المحتوى الرئيسى

في الطريق إلي العرض "ميدان التحرير".. أول فيلم سينمائي. عن الثورة!!

04/10 18:17

 3 من شباب ثورة "25 يناير" استطاعوا ترجمة ثورتهم ومشاعرهم في فيلم سينمائي يرصد الثورة وأهميتها في التغيير والقضاء علي الفساد والمحسوبية والرشوة حيث دارت كاميرا الفيلم من قلب الأحداث بميدان التحرير بين جموع ملايين الثوار من الشباب المطالبين بالتغيير وتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة من خلال الديمقراطية  الشبان الثلاثة في عمر الربيع وبواكير انطلاقاتهم الفنية وهم: فريد فكري كمؤلف ومحمود عبدالعزيز أبوالعلا مخرجاً للفيلم الذي يحمل اسم "ميدان التحرير" والثالث بطله سعيد صابر.تدور أحداث الفيلم حول أسرة  كما يقول مؤلفه : حاولنا تجميع معظم شرائح مجتمع ما قبل ثورة 25 يناير.. من بينها الابن الناشط السياسي والابن الآخر الذي يخشي أن يتدخل في مثل هذه الأمور والأب الذي يخاف علي أولاده من العمل في السياسة.. بجانب الأم التي تري أن الأبناء قد وصلوا إلي مرحلة سنية تؤهلهم لاتخاذ قرارهم بأنفسهم. حيث نري من أحداث الفيلم تعرض الابن المنطوي علي نفسه عندما يتم اعتقاله عن طريق الخطأ للظلم من جهاز أمن الدولة ويؤدي دوره الشاب الثائر "سعيد صابر" ويتعرض للتعذيب داخل المعتقل الأمر الذي يجعله يغير نظرته في المشاركة الثورية ويقرر الانضمام للثورة بعد اندلاعها ويلتقي في ميدان التحرير بشقيقه ووالده. لكنه يتعرض للإصابة برصاصة قناص ويسقط شهيداً ويتم تغطيته بعلم مصر وتقترب الكاميرا لنسر العلم عندها تتحول الصورة إلي يمامة ميتة كإسقاط ورمز إلي موت اليمامة كان السبب وراء إيقاظ نسر العلم!!يؤكد مؤلف الفيلم فريد فكري: أن "ميدان التحرير" هو أول فيلم درامي يتناول أحداث ثورة 25 يناير. مضيفاً: أن أبطاله ثوار حقيقيون حيث تم تصويره من قلب ميدان التحرير ومن قلب المظاهرات.قال: إن أغنية الفيلم عبارة عن حوار بين الشهيد ومصر وهي توجيه الشهيد نداء إلي مصر يلومها علي أنه كان يظن أنها نجاته. لكنها خذلته.. فترد عليه مصر المحروسة قائلة: إنه صوتها وهو الوحيد الذي يملك أن ينادي بإعلاء شأنها وأن موته كان سبباً في إحيائها!!وحول اتجاههم لتقديم هذا الفيلم قال فريد فكري: جاءت لنا الفكرة بعد أن عرض علينا المنتج "عبدالله صالح" أن نقوم بعمل فيلم عن الثورة فشحذنا أفكارنا وتم التعاون بيني كمؤلف ومخرج الفيلم د.محمود أبوالعلا وأخذنا نسابق عقارب الساعة حتي نتمكن من تصوير الفيلم.** وماذا عن المصاعب التي اعترضت تصوير الفيلم؟أثناء التظاهرات وسط هذه الملايين الثائرة التي لا تكف حناجرها عن المطالبة بالتغيير ورحيل رأس النظام والقضاء علي الفساد السياسي والبطالة ومحاربة الفقر.. تعرضنا لصعوبات شديدة بالغة حين حاولنا أن نتحكم في حشود المتظاهرين كي نصور مشاهد الفيلم واستطاعنا بعد معاناة وضيق مساحات التحرك بالكاميرا ودورانها من إنجاز المهمة المطلوبة علي أكمل وجه وكانت الثورة مصدر الإلهام التي ترجمنا من خلالها أحداث الفيلم وتحقيق إرادة التغيير.أشار: الفيلم من النوع الروائي القصير وتم تصويره بكاميرا ديجيتال وهو من نوعية الديكوردراما أي أنه خليط ما بين الوثائقي والدرامي.** شارك في البطولة والتمثيل طه خليفة في دور شقيق البطل ومعه حسام صالح وهدي السلاموني وبدر جمال بجانب اشتراك مخرجه بالتمثيل وأغنية الفيلم "آه يا مصر" كلمات بدر جمال وألحان حسن دنيا وتوزيع محمد حجازي غناء أمنية الشامي وماهر يونس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل