المحتوى الرئيسى

واشنطن بوست: الرئيس اليمني كان يستغل تهديدات القاعدة لمكافحة خصومه المعارضين

04/10 18:49

- واشنطن- أ ش أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  كشفت عشرات البرقيات الدبلوماسية الأمريكية السرية التي نشرها موقع "ويكليكس" النقاب عن حالة القلق الدولي إزاء التهديد الإرهابي المنبثق من اليمن، والذي يتوسع ويتعمق أكثر من الذي يتم اكتشافه علنا.وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، اليوم الأحد، أن البرقيات التي تم تدوينها من عام 2009 إلى عام 2010 صورت اليمن بأنها على شفا الانهيار حتى قبل قيام الانتفاضة الأخيرة، حيث كان رئيسها على عبد الله صالح يستغل تهديد القاعدة لاستقطاب مساعدات أجنبية لمكافحة الإرهاب، والتي كان يستخدمها أحيانا ضد خصومه في الداخل، فضلا عن تنظيم القاعدة الذي ينمو بشكل ملحوظ نتيجة الثقافة القبلية لليمن ووعورة التضاريس بها.وأشارت الصحيفة إلى أن تصاعد الاحتجاجات ضد الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، عزز المخاوف الأمريكية حيال دولته، حيث أدت إلى تعطيل عمليات مكافحة الإرهاب التي تشارك فيها قوات عمليات خاصة أمريكية والاستطلاع الجوى من قبل طائرات "بريداتور" المسلحة وعمليات سرية لجهاز المخابرات الأمريكي. وكشفت البرقيات أيضا عن حالة عدم الوفاق والاختلال بين المساعي الأمريكية واليمنية حيال مكافحة الإرهاب، والتي ساعدت في توضيح سبب توقف الحملة ضد القاعدة بعد سلسلة من الهجمات.وأضافت الصحيفة أن البرقيات أثارت شكوكا جديدة حول اعتماد الولايات المتحدة الأمريكية على الرئيس اليمنى على عبد الله صالح الذي ظهر بأنه غير ملتزم أحيانا وشريك لا يعتمد عليه في مساعي مكافحة الإرهاب، حتى قبل الاحتجاجات التي تهدده بإنهاء حكمه الذي دام 32 عاما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل