة محاكمة مبارك واسترداد الأموال المنهوبة، وهذا الخطاب غير منطقي ومستفز، وتوقيته غير مطمئن بالمرة خاصة أنه يريد استغفال الشعب، وكان الأولى به أن يعتذر عما بدر منه ومن نظامه من انتهاكات وجرائم طيلة العقود الثلاثة الماضية». من جانبه قال المستشار إسماعيل البسيونى، الرئيس السابق لنادي قضاة الإسكندرية، إن مبارك ونظامه «دمر مصر خلال الـ 30 عاما التي حكم فيها البلاد، وخطابه الآن ليس إلا محاولة لاستعطاف الشعب، وكان الهدف منه تحسين صورة الرئيس السابق وأسرته خاصة جمال وعلاء بعد أن كشفت العديد من البلاغات، تضخم ثروة الرئيس وأولاده، واستغلال أسرة مبارك مواقعهم للاستيلاء على المال العام». وقال الناشط جوزيف ملاك، المنسق العام لحزب الائتلاف الوطني الحر، عضو لجنة الدفاع عن الكنيسة، إن خطاب مبارك «عديم الفائدة والجدوى خاصة أن مصر دولة تسعى إلى تعزيز القانون ولابد أن تكون هناك تحقيقات رسمية علنية وحيادية تعمل من أجل تحقيق مبادئ ثورة 25 يناير وأن تكون مرجعيتها مصلحة الشعب التي هي فوق كل اعتبار دون النظر لأي ضغوط من داخل أو خارج البلاد». وأشار إلى أن «التحقيقات هي التي ستحدد مدى صحة أقوال مبارك، خاصة أن محاكمة مبارك مطلب شعبي ليس فقط من أجل استرداد أموال الشعب المنهوبة، ولكن أيضا بتهم قتل المتظاهرين، وإفساد الحياة السياسية في مصر طيلة 30 عاما».      

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل