المحتوى الرئيسى

قدر مصر والمصريين بعد ثورة 25 يناير

04/10 13:03

  وضع مصر والمصريين سيختلف حتماً عما سبق وأوضاع المصريين في الدول العربية سيعاد تقييمها من جديد وبعد ثورة 25 يناير لن يحدث للمصريين في الخارج ما كان يلحق بهم قبل الثورة. خاصة ان هناك وزير خارجية جديداً يعلم قدر مصر والمصريين وليس علي استعداد لأن يفرط في حقوقهم مهما كانت الاغراءات أو الامتيازات أو الضغوط. لقد سقط مصري شهيداً في أحداث درعا بسورية يوم الجمعة الماضي حيث أصيب المواطن عيد صلاح بطلق ناري في صدره عقب خروجه من مسجد المدينة. الشهيد المصري ابن لمصري وأم سورية ولد وعاش علي أرض سورية واستشهد علي أرضها. لم تغض السفارة المصرية الطرف عن الحادث. كما كان يحدث من قبل في العواصم والمدن العربية.. سارعت السفارة المصرية بطلب تحقيق رسمي في الحادث علي أن يتم علي وجه العجلة والسرعة لتقف السلطات المصرية علي تفاصيل وقائع الحادث.هذا التحرك ليس الأول من نوعه فقد تدخلت السفارة المصرية في دمشق من قبل للإفراج عن المصريين الاثنين اللذين تم إلقاء القبض عليهما في سورية أثناء الاحتجاجات واستجابت السلطات السورية علي الفور لاطلاق سراحهما بعد تأكدها بأنهما لم يكونا ضالعين في أية حوادث. هذا الموقف كان يصعب حدوثه قبل ثورة 25 يناير والأحداث كثيرة في العالم العربي التي تؤكد ان سلطات النظام البائد كانت تغض الطرف عما يحدث للمصريين في الخارج.المصريون متواجدون في كافة المدن والقري العربية يسعون للرزق بعد أن ضاقت عليهم الأرض بما رحبت خلال العقود الثلاثة الماضية. وحدثت أحداث مماثلة فقد لقي مصري مصرعه في بداية تسعينيات القرن الماضي علي الحدود القطرية السعودية فيما عُرف بتبادل اطلاق النار في موقع الخفوس القطري الحدودي. ولم تهتم السفارة المصرية في الدوحة حينذاك الاهتمام الكافي بما حدث.وفي اليمن في أطراف مدينة تعز هاجمت قبيلة يمنية قبيلة أخري في قريتين متجاورتين وراح ضحية الحادث اثنان من المدرسين المصريين العاملين هناك. وانتقمت القبيلة اليمنية من القبيلة المعتدية بقتل اثنين من المدرسين المصريين في القرية المعادية أخذاً بالثأر. لقد دفع المصريون علي الجانبين ثمن الدم. ولم تسأل السفارة المصرية عن المدرسين الأربعة القتلي.. هذا الوضع لن يتكرر. فالمصري ودمه لم يعد رخيصاً سواء في الدول الشقيقة أو غير الشقيقة ومصر بعد ثورة يناير والتي عادت تنبض فيها من جديد عروق العروبة لن تفرط في حقوق أبنائها والدول العربية أيضاً وللأمانة الشديدة بدأت تدرك من جديد قيمة وقدر المصريين العاملين علي أراضيها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل