المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الصحف البريطانية: مخاوف متزايدة من خطط التقشف

04/10 11:09

موازنة الطوارئ تشغل بريطانيا طغت على الصحف البريطانية الصادرة اليوم التكهنات بالاقتطاعات في موازنة الطوارئ والمتوقع اعلانها في بريطانيا غداً، وكذلك تصدرت الأزمة المتفاعلة للإدارة الأمريكية مع شركة "بي بي" غيرها من المسائل، لتقتصر الأخبار الدولية على موافقة إسرائيل على تخفيف الحصار على غزة، ومقابلة لصحيفة الـ"تايمز" مع زعيم "القائمة العراقية" اياد علاوي. وخصصت صحيفة الـ"اندبندنت" صفحتها الاولى لمخاوف وزير الخزانة البريطاني جورج اوزبورن، وتوقعه زيادة كبيرة في نسب البطالة. ونقلت الصحيفة عن أوزبورن قوله إنه بدون الخفض المرتقب في الموازنة، ستكون بريطانيا "على طريق الافلاس". لكن الصحيفة تساءلت عما اذا كان الوزير يجازف بزيادة نسبة البطالة الى مستوى لم تشهده البلاد منذ السبعينيات. ومن المنتظر ان يعلن اوزبورن غداً خفضاً جديداً في الموازنة بنسبة 27 مليار جنيه استرليني، وزيادة ضريبية بنسبة 15 مليار جنيه استرليني، بهدف منح الاقتصاد دفعاً بنسبة 75 مليار جنيه استرليني بحلول العام 2015. ويعني ذلك بحسب الصحيفة ان ثمة مليون فرصة عمل في القطاع العام ستختفي في غضون خمس سنوات. وفي موضوع متصل، نقلت صحيفة الـ"تايمز"، معلومات عن توجه لرفع نسبة البدل الذي يدفعه الموظفون لصندوق التقاعد. ويتوقع ان تقترح اللجنة الحكومية الجديدة التي يرأسها وزير الدفاع العمالي السابق جون هوتون، ان يبدأ افراد القطاع العام بدفع مزيد من المساهمات من اجل التقاعد بدءا من مطلع الربيع المقبل. وهي خطوة ستثقل كاهل الناس، لكنها توفر على دافعي الضرائب مليارات الجنيهات سنوياً. وأشارت الـ"تايمز" في مقال آخر الى مخاوف رجال الأعمال من الاعلان المرتقب لوزير الخزانة، والمطالبة بقوانين اضراب لقمع التمرد النقابي. ويطالب رجال الاعمال البريطانيون بخطط طارئة في مواجهة الحكومة، تتضمن قوانين الاتحاد العمالي، للتعامل مع التغييرات التي ستنتج الاقتطاع من موازنات قطاعات عامة، والتي سيتم الاعلان عنها غداً. "بي بي" هايوارد على متن يخته وفي الـ"تايمز" أيضاً موضوع ارتفاع حدة التوتر بين "بي بي" والادارة الامريكية. اذ ضاعف البيت الابيض من حملة تشويه سمعة رئيس شركة "بي بي" توني هايوارد، عبر ادانة قرار الاخير قضاء يوم على متن يخته في جزيرة وايت، الأمر الذي اغضب الصيادين الامريكيين المتضررين من الكارثة النفطية في خليج المكسيك والتي تتحمل شركته المسؤولية عنها. وانتقد رام ايمانويل، كبير موظفي البيت الابيض الحياة الخاصة لهايوارد، ووصف "بي بي" بأنها شركة غير راغبة في التعاطي مع حجم الكارثة التي تسببت بها. وقال ايمانويل: "انه خطأ جسيم. واضح انه خطا علاقات عامة، لكنه رتكب عدداً من الاخطاء هذه... وانقل عن توني هايوارد قوله انه استعاد حياته. اظن انه يمكننا جميعا ان نستنتج ان توني هايوارد لن يحصل على فرصة عمل ثانية كمستشار علاقات عامة". في المقابل، تتناول صحيفة الـ"دايلي تيليجراف" رام إمانويل نفسه، وتشير الى معلومات عن قرب استقالته في وقت لاحق من العام الجاري، بعدما "تعب من مثالية" الدائرة الداخلية لباراك أوباما. وقالت مصادر في واشنطن ان ايمانويل سيستقيل خلال ستة الى ثمانية شهور، بسبب الاحباط من عدم الرغبة في "كسر الرؤوس" لتحقيق دفع سياسي. ويتمتع ايمانويل (50 عاماً) بعلاقة عمل جيدة مع الرئيس اوباما، لكنهما توصلا الى نتيجة مفادها ان الاختلافات بينهما من حيث الاسلوب، تعني ان ايمانويل سيخدم نصف الاربع سنوات، مدة الولاية الرئاسية. اما صحيفة الـ"جارديان"، فقد اشارت الى اتهام الكونجرس الامريكي "بي بي" بالكذب. وفي وثيقة وزعها اد كاركي (ديمقراطي)، رئيس لجنة الطاقة والبيئة في مجلس الشيوخ، اتهم السياسي البارز بي بي بالكذب على الكونجرس بهدف تقليل المصداقية، بعدما اظهرت وثيقة داخلية للشركة ان العملاق النفطي لديه اسوأ تقويم لحجم التسرب النفطي في خليج المكسيك كان 20 مرة اكثر من التقدير. علاوي علاوي يخشى مخططاً لاغتياله عربياً، تنشر الـ"تايمز" مقابلة مع زعيم "القائمة العراقية" اياد علاوي الفائز، عبر خلالها عن ايمانه بأحقيته تشكيل حكومة بلاده، مبدياً مخاوف على حياته بعدما قال انه تلقى تحذيرات من مخططات لاغتياله. وقال علاوي للصحيفة ان جنرالات امريكيين وعراقيين ابلغوه بتفاصيل مخططات لاغتياله. ونصبت القوات الامريكية حواجز اسمنتية اضافية في محيط منزل علاوي. ولفت علاوي الى ان التهديدات زادت منذ انتخابات مارس/ اذار الماضي. وقال: "تلقيت رسالة من الامريكيين تفيد بأن هناك مخططاً لاستهدافي. ثم ابلغني اصدقاء يشغلون مراكز مرموقة بالأمر عينه. انها من عمل اشخاص اشرار". وعن سؤال حول هوية من يريد قتله، أجاب: "لا اعلم"، ليعود لاحقاً ويشير الى ان حكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي ساعدت في العمل على مخطط اغتياله. ومنع علاوي اخيراً من استخدام المطار العسكري في المثنى والقريب من منزله في بغداد. وهو قال في هذا الشأن: "استخدمته في السنوات السبع الماضية، وها أنا قبل أيام أمنع من استخدام المطار". وهذا يعني ان تحط طائرته في مطار بغداد وأن يتنقل بالسيارة كسائر السكان بلا مرافقين مسلحين لحمايته. من ناحية اخرى، اعتبر علاوي ان الاعتراف بحقه في رئاسة الحكومة أساسي اذا كان لا يراد اقصاء السنة من المسار السياسي. ويختلف المالكي وعلاوي في الرؤية للحكومة المقبلة. ويرغب الأخير في تقاسم السلطة بشكل متساوٍ بين زعماء الاحزاب حتى يتحمل كل مسؤولية افعال الحكومة. وبحسب الصحيفة، يرى علاوي ان كل ما هو دون ذلك سيتسبب في شحن طائفي. ويقول: "ليست ديمقراطية ان تحكم اقلية الجميع". وفيما اعلن كل من المالكي وعلاوي فوزه في انتخابات مارس/ اذار، قال علاوي: "انا الفائز"، مؤكدا انه "حصلنا على 91 مقعداً في البرلمان. انه اكبر ائتلاف وعلينا ان نكون قادرين على تشكيل حكومة". لكن المالكي الذي حصل على 89 مقعداً شكل تحالفاً مع احزاب اخرى، ليعلن بذلك انه يتمتع بالغالبية التي تخوله تشكيل الحكومة. حلال على صعيد مختلف، تنشر صحيفة الـ"اندبندنت" تقريراً عن قوانين أوروبية جديدة تتطلب وسماً إلزامياً للحوم الحلال. ويفيد التقرير بأن ملايين الابقار، الماعز والخراف والدجاج تذبح في بريطانيا سنوياً على الطريقتين الاسلامية واليهودية، مستفيدة من اعفاء من قوانين الجمعيات التي تعنى بالحيوان. لكن جمعيات الرفق بالحيوان وخبراء بيطريين حكوميين يعتبرون هذه الممارسات "وحشية "ويطالبون بوقفها، فيما يتساءل اخرون عما اذا كانت اللحوم تلك تدخل شبكات المتاجر وتباع للاستهلاك تلقائياً. وهذا الاسبوع، جرى تصويت على الامر، كانت نتيجته 559 صوتاً لمصلحة الوسم الالزامي للحم الحلال مقابل 54 صوتاً ضده. وفيما يخضع اللحم الحلال لطقوس معينة على ايدي لحامين متخصصين، فان القوانين الجديدة تنبه المستهلكين الى النظام الغذائي هذا. وسيكون على اعضاء الاتحاد الاوروبي الموافقة على التشريع الجديد المتوقع طرحه على البرلمان الاوروبي لقراءة ثانية. وما ان يتم تبنيه، سيكون امام تجارة الطعام ثلاث سنوات للانسجام مع القوانين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل