المحتوى الرئيسى

> مدينتي والمسجد

04/10 18:32

ترجمة هاشم عبدالحميدينبغي علي الولايات المتحدة عدم تصدير الهوس الديني إلي العالم فالفضيحة الحقيقية في نيويورك أن أحداث 11 سبتمبر مر عليها عقد من الزمان ومازلنا عند نقطة الصفر بعد أول محاولة حقيقية لإنقاذ وتحسين صورة الحرب علي العراق للعالم نحاول الآن تصدير للعالم الإسلامي صورة المتجردين من التسامح والحريات الدينية بالموافقة أو عدم الموافقة علي بناء مسجد بجراند زيرو وأود هنا أن أؤكد أنها قضية حرية تميل إلي المحلية. إنه لأمر مروع أن نري كيف تحولت منطقة تخليد ذكري ضحايا برجي التجارة العالمي إلي برج بابل، العشرات من النشطاء الأجانب جاءوا غاضبين إلي المدينة للاعتصام وكأن بلدي أصبحت مدينة للغزو من جانب المتطرفين السياسيين الذين يصر الكثير منهم أن أوباما ليس أمريكيا وأنه مسلم، وفي نهاية أغسطس الماضي اجتمع حشد كبير عند النصب التذكاري للينكولن في واشنطن ومن الواضح أنه كان أمرا غير قانوني ويفتقد للذوق من جانب لبيك جلين زعيم إحدي المجموعات لكي يختار هذا المكان في الذكري السنوية للخطاب التاريخي لمارتن لوثر كينج "لدي حلم". معظم سكان نيويورك يعتقدون أن بناء مسجد بالقرب من المنطقة زيرو أمر غير حساس وسيضاف إلي العديد من المباني الأخري المماثلة فلدينا في المدينة ما يقرب من 100 أو 200 مسجد ومع ذلك يشعر العديد من الليبراليين والمعتدلين بالإهانة من تلك الفكرة، ولكن منذ متي ويمثل اتفاق كهذا سوء نية؟ فأيرلندا ازدهرت عندما اتفق الكاثوليك والبروتستانت ونأمل أن يتوصل الإسرائيليون والفلسطينيون إلي اتفاق. ظل رئيس بلدية برومبرج يرفض هذا المشروع كما رفض مناقشة بدائل وكان لهذا بعض التأييد عند رجال الدين من كهنة وحاخامات وغيرهم وهو أمر يدفع للبكاء، أنا أنتمي إلي عائلة يهودية علمانية لا تعتقد في ظلامية الدين وأنا لا أعتقد أن الزعماء الدينيين كذلك ولا يوجد أي منهم يمثل أفكاري، بلومبرج هو ثامن أغني رجل في أمريكا وهو حرباء سياسية طموح لمنصب الرئاسة وقد اقترح من قبل تعديلا قانونيا من الديمقراطيين والجمهوريين تتيح له الترشح لفترة ثالثة علي منصب رئيس البلدية وهو ما يعني التفكير في العقارات وإعطاء الموافقات علي المزيد من ناطحات السحاب القبيحة التي تعوق الخيال المبدع للمبني الجديد لإمباير ستايت. الفضيحة الحقيقية أنه ما يقرب من عقد من الزمان بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر فشل بلومبرج رغم قوته الاستثنائية في مجال الأعمال إلا أنه فشل فشلا ذريعا في إعادة بناء برجي مركز التجارة العالمي لتستمر هناك رائحة الموت لسنوات وسيستخدم الرجل دائما الخبراء للتغطية علي فشله في التعامل مع المنطقة زيرو لسنوات طويلة ويمارس العنصرية بإثبات أن الموقع غير ملائم لبناء مسجد وهي نفس العنصرية التي مورست لسنوات ضد اليهود والأيرلنديين والسود والهنود الحمر. إنها غطرسة الاعتقاد التي أخذت مكانا بدلا من أن يرسل رجال مثل رئيس البلدية وبعض السياسيين رسالة قوية ونبيلة للعالم الإسلامي وخاصة للعراق وأفغانستان اللذين يقعان في كارثة وللمجتمع المسلم حول أفكارنا من حرية الأديان بالإضافة للمهاجرين الذين يسعون لقمة العيش من ملبس وطعام وسط ركود اقتصادي، وعلي أوروبا العلمانية أن تفسر لنا الإجراءات الإرشادية بدلا من التفكير الموجود لدينا والذي يبني علي أساس الدين، يجب علي الأمريكيين أن يكونوا أكثر وضوحا لتحسين الشعور لدي الآخر واسترداد العادات القديمة في التفكير بهذا العالم وبشكل خاص فيما يحيط بالمعتقدات الدينية. بقلم : باربرا بروبستكاتبة وصحفية أمريكيةنقلاً عن صحيفة آل باييس الأسبانية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل