المحتوى الرئيسى

قيادات ماسبيرو الجديدة فشلت في أول اختبار

04/10 18:17

ما شاهدناه علي شاشات القناة الأولي والقناة الفضائية المصرية من نقل لمشاهد قليلة من مظاهرات ميدان التحرير في جمعة التطهير والتي شارك فيها ما يقرب من 3 ملايين يؤكد أن الزملاء الإعلاميين العاملين بماسبيرو الذين لم يتفاءلوا بالتغييرات الاخيرة في هذا المبني كان لهم الحق في رفض البعض لهذه التغييرات.بالفعل انتظرت ومثلي الملايين أمام القناة الأولي والقناة الفضائية المصرية وبعض القنوات الأخري التابعة للتليفزيون ولكنني فوجئت بنفس الاسلوب القديم للقيادات السابقة. لقطات ومشاهد قليلة من المظاهرة المليونية بعد صلاة الجمعة ثم اختفاء هذه المظاهرات من رادار القناة الاولي والفضائية المصرية حيث استبدلت الأولي البث المباشر للمظاهرة المليونية ببرامج الأسرة والطبيخ وقامت الفضائية المصرية بعرض فيلم للفنان زكي رستم والاخير لو كان عايش لرغب في ان يشاهد البث المباشر للمليونية افضل من فيلمه الذي عرض آلاف المرات.وبعد الفيلم عاد التليفزيون مرة أخري لإذاعة لقطات من المليونية داخل نشرات الأخبار دون صوت ودمتم.هل هذا جهاز إعلامي يريد أن يسترد ثقة المشاهد؟.. بالطبع لا.. نحن نري ان التليفزيون بما يفعله حاليا يصر علي تطفيش المشاهد الي قنوات مثل الجزيرة والتي استغلت هذه الفرصة جيدا وقامت ببث قناة الجزيرة مباشر مصر والتي كان من المفروض أن تكون جهة بثها هي التليفزيون المصري. لاتعتبوا علي المشاهد إذا ذهب لقناة الجزيرة ولاتعتبوا علي ما تبثه الاخيرة مما يحقق مصلحة دولة قطر ولكن التليفزيون المصري لابد أن يبرهن علي أنه مع الثورة ويسارع ببث قناة فضائية يتولي ادارتها مجموعة من المؤمنين بأهداف ثورة 25 يناير وما أكثرهم داخل مبني ماسبيرو وهو موضوع في غاية السهولة ولا يحتاج لخبير أجنبي كما في مباريات كرة القدم.. المهم أن يشعر المشاهد أن التليفزيون ملكه ويشاركه همومه وقتها لن نجد شكاوي من أداء التليفزيون علي قناة الجزيرة كما حدث في أكثر من مكالمة تليفونية غاضبة من تجاهل التليفزيون للمظاهرة فيما عدا أداء باهت لقناة النيل للأخبار لم يرق لقيمة الحدث.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل