المحتوى الرئيسى

ثقافه الشعبطة !

04/10 12:18

 | أخر تحديث: 27/05/2010 03:29 ص شفتوا الاوتوبيسات الحمرا الجديدة ؟ الحكومة كتر خيرها عملت حركة تبديل فى شوارع القاهرة يعنى اخدت حبة أوتوبيسات او اللى كانت بواقى اتوبيسات وحطت مكانها أوتوبيسات حمرا  بس يا ترى الـ200 اتوبيس الجداد دول هيمنعوا حب المصريين فى الشعبطة أو على الاقل هتقلل العشق والارتباط التاريخى بين المصرى والشعبطة... كل يوم وانا رايحة الشغل بيلفت انتباهي حاجه مهمه جدا وهي الشعبطة ، اصل الموضوع ده له اصول تاريخيه عند المصريين ,فالشعبطه دي مش كلمه ولا فعل المصريين بيعملوه في حياتهم اليوميه لا ....الموضوع تحول لحب وغرام ووصل للعشق بينا وبين الشعبطه ، ومش بس الموضوع بقي له علاقه بالاتوبيسات والميكروباصات التي اصبحنا نقضي وقتاً فيها اطول من الذى نقضيه في بيوتنا- وفي المستقبل ممكن نعمل إجتماعات الشغل في أوتوبيس أو الستات يطبخوا في الميكروباص - وموضوع حب الشعبطه ده تحول الي كل شيء في حياتنا لدرجة انه وصلني احساس بأننا متشعبطين في الحياه نفسها .... والغريب ان الشعبطة مبقتش مرتبطه بالزحمه زي العقل والمنطق ما بيقولوا لا .. الموضوع بقي عاده يعني الاتوبيس فاضي وفي مكان الناس تقف باحترامها وبرضه بيتشعبطوا زي ما تكون فيه متعه في الشعبطه ، وعن حب الشعبطه في الاتوبيس أبو ربع جنيه اللي كان في طريقه للهرم احمد وهو طالب جامعى أكد لي ان الموضوع عشق مش بس حب .. وكمان هو بيتلذذ بالشعبطة وإتعود عليها لإنه أكتشف انها بتعجب البنات وبيطلع قدامهم الواد اللي مقطع السمكه وديلها .. اصله بيتشعبط في الاتوبيس وبيطلع جسمه بره والاتوبيس ماشي !. ومن أحمد عرفت حاجه تانيه أهم .. وهي إن الشعبطه دي مدارس وإتجاهات وأساليب .. يعني مش كل اللي بيتشعبطوا موهوبين في الموضوع لكن فيه ناس بتقلد وفيه ناس " مبدعة " .. واللي بيتشعبط في القطار متمكن لأن الخطورة أكبر والغلطه بموتة .. أما الأوتوبيس والميكروباص والمواصلات دي فحاجه عادية ده لدرجة إن البنات بقوا بيتشعبطوا ، بس لازم أي بنت تقرر تتشعبط تثبت نفسها كويس في عمود الأوتوبيس لأن يمكن واحد غلس يشد طرحتها من بره الأوتوبيس فلازم تبقي مستعده . عموماً من كلامي مع احمد إتأكدت ان الموضوع مش بس زحمه وخنقه مواصلات .. لا دي بقت جزء منا بس لازم اللي يقرر يتشعبط في الأوتوبيس أو القطار يلتزم بالتعليمات .. ولازم تتعلم تحافظ علي توازنك لان الهزة بموتة والأوتوبيسات في مصر مبتعملش حاجه غير انها تتهز ، وكمان خد بالك من الزحمه وحاول ثبت رجليك الاتنين علي حرف الأوتوبيس ولو مقدرتش ممكن تكتفي برجل وإيد ، ولازم تخلي بالك من البطيخه اللي علي دراعك لانها لو وقعت مش هتعرف تنقذها ، ودي كانت نصايحي لهواةالشعبطة بس الأحسن تدخل جوه .. لأن في العجله الندامه .. وفي الشعبطه المستشفي ! .            

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل