المحتوى الرئيسى

موسى: طلبنا حظرا جويا على غزة

04/10 18:22

وفي رده على سؤال حول ما إذا كان مجلس الأمن سيوافق على الطلب العربي بفرض حظر جوي على إسرائيل، قال موسى في تصريحات صحفية اليوم الخميس: بصرف النظر عن موافقته أو عدم الموافقة فإننا لابد أن نعرض الأمر وهناك إجماع عربي على هذا الأمر، وشدد موسى على أن هذا أمر دبلوماسي لابد من القيام به .وفيما يتعلق بالاعتداءات الإسرائيلية على سيادة السودان أكد موسى أن ما اتخذه المجلس من قرارات بوقوفه إلى جانب السودان في كافة التدابير التي ستتخذها لنيل حقوقها إزاء الاعتداء على سيادتها وأمنها وعلى المواطنين الأبرياء .وقال موسى : إنه سيتم إجراء مشاورات مع الاتحاد الإفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة لتقديم شكوى من قبل السودان لمجلس الأمن والأمم المتحدة بشأن هذا الخرق لسيادتها والعدوان على الأراضي السودانية .وأضاف أنه في هذا الإطار صدر بيان بخصوص الوضع في غزة وأهم ما تضمنه مطالبة الفلسطينيين بالحركة نحو المصالحة دون أي شروط وضرورة الاهتمام بالوضع الداخلي الفلسطيني في إطار العملية السياسية المتراجعة حاليا فيما يتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني، وتم التعبير عن الدعم العربي للقضية الفلسطينية، لافتا إلى أنه مهما كان الانشغال بأي قضايا وظروف أخرى يظل الموقف العربي ثابتا إزاء القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.وحول الذهاب إلى مجلس الأمن فيما يتعلق بالاعتراف بالدولة الفلسطينية في سبتمبر المقبل، وهل يعني ذلك إلقاء الكرة في ملعبه، قال موسى إن مجلس الأمن بالنسبة لنا ليس ملعبا وإنما المكان الطبيعي الذي يجب أن نعرض عليه الأمور إذا أردنا أن نضعها في نصابها، سواء صدر فيتو، أو لم يصدر، لافتا إلى أن الاجتماع الأخير شهد تصويت 14 دولة لصالح الموقف العربي، وهي رسالة واضحة، وكان الفيتو معزولا ودفع في سبيله ثمنا سياسيا، حيث تكلف إسرائيل الولايات المتحدة تكاليفا باهظة وكلنا نشعر بالغضب إزاء استخدام هذا الفيتو في مثل هذه الأمور الواضحة تماما والقانونية والتي يجب أن تدافع أي دولة مسئولة عن ضرورة تطبيق القانون الدولي بشأن ما يحدث .وحذر موسى من عمليات القصف العسكري الإسرائيلي المستمر على المدنيين في قطاع غزة، داعيا الأمم المتحدة المعنية بحفظ السلام والأمن الدوليين لتحمل المسئولية وشدد موسى على ضرورة تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، لافتا إلى أنها تشكل مسألة رئيسية، وإذا لم تتم فإن الخاسر هو القضية الفلسطينية، على الرغم من الموقف الإسرائيلي المتعنت والمواقف الدولية المتراجعة .   

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل