المحتوى الرئيسى
worldcup2018

اللجنة المستقلة للتحول الديمقراطي تحذر من محاولة زرع الفتنة بين الشعب والجيش

04/10 17:19

- Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; في لحظة شديدة الحساسية من عمر الثورة المصرية المجيدة التي انطلقت في الخامس والعشرين من يناير 2011، وغيَّرت وجه الحياة في وطننا الغالي، اجتمعت اللجنة المستقلة للتحول الديمقراطي ومجموعة من الشخصيات المصرية الوطنية، وعلى رأسها نخبة من كبار السياسيين المنشغلين بالشأن العام، والسادة الذين أعلنوا اعتزامهم الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.وتناول المشاركون في الاجتماع معطيات المشهد السياسي الراهن في مصر، والذي يمر بمنعطف شديد الخطورة في مسيرة الثورة المباركة، وذلك بعد الأحداث المؤسفة التي شهدها ميدان التحرير فجر يوم السبت الماضي.وبعد نقاش موسع توصل المجتمعون إلى عدة نقاط محورية لا تحتمل الإرجاء، كي ننقذ ثورة الشعب المصري مما يهددها من أخطار، ولخصوا حصيلة مناقشاتهم في البيان التالي:أولاً:لقد انتصرت الثورة بفضل التلاحم بين الشعب والجيش، وكان هتاف "الشعب والجيش إيد واحدة" تعبيرًا عن وعي الثورة بشروط نجاحها.وهذه العلاقة المتينة القائمة على الثقة المتبادلة تبقى شرطًا جوهريًّا لاستكمال مهام الثورة وتمكينها وتحصينها ضد فلول النظام المنهار والقوى المضادة للثورة.ثانيًا: إننا نجدد التأكيد على الحقيقة التي أثبتتها الأحداث، وهي أن جيش مصر الوطني قد انحاز للشعب، وتحمل مسؤولية حماية الثورة، ورفض أن يلوث تاريخه الناصع بدم الشعب، وإن هذا الموقف الصلب سوف يستمر.ثالثًا:إننا نحذر من محاولة بقايا النظام المنهار زرع الفتنة بين الشعب والجيش، ونوقن أن وعي المصريين سيحبط هذا المسعى، لأن أخطر ما يمكن أن يضر بالثورة ومسيرتها هو اصطناع فجوة بين الجيش والثورة، أو الدفع بالأمور إلى اقتتال، وهذا هو الخطر المطبق على الشعب والجيش والثورة معًا.رابعًا:إن احترام حق الجماهير في التعبير السلمي هو إنجاز للثورة لا يمكن التفريط فيه، كما أن مواجهة هذا الحق بالعنف والرصاص وإسالة دماء الأبرياء خطر لا يمكن قبوله، ويتطلب المحاسبة العاجلة والعادلة لكل من تورط فيه، لأن القتل والدم غير مقبول تحت أي عذر، وفي أي ظرف، ومحظور على الإطلاق أن يمس أحد بالحق في الحياة أو يعتدي على كرامة الإنسان المصري، ومن يخطئ يُحاكم، ويأخذ عقابه بالقانون.خامسًا:إن على المجلس الأعلى للقوات المسلحة الاستجابة لمطالب الإسراع في محاكمة رموز النظام الذي أسقطته الثورة، والقضاء على أذنابهم وذيولهم ممن يقودون مؤامرة الوقيعة والفتنة بين الشعب والجيش.الحضور:محمد البرادعيعمرو موسىالمستشار هشام البسطويسيحمدين صباحيجورج إسحقسلامة أحمد سلامةإبراهيم المعلمجميل مطرمحمد العدلد . مصطفى كامل السيدأيمن الصيادناصر عبد الحميدعمرو خفاجيوائل قنديل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل