المحتوى الرئيسى

عندما أصبح أبو نواس .. ديكا !

04/10 12:18

 | أخر تحديث: 15/07/2010 03:18 م مين اللي قال أن ناس زمان ماكانش ليهم في الإفتكاسات ؟ أيوه كلمة "إفتكاسة" كلمة جديدة وأكيد ماكانوش يعرفوها، لكن الأكيد إنهم كانوا يعرفوا المعنى نفسه.. إسمعوا بقى افتكاسة الجامدة دي.. كتب: شريف بديع النور يقال أن هارون الرشيد كان في مجلسه وسط وزراءه والعظماء من مملكته، فدخل عليه الحاجب وقال له أن الشاعر الكبير أبو نواس قد حضر، فقال للحاجب " أخره شويه لغاية ما اقولك " ، وبعدها وجه كلامه للوزراء والناس الجامدين اللي معاه وقال : دي فرصة نضحك شويه عليه، وأمر إن يتجاب لكل واحد منهم بيضه ويخبيها في هدومه ، ثم لما يدخل أبو نواس واحد منهم يقول كلمه تضايقه فيقول لهم " يالكم من ضعاف مثل الفراخ ، والله لو لم تفعلوا مثل الفراخ ويبيض كلا منكم بيضة لأقطعن رقابكم" ، طبعا كل واحد منهم معاه بيضة إلا ابو نواس!! فعلا أحضر الحاجب البيض ونفذ الموجودين التمثيلية بالضبط وبعد أن غضب الرشيد وقالهم إنتوا زي الفراخ ولازم تبيضوا أظهروا الخوف وكل واحد فيهم عمل زي الفراخ وبعدين أخرج بيضته وأعطاها للرشيد ، حتى جاء دور أبو نواس، فمشى وسط الجميع حتى وقف وسطهم ثم ضرب ابطيه وقال "كوكو كو كو" فسأله الرشيد كما يفعله فقال له: عجبا يا أمير المؤمنين هل رأيت دجاجا يبيض من غير ديك؟!! هؤلاء فراخك وأنا ديكهم!! فضحك الرشيد حتى كاد يسقط من على كرسية وقال له : يالك من خبيث ماكر، والله لو لم تكن فعلت ذلك لكنت عاقبتك!! تبقى شيء، هذه القصة غير مؤكده فهناك من يقول بعدم وقوعها، طيب فين الافتكاسة؟؟ الافتاكسة عند الشخص اللي قعد وألفها عليهم من أكثر من 1200 سنة !!            

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل