المحتوى الرئيسى
alaan TV

أساتذة الجامعات يطالبون الجيش بتحقيق مطالب الثورة

04/10 16:30

كتب- إسلام توفيق: طالب أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية المجلس الأعلى للقوات المسلحة- الذي أثبت نبلاً في تعامله مع الثورة، وبرهن على حمايته لها- أن يستجيب لمطالبها الشرعية والعادلة ولا يقف في طريقها، سواء بالتباطؤ أو بعدم الاستجابة، والعمل على فتح صفحة جديدة لبنائه على أسس صحيحة، وخاصةً جامعاته؛ مشيرين إلى أنه لا يمكن أن يتم ذلك على أسس منهارة باطلة لا تمثل إلا بقايا نظام فاسد أسقطته الثورة التي اعترفتم، واعترف الجميع بها، بل واعتبروها ملهمةً لهم.   وأعلنوا- في بيانٍ لهم حمل توقيع "جامعيون من أجل الإصلاح"، ووصل (إخوان أون لاين)- تضامنهم مع كل قوى الشعب المصري وكل طوائفه الوطنية المخلصة؛ من أجل الحفاظ على مكاسب الثورة، والاستمرار في استكمال مطالبها، وحمايتها من قوى الثورة المضادة التي بدأت تخرج من جحورها لتعيد ما فقدته بعد الثورة الشعبية المباركة، داعين إلى محاسبة مجرمي النظام السابق وتوابعهم على كل ما اقترفوه في حقِّ الشعب المصري من كل أنواع الفساد، وعلى رأسه الفساد السياسي، وهو أُسُّ الفساد كله، ومنه تولَّدت وترعرعت أنواع الفساد الأخرى، من مالي، وإداري، وإعلامي، وصحِّي، وتعليمي.. إلخ، ولا يُستثنى من ذلك أي رأس شاركت في النظام السابق، سواءٌ على مستوى الحزب أو الحكومة.   وطالبوا بتنقية مؤسسات الدولة من بنية الفساد التي أسهمت في تخريبها طوال السنوات الماضية قيادات اختيرت وفقًا لمعايير وأسس فاسدة، ومارست دورها تحت وصاية الأجهزة الأمنية للنظام السابق؛ إذ لا يُتصوَّر بأي حال من الأحوال أن تغيِّر هذه القيادات جلدها، وتعمل من أجل البناء والاستقرار!.   ودعا أعضاء هيئات التدريس إلى تغيير القيادات في الجامعات المصرية على وجه الخصوص والسرعة، خاصةً بعد ثبوت أن وجودها يمثل أكبر تحدٍّ لعدم الاستقرار، ويؤدي إلى تعطُّل العملية التعليمية، واستمرار سير العملية التعليمية نحو التخلُّف والخروج عن دائرة التطوير والإصلاح المنشود، مشيرين إلى أن جامعات مصر بها قياداتٌ بديلةٌ أكثر حرصًا وكفاءةً وإخلاصًا في خدمة بلدها.   وأدان البيان ما حدث من ممارسات قمعية تعيدنا إلى الوراء في كثير من جامعات مصر، وعلى رأسها الجامعة الأم، من اقتحام عسكري لحرم الجامعة، وقمعٍ للأساتذة والطلاب بشكل لم يحدث له مثيلٌ في تاريخ الجامعات وعهودها السابقة، وإرهابٍ لبعض الأساتذة بإحالتهم إلى تحقيقات ظالمة من رئيس الجامعة، وكأنهم تلاميذ مذنبون، وزيادة روح الاستعلاء من القيادات الجامعية السابقة عمومًا على زملائهم، خاصةً بعد أن اطمأنوا إلى وعود المجلس الأعلى لهم ببقائهم رغم أنف الجميع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل