المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:محاصرو غزة يتندرون بـ"المايونيز والكاتشب"

04/10 11:09

ما زالت الشاحنات تنقل السلع في اتجاه واحد من اسرائيل الى غزة تطغى اخبار الوضع الاقتصادي على تغطيات الصحف البريطانية، وفي مقدمتها قمة مجموعة الثماني الكبار في كندا وقمة مجموعة العشرين التي يحضرها رئيس وزراء بريطانيا المحافظ للمرة الاولى. وكذلك تغطية الخطوات الاقتصادية للحكومة البريطانية الجديدة وتاثيرها على اغلبية الشعب البريطاني. اضافة الى اخبار تتعلق بمناطق الصراع في الخارج، خاصة حيث توجد قوات بريطانية ويعني ذلك تحديدا افغانستان وتصريحات رئيس الحكومة ديفيد كاميرون عن سحب قوات بلاده منها بحلول 2015. اما الموضوع الخارجي الذي يحظى بتغطية واسعة فهو الحصار على غزة ونتيجة قرار اسرائيل تخفيفه باتفاق مع ممثل الرباعية الدولية توني بلير. حصار غزة تنشر الغارديان تقريرا لمراسلتها من دير البلح يركز على ان قرار تخفيف الحصار لم يغير كثيرا في حياة سكان غزة. فرغم ان عدد المواد التي يسمح بدخولها قطاع غزة تقررت زيادته من 120 الى نحو 400، الا ان ذلك لا يشمل أي شئ يعوض ما كان يتم استيراده من مصر بشكل غير شرعي عبر الانفاق. وتقول مراسلة الغارديان: "ان تخفيف الحصار، الذي امتدحه الرئيس باراك اوباما ومبعوث الشرق الاوسط توني بلير ووزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ باعتباره انجازا، لا يشمل الاسلعا مصنعة للاستعمال الشخصي فقط". "ويتندر الغزيون باطلاق النكات حول العشاء من المايونيز والكاتشب التي سمح بها بعد ثلاثة سنوات من حظر دخولها غزة. اما اصحاب المصانع والمحللون الاقتصاديون فازداد تشاؤمهم باحتمال أي تعافي اقتصادي (في القطاع)". ويشرح التقرير كيف ان المصالح في غزة، حتى الصغيرة جدا منها، تعاني الاختناق بما يؤثر على الحياة اليومية للناس وليس فقط الوضع الاقتصادي المنهار في القطاع. فناهيك عن قطع غيار الات الصناعة ومواد البناء وغيرها من المحظورات بشدة، لا تسمح قواعد تخفيف الحصار بدخول المواد الخام لتصنيع الاغذية والاحتياجات البسيطة. ففي مصنع صغير للبسكويت لا تجد صاحبته وسيلة للحصول على مسحوق الكاكاو ولا اللبن المجفف ولا مواد التغليف والتعبئة. وتقول صاحبة المصنع: "لا يعطوننا أي تفسير لذلك. هل يمكن ان يستخدم مسحوق الكاكاو لصنع اسلحة او صواريخ؟" وتضيف المراسلة: "تقول منظمات حقوق الانسان ان الهدف من حظر كل تلك المواد هو شل النشاط الاقتصادي كوسيلة للضغط على حكومة حماس ومعاقبة السكان الذين انتخبوها. لكن الحصار فشل في اضعاف سلطة حماس فيما زاد ظروف المعيشة والعمل سوءا لسكان غزة". وتفرد الاندبندنت مساحة واسعة لتقرير مفصل لمراسلها من مدينة غزة حول النتيجة الفعلية لقرار تخفيف الحصار. ويركز التقرير على ان ما وصف بانه تخفيف للحصار ربما يضر اكثر باقتصادات القطاع ويشكل مزيدا من الضغط على سكانه. فالمواد الاستهلاكية البسيطة التي سمحت بها اسرائيل كان الفلسطينيون ياتون بافضل منها عبر الانفاق من مصر. ويبدو ان الاستيراد غير الشرعي من مصر كان افضل للسكان من الاستيراد القانوني من اسرائيل. كما ان اصرار الاسرائيليين على ان يظل دخول المواد الى غزة عبر معبر كرم ابو سالم فقط وعدم فتح معبر كارني يعني الابقاء على حصار الصادرات. فالشاحنات تدخل الى غزة لكن لا تحمل أي شئ منها، ما يعني استمرار الخنق الاقتصادي للقطاع رغم ان اتفاق تخفيف الحصار ذكر تنشيط الاقتصاد. وينقل المراسل عن مدير ادارة غزة في اتحاد الصناعات الفلسطيني قوله: "اذا كان يسمح للسلع الاستهلاكية بالدخول عبر المعابر دون السماح لمواد وادوات الانتاج فسيكون اثر ذلك سلبيا". ويعرض تقرير مراسل الاندبندنت حالة واضحة لمصنع عصير برتقال كان يعتمد اساسا على الانتاج للتصدير ويصدر لمصر وامريكا واوروبا وحتى لاسرائيل. اول مشاركة للبرادعي في احتجاج جماهيري والان ينتج فقط للسوق المحلي منذ ثلاث سنوات هي عمر الحصار، لكنه اخذ في تقليص انتاجه وبالتالي عدد العاملين فيه بسبب الحصار. ولا يقتصر الامر على حظر الصادرات فحسب، اذ لا يستطيع المصنع حتى تلبية الطلب المحلي لعدم توفر مواد الانتاج. البرادعي وعودة الى الغارديان وتقرير لمراسلها في القاهرة عن مشاركة المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في مظاهرة في الاسكندرية. ويقول التقرير ان تلك هي المرة الاولى التي يشارك فيها البرادعي في عمل احتجاجي جماهيري منذ عودته الى مصر وتحديه للنظام مطالبا بالتغيير السياسي في البلاد. وذهب البرادعي الى الاسكندرية للمشاركة مع عدد من رموز المعارضة في احتجاج جماهيري على مقتل شاب على يد رجال الشرطة. ويقول مراسل الغارديان ان المظاهرات والاحتجاجات لم تعد غريبة على الشارع المصري في الاونة الاخيرة، لكن اغلبها يتعلق بارتفاع الاسعار والمطالبة بزيادة الاجور وعادة ما تكون قليلة العدد وتفرقها الشرطة بسرعة. لكن مظاهرة الاسكندرية ـ المدينة التي تعد معقلا لجماعة الاخوان المسلمين المعارضة على حد قول المراسل ـ والتي شارك فيها عدة الاف كانت مختلفة. ويقول المراسل ان البرادعي، الذي قال انه يمكن ان يترشح للرئاسة ضد الرئيس مبارك العام المقبل ان تغيرت الظروف السياسية، لم يكمل المسيرة مع المتظاهرين. فما ان بدأ المحتجون في اطلاق هتافات ضد مبارك ونظام الحكم، حتى غادر البرادعي سريعا كي لا يبدو وانه يستغل قضية مقتل الشاب الاسكندري على يد الشرطة لاغراض دعاية سياسية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل