المحتوى الرئيسى

خليك جامد وإلعب Roll Play

04/10 12:18

 | أخر تحديث: 26/05/2010 06:33 م يسيطر الآن على السكند لايف فكرة الرول بلاي، وهي لعبة تعود بك لعصور قديمة وتعيش معها في مجتمعات تشبه الموجودة في الأفلام.   كتب: شريف بديع النور بدأت الرول بلاي بجزيرة أنشأها صانعوا فيلم "أفاتار" وفيها تعيش في مجتمع يشبه الفيلم تماما ويمكنك شراء بشرة وملابس لتصبح في نفس شكل أبطال الفيلم، سكان السكندلايف يصرون أن فيلم أفاتار تم تصوير أجزاء منه في الجزيرة!! في "الرول بلاي" تقوم كل جزيرة بتمثيل فيلم أو حقبة معينة، في ديكورات الجزيرة وفي ملابس المترددين عليها وحتى طريقة كلامهم فيجب أن تكون بنفس طريقة الفيلم أو الحقبة التي تمثلها الجزيرة، هناك مثلا جزر تمثل إنجلترا في القرن الثامن عشر، كما أن هناك جزر تمثل القرى اليونانية القديمة وروما والصين القديمة، ولأنهم قرروا العودة لهذه العصور فهم يسيرون بقوانينها، فتقوم هذه الجزر بتكوين جيوش وبمهاجمة الجزر التي تمثل المدن والدول التي كانت الحرب مشتعلة بينهم في هذه الحقبة، ويقوموا بقتل البعض واسر البعض الآخر وعدم إطلاقه إلا بفديه.. "تامر بشلي" قام بإنشاء جزيرة الفراعنة وأصبح هو فرعون الجزيرة، وقام بتكوين جيش وقسمه إلى رتب حسب تدريب كل مشترك، كل مشترك يخضع في البداية لتدريب مكثف لمدة أسبوع على الأقل قبل ان يستطيع الحصول على رتبة جندي، ومع مهارته تتم ترقيته إلى محارب وقائد مجموعة وقائد سرية، تامر قال أن طريقة قتل الأفاتار تكون عن طريق نوع من "الإسكربتات" – برنامج يقوم بصنعه متخصص في تصميم برامج السكندلايف ويمكنه إحداث تأثير في الحياة الافتراضية- ويقوم الإسكربت بتكبيل الشخص الذي يصيبه فلا يستطيع التحرك، هناك إسكربتات قوية لا يستطيع أحد الفرار منها ، وهناك إسكربتات تصيب فقط مما يتطلب إستدعاء طبيب – افتراضي بالطبع وهو شخص قادر على التعامل مع الإسكربت- ويعطي الطبيب مضاد للإسكربت، وهذا المضاد يجب أن يتناوله الشخص خلال 48 ساعة ، وإلا لن يتم فك الإسكربت الذي أصابه إلى من خلال من وضعه له، وهو لن يفكه بالطبع إلا بعد دفع الفدية!!            

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل