المحتوى الرئيسى

"جمعة": الشعب المصرى لن يسمح لأحد أن يفرق وحدته

04/10 15:51

أكد الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية، أن الوقت الراهن هو وقت الأمل والعمل يجب فيه أن نتطلع إلى المستقبل بحيوية ونشاط عازمين على تحقيق مستقبل أفضل لوطننا ولأولادنا ولن يسمح الشعب المصرى لأحد أن يفرق وحدته أو يشق صفوفه، وأشار المفتى إلى أن مصر لديها رصيد وافر من الإمكانيات والطاقات يؤهلها للخروج من المرحلة الحالية بأقوى مما هى عليه، وأنها ستعود واقفة شامخة كحالها دائما تساهم وبقوة فى مسيرة الحضارة الإنسانية، وأنه لن يؤثر فيها كيد الكائدين، مناشدا المجتمع الدولى ببذل مزيد من الجهود لتقديم كل أشكال الدعم لمصر وشعبها العظيم، وهى فى أولى خطواتها نحو الديمقراطية مع البعد عن التدخل فى الأمور الداخلية. كما دعا المفتى خلال استقباله جورج سامبايو رئيس البرتغال الأسبق، والممثل الأعلى لمبادرة تحالف الحضارات بالأمم المتحدة إلى ضرورة أن يكون للأمم المتحدة ومؤسساتها دور كبير فى الجهود المصرية المبذولة حالياً لترسيخ حالة الحوار والتواصل، والتنسيق بين الحضارات الإنسانية والمؤسسات الدينية الإسلامية والمسيحية فى العالم، وأكد فضيلته أن المؤسسة الإسلامية فى مصر تسعى دائما للتقريب بين الحضارات وتوضيح المفاهيم الصحيحة للدين الإسلامى، وإظهار القواسم المشتركة بين الأديان وتحقيق التوافق والتقريب بين الأديان والحضارات المختلفة. من جانبه أكد سامبايو أن العالم كله الآن يتحدث عن مصر وشعبها العظيم مشيدا بالروح المصرية التى استطاعت أن تقف يدا واحدة وتسطر بأيديها صفحة مشرقة فى التاريخ الإنسانى الحديث وأضاف أن العالم يقع على عاتقه التزام أخلاقى بدعم الاقتصاد المصرى والإسهام الفاعل فى مبادرات التنمية فى مصر فى عهدها الجديد. وشدد سامبايو على أهمية الدور الذى تقوم به القيادات الدينية فى المرحلة القادمة، مشيداً بالدور الذى يقوم به فضيلة المفتى فى نشر ثقافة التسامح بين الأديان فى مقاله الأخير بجريدة النيويورك تايمز ودوره الخيرى والتنموى فى خدمة المجتمع المدنى المصرى. كما قدم سامبايو الدعوة للمفتى لحضور المنتدى الرابع لتحالف الحضارات والذى سوف يعقد فى أواخر العام الحالى فى الدوحة، كما تم الاتفاق على استمرار التشاور والتعاون للتحسين التحالف بين الحضارات والأديان المختلفة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل