المحتوى الرئيسى

> 36 ألف طالب أزهري يهربون إلي التعليم العام

04/10 18:32

 تزايدت في الاونة الأخيرة أعداد نسبة المحولين من التعليم الأزهري إلي التعليم العام، حيث كشف تقرير لقطاع المعاهد الأزهرية عن نسبة المحولين لعام 2010 - أن نسبة الطلاب والطالبات الذين قاموا بالتحويل بلغت 36 ألف طالب وطالبة من المعاهد الازهرية إلي التعليم العام. وقد بلغ عدد المحولين من التعليم الابتدائي الأزهري للتعليم العام 19 ألفاً و325 طالباً وطالبة احتلت القاهرة النسبة الأكبر في التحويل حيث بلغ عدد المحولين فيها 1349 طالباً وطالبة تليها سوهاج بلغ عدد المحولين فيها 1164 ثم الدقهلية حيث قام 1116 طالباً وطالبة أزهريين بالتحويل للتعليم العام. وفي المرحلة الإعدادية قام 17230 طالباً وطالبة بالأزهر بالتحويل للتعليم العام، واحتلت قنا النسبة الأكبر في التحويل حيث قام بالتحويل فيها 1976 أزهرياً للتعليم العام، تليها البحيرة حيث قام بالتحويل فيها 1450 طالباً، ثم الشرقية 1338والدقهلية 1388 طالباً وطالبة قاموا بالتحويل للتعليم العام. وأوضح مصدر بالأزهر أن أهم أسباب التحويل الظاهرة هي نقص الإمكانات الموجودة لخدمة العملية التعليمية، وضعف مستوي المدرسين، وبعد المسافات بين سكن الطلاب والمعاهد التي يدرسون بها. وقال الشيخ عبد العزيز داود وكيل قطاع المعاهد الازهرية لشئون المناطق: إن مسألة تحول الطلاب من المعاهد الازهرية إلي التعليم العام ترجع إلي أكثر من سبب وأهمهما انتقال الأسر من محل إقامتهم مثل الذين يعملون بالقوات المسلحة والشرطة وأيضا وجود مدن سكنية جديدة ما جعل هناك زيادة في حركة الانتقال، مشيرا إلي أن هذه النسبة لا تمثل شيئا بالنسبة لعدد تلاميذ الأزهر الشريف. أما الشيخ عبد التواب قطب وكيل قطاع المعاهد الازهرية لشئون التعليم فأوضح أن عدد المحولين من المعاهد الازهرية بالإحصائية الاخيرة هو 36 ألفا و550 طالبا وطالبة، بينما يوجد 13 ألفاً وطالب قادم إلي التعليم الازهري علي الرغم من التشديد في تنفيذ تعليمات الإمام الأكبر أحمد الطيبفي عدم قبول طلاب إضافيين وتقليل كثافة الطلاب ووضع مواعيد محددة لعملية النقل الداخلي والتحويل إلا أن العملية التعليمية تسير بانتظام وليس لدينا أماكن خالية لطلاب. ويري الشيخ سليمان خيري رئيس المنطقة الازهرية بالقاهرة أن الخطة التعليمية لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب للمعاهد تهتم الآن بالكيفية وليس بالكم مع أن الطلاب الذين يقومون بعملية التحويل إلي التعليم العام تعذر مستواهم الفكري والذهني بالاستمرار بالتعليم الأزهري. أسباب التحويل وكان لا بد من الالتقاء بعدد من الطلاب الذين قاموا بالتحويل من الأزهر إلي التعليم العام للتعرف علي أسبابهم، قال الطالب سعيد علي سعيد رجب بمعهد بمنيل العروس الازهري سابقا إنه سعيد جدا بنقله إلي المدرسة ويري أنها أفضل وأيسر في الاستيعاب من المعهد حيث إن مناهج الأزهر كانت ثقيلة ولا يوجد بها دروس تقوية، كما ان طريقة التعليم بالأزهر لا تبرز المستوي الحقيقي للطالب. ومن جانبه أكد علي سعيد رجب ولي أمر الطالب أن نجله نقل من الصف الثالث الازهري إلي الصف الثاني في التعليم العام ورغم ذلك فهو سعيد بنقله وأنه يتمني أن يستمر نجله في المعهد ويحفظ القرآن ولكن نقص الإمكانات وقلة المدرسين وزيادة المصاريف جعلت أولياء الأمور تهرول بأبنائهم إلي المؤسسات التعليمية العامة حيث إنها بسيطة في مناهجها التعليمية وأيسر علي الطالب. وأشار الدكتور جمال شحاتة ولي أمر طالبة بالأزهر إلي أن نجلته الآن في عنق الزجاجة الازهرية وتريد الإفلات منها بأي وسيلة حيث إنها تأبي التعليم الازهري منذ انضمامها له ولكن شروط السن في التربية والتعليم هي الحائل الوحيد أمامنا للخروج من الأزهر حيث إن التعليم الازهري أصبح لا يتناسب مع الإناث في هذا العصر العولمي الذي يثبت به ثقل المناهج الأزهرية التي هي غير مستساغه للطلاب الآن. آراء داخلية وعما يراه مديرو المعاهد الأزهرية في أسباب تحويل الطلاب للتعليم العام. بينما يشير الشيخ مجدي إبراهيم ناظر معهد إمبابة الازهري إلي أن نقص الإمكانيات الماديه يعد من أهم مشاكل قطاع المعاهد الأزهرية ولكنه بعيد كل البعد عن أسباب انتقال الطلاب الي التعليم العام وذلك يرجع لولي الأمر في مدي تحديد مستوي الطالب ومعيار تفوقه وقرب وبعد مسافات المؤسسات التعليمية لمحل إقامتهما. ويؤكد محمد زكريا وكيل معهد الأشراف النموذجي بفيصل أن سبب التحويل يرجع لعدم قدرة الطالب علي الاستمرار في المعاهد الازهرية وذلك لضعفه في الاستيعاب واثر التربية المنزلية له حيث إن الطالب لا يرغب في حفظ القرآن الكريم كل يوم بالإضافة إلي المواد الشرعية ومنهم من يري أن بعد المسافة عن المعهد سبب رئيسي في النحويل وليس فشل العملية التعليمية بالأزهر. ويضيف إن في حالة رسوب الطالب في مادة الدين في الصف الخامس أو الرابع يرسب نهائيا فقوم بتحويل أوراقه إلي التعليم العام حيث لا يضيع عام كامل عليه حيث ينقل إلي العام الذي يليه. رؤية المتخصصين وعن رؤية المتخصصين التربويين في ظاهرة تحويل الطلاب الأزهريين للتعليم العام يري دكتور عادل مبارك الخبير التربوي وعميد كلية التربيه النوعيه بالمنوفية أن ذلك يرجع إلي صعوبة المناهج التعليمية الازهرية وضعف الإمكانات بصفة عامة حيث إن الطالب يقوم بدراسة المواد التعليمية العامة بالأزهر مضافا إليها المواد الشرعية وذلك يرجع بالعبء علي الطالب الضعيف فيفضل الانتقال إلي التعليم العام. ويؤكد الدكتور علي المليجي عميد كليه التربية النوعية بالقاهرة أن هذه الظاهرة ترجع إلي ضعف إعداد المدرسين القائمين علي تدريس المواد الثقافية بالمعاهد وعدم قدرة المعاهد علي التطوير في مسألة الحفظ والتلقين التي كانت متبعة منذ زمن بعيد، خاصة أن القائمين علي هذا النظام لا يتبعون خطوات التطوير علي الرغم من أنه نظام جيد جدا لأنه يجمع بين علوم الدنيا وعلوم الآخرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل