المحتوى الرئيسى

نابولي يستعيد ثاني مراكز "الكالشيو" ويوفنتوس يحافظ على حظوظه الأوروبية

04/10 19:03

دبي - العربية.نت استعاد نابولي الباحث عن استعادة أمجاد أواخر الثمانينات المركز الثاني من إنترميلان حامل اللقب بعدما حقق فوزه الرابع على التوالي وجاء على حساب مضيفه بولونيا 2-صفر، فيما حافظ يوفنتوس على حظوظه بالمشاركة في إحدى المسابقتين الأوروبيتين الموسم المقبل بعدما حول تأخره مرتين أمام ضيفه جنوى الى فوز 3-2 الأحد 10-04-2010، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وعلى ملعب "ريناتو دالارا"، حافظ نابولي على حظوظه في الظفر باللقب للمرة الثالثة في تاريخه بعد عامي 1987 و1990 عندما توّج به خلال حقبة الأرجنتيني دييغو مارادونا والبرازيليين كاريكا واليماو، واستعاد المركز الثاني من انترميلان الذي فاز أمس على كييفو (2-صفر)، كما أصبح على المسافة ذاتها من ميلان المتصدر (65 نقطة لكل منهما) مع فارق المواجهتين المباشرتين لمصلحة الأخير، وذلك بانتظار لقاء الفريق اللومباردي مع مضيفه فيورنتينا. ويدين فريق المدرب وولتر ماتزاري الذي لم يخسر سوى مرة واحدة في المراحل التسع الأخيرة وكانت امام ميلان (صفر-3) في 28 شباط/فبراير الماضي، بفوزه العشرين هذا الموسم الى جوسيبي ماسكارا والسلوفاكي ماريك هامسيك اللذين سجلا الهدفين، الأول في الدقيقة 28 بعدما استفاد من خطأ الحارس ايميليانو فيفيانو ليتابع الكرة في الشباك، والثاني في الدقيقة 45 من ركلة جزاء بعد خطأ من فيفيانو على الارجنتيني ايزيكييل لافيتزي. وعلى الملعب الأولمبي في تورينو، حقق يوفنتوس فوزه الثالث على التوالي للمرة الاولى هذا الموسم بعدما حول تخلفه أمام ضيفه جنوى الى فوز ثمين لحظوظه الأوروبية وجاء بفضل المهاجم المخضرم لوكا طوني الذي سجل هدف الفوز قبل 7 دقائق على نهاية اللقاء إضافة الى تمريرة كرة هدف التعادل الثاني بعد دقيقة على دخوله في الشوط الثاني. ولم تكن بداية فريق "السيدة العجوز" مثالية على الاطلاق إذ وجد نفسه متخلفاً منذ الدقيقة 7 عبر النيران الصديقة عندما حول المدافع الدولي ليوناردو بونوتشي الكرة عن طريق الخطأ في مرمى حارسه ماركو ستوراري الذي لعب على حساب جانلويجي بوفون المرشح رحيله عن الفريق نهاية الموسم، وذلك عندما حاول اعتراض عرضية لوكا انطونيلي. وضغط فريق المدرب لويجي دل نيري بحثاً عن التعادل وحصل على العديد من الفرص عبر سيموني بيبي بشكل خاص إلا أن تألق الحارس البرتغالي ادواردو حرمه من الوصول الى الشباك حتى أوائل الشوط الثاني عندما تحولت رأسية بيبي من مدافع جنوى ماركو روسي وخدعت حارسه (49). وواصل يوفنتوس ضغطه بحثاً عن التقدم هذه المرة، لكن الهدف جاء من الجهة المقابلة عندما انطلق أنطونيلي بهجمة مرتدة على الجهة اليسرى قبل أن يمرر الكرة لأنطونيو فلورو فلوريس الذي سيطر عليها في الجهة اليمنى لمنطقة ستوراري قبل أن يسددها على يسار الاخير (57). ولجأ بعدها دل نيري الى طوني الذي دخل في الدقيقة 62 بدلاً من بيبي ونجح في أول لمسة للكرة في تحضيرها بكعب قدمه الى اليساندرو ماتري الذي أطلقها في الشباك (63) مسجلاً هدفه الثامن عشر. وخطف مهاجم فيورنتينا وبايرن ميونيخ الالماني وروما السابق هدف الفوز في الدقيقة 83 بعدما سبق المدافع داريو داينيلي الى الكرة قبل أن يغمزها بحنكة بعيداً عن متناول ادواردو، مانحاً فريق "السيدة العجوز" نقطته الـ51 في المركز السابع بفارق نقطتين عن روما السادس الذي فاز أمس على أودينيزي (صفر-2)، و5 عن لاتسيو الذي استفاد من خسارة أودينيزي ليصعد الى المركز الرابع الاخير المؤهل الى دوري الأبطال الموسم المقبل بعدما استعاد توازنه وعوض خسارته في المرحلة السابقة أمام نابولي 3-4 بفوزه على ضيفه بارما بهدفين للبرازيلي هرنانيس (23) وسيرجيو فلوكاري (77). وعلى ملعب "رينزو باربيرا"، فرط باليرمو بتحقيق بداية جيدة مع مدربه الجديد-القديم ديليو روسي بعدما تقدم على ضيفه تشيزينا بهدفين للسلوفيني جاسمين كورتيتش (5) وماوريتسيو بينيلا (36) حتى الوقت بدل الضائع عندما نجح الضيف بتسجيل هدفين عبر ماركو بارولي (2+90) وإيمانويلي جياكيرني (7+90) في لقاء لعب خلاله تشيزينا بثمانية لاعبين بعد طرد المدافع السويسري ستيف فون بيرغن (74) ولاعبي الوسط البديلين باولو ساماركو (76) وألكس كالديروني (8+90). وكان باليرمو أقال الاثنين الماضي سيرزي كوزمي بعد أربع مباريات فقط مع الفريق وذلك بسبب الخسارة القاسية في دربي صقلية أمام كاتانيا (صفر-4). وكان روسي (50 عاماً) الذي يتمتع بشعبية لدى جماهير باليرمو، أقيل من منصبه في 28 شباط/فبراير الماضي بعد الخسارة المذلة على أرضه أمام أودينيزي 7-صفر وعين كوزمي بدلاً منه. وعزز ليتشي حظوظه بالبقاء في دوري الأضواء بعد تغلبه على مضيفه سمبدوريا بهدفين لدافيدي دي ميكيلي (38) والأوروغوياني روبن أوليفيرا (65) في لقاء لعب خلاله الخاسر بعشرة لاعبين بعد طرد دانييلي مانيني (73). وحصل باري متذيل الترتيب على نقطة بتعادله مع ضيفه كاتانيا بهدف لاليساندرو غاتزي (34) وأندريا ماسييلو (90)، مقابل هدف للأرجنتيني ماكسي لوبيز (43)، والأمر ذاته ينطبق على بريشيا صاحب المركز التاسع عشر قبل الاخير على نقطة بتعادله مع مضيفه كالياري بهدف لاندريا كاراتيشولو (61)، مقابل هدف لاندريا كوسو (22). - ترتيب فرق الصدارة: 1- ميلان 65 نقطة من 31 مباراة 2- نابولي 65 من 32 3- إنترميلان 63 من 32 4- لاتسيو 57 من 32 4- أودينيزي 56 من 32

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل