المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:"الايرانيون يتنازلون"، وهاتفك النقال يتجسس عليك!

04/10 11:09

اثار حكم رجم سكينة اشتياني حملة تضامن دولية معها خصصت صحيفة الـ"تايمز" مجمل صفحتها الاولى لمتابعة ما تراه نتائج الحملة التي قامت بها لانقاذ حياة امرأة ايرانية كانت تواجه حكما قضائيا باعدامها رجما. فكان عنوانها الرئيسي "الايرانيون يتنازلون" في اشارة إلى بيان تلقته الصحيفة من السفارة الايرانية في لندن يقول إن معلومات وردت من السلطات القضائية المختصة في ايران تشير الى ان تلك المرأة (سكينة محمدي اشتياني) لن تعدم رجما. وترى الصحيفة أن بيان السفارة الايرانية لم يقل ان كانت اشتياني ،البالغة من العمر 43 والتي جلدت 99 جلدة لاتهامها بالزنا، ستواجه حكما بالاعدام شنقا، اذ لم ترد السفارة على اتصالات الصحيفة وتساؤلاتها. وتنقل الصحيفة عن محامي "اشتياني" محمد مصطفى قوله "هذا تطور ايجابي ولكن لم يتضح شيء بعد .ثمة حالات في ايران بدلت فيها عقوبة الاعدام رجما بالشنق، وعلينا الانتظار لنرى ما سيحدث". ضغط دولي وتنشر الصحيفة صور عدد من الشخصيات السياسية والفنية والمشاهير الذين وقعوا على رسالة مفتوحة نشرتها الصحيفة تدعو الحكومة الايرانية للتراجع عن حكمها الذي تصفه بـ"اللاعادل". هذا تطور ايجابي ولكن لم يتضح شيء بعد .ثمة حالات في ايران بدلت فيها عقوبة الاعدام رجما بالشنق، وعلينا الانتظار لنرى ما سيحدث محمد مصطفى محامي سكينة اشتياني ومن هذه الشخصيات وليم هيج وزير الخارجية البريطاني وكوندليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية السابقة وديفيد ميلباند وزير الخارجية البريطاني السابق ووزيرة خارجية الاتحاد الاوربي البارونة أشتون والممثل والمخرج روبرت ردفورد و الممثلة جوليت بينوشيه والممثل روبرت دي نيرو واخرون. كما تخصص الصحيفة افتتاحيتها وعددا من مقالات الرأي فيها لتناول هذه الموضوعة، وتقول في افتتاحيتها ان الاعلان الايراني بأن سكينة اشتياني لن تقتل رجما يظهر ان نظام ايات الله الثيوقراطي في ايران ليس اصما (لايستمع) للضغط الدولي. وتتوقف صحيفة الجارديان عند القضية ذاتها مشيرة الى ان هناك 15 شخصا ينتظرون الاعدام رجما في ايران. بينهم 12 امرأة وثلاثة رجال، وتورد الصحيفة صور بعضهم الى جانب تفصيلات عن حالاتهم والتهم الموجهة اليهم. فضل الله انتقادات اسرائيلية للسفيرة البريطانية في لبنان بشأن تعليقها عن المرجع الديني اللبناني فضل الله وتتوقف صحيفتا الجارديان والديلي تلجراف عند الانتقادات التي تعرضت لها السفيرة البريطانية في لبنان فرانسيس جاي على خلفية امتداحها للمرجع الديني اللبناني الذي توفي الاسبوع الماضي محمد حسين فضل الله، اذ وصفته في مدونتها الشخصية بأنه رجل "محترم" وبأنه من أكثر الرجال احتراما الذين التقتهم هناك. وقد وجهت الحكومة الاسرائيلية انتقادات شديدة للسفيرة البريطانية، وقالت انها مندهشة لعدم تذكر ممثلة رسمية للحكومة البريطانية الدمار الذي تسبب فيه مقاتلون موالون لفضل الله. واستنكر المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية تعليقات السفيرة، وقال ايجال بالمور "كان فضل الله ملهما لمختطفي الرهائن والمفجرين الانتحاريين ودعاة الحرب من اتباع حزب الله.. ولكن السفيرة البريطانية تعتقد انه رجل سلام". بيد وزراة الخارجية البريطانية نظرت الى تعليقات السفيرة بوصفها تعليقات شخصية عكست اعتدال وجهات نظر اية الله محمد حسين فضل الله في السنوات الاخيرة. وقال الناطق باسم الخارجية البريطانية "عبرت السفيرة عن وجهة نظر شخصية عن السيد محمد حسين فضل الله واصفة الرجل كما عرفته". واضاف:"ونحن نرحب بوجهات نظره التقدمية بشأن حقوق المرأة والحوار بين الاديان، ولكن لنا ايضا خلافات عميقة وبشكل خاص مع تصريحاته التي تدافع عن الهجمات على اسرائيل". الرش بالاصباغ للشيشانيات غير المرتديات الزي الاسلامي لا اعرف من يقوم بذلك (رش النساء غير المرتديات للزي الاسلامي) بيد أنني اذا وجدتهم، سأعبر لهم عن شكري الرئيس الشيشاني رمضان قديروف وتنشر الاندبندنت تقريرا لمراسلها في موسكو يتحدث عن مايراه تأييدا من الرئيس الشيشاني رمضان قديروف المدعوم من الكرملين لظاهرة بدأت في التنامي في شوارع جروزني تتمثل برش النساء اللواتي لا يرتدين الزي الاسلامي الشرعي بالاصباغ. وكان ناشطون في مجال حقوق الانسان قد تحدثوا خلال الشهر الماضي عن ظاهرة قيام بعض الاشخاص باستخدام أجهزة رش الطلاء لرش الاصباغ من نوافذ سياراتهم على النساء اللواتي لايرتدين الزي الاسلامي في شوارع العاصمة الشيشانية. ويقول التقرير ان اشاعات انتشرت في البلاد تقول ان من يقودون هذه السيارات هم رجال الشرطة انفسهم وبأوامر من الحكومة التي أبدت في السنوات الاخيرة ميلا للترويج للقيم الاسلامية. اشاعات تتهم قديروف بالوقوف وراء رش النساء غير المرتديات للزي الاسلامي بالاصباغ ويقول التقرير إن الرئيس الشيشاني قديروف أجاب على سؤال في مقابلة تلفزيونية فيما اذا كان مسؤولا عن هذه الهجمات بالقول بأنه لا يعرف من يقوم بها، لكنه اضاف "بيد انني اذا وجدتهم، سأعبر لهم عن شكري". واضاف قديروف ان الفتيات اللواتي تعرضن إلى ذلك قد حذرن عدة مرات، وكان عليهن ان يختفين او يقرن في بيوتهن لأنهن تصرفن بطريقة سيئة، واتهمهن بلبس لباس فاضح. بيد أن فيلم الفيديو الذي نشر على اليوتيوب عن مثل هذه الحوادث، يظهر أربع نساء يتعرضن إلى هجوم برشاشات الاصباغ وهن يرتدين تنورات او فساتين لم تكن قصيرة بل تغطي ركبهن، الا أنهن لم يكن يضعن أي حجاب او غطاء على الرأس. وبعد ان رمين بالاصباغ صاح رجال بهن من داخل السيارة المهاجمة "غطين رؤوسكن". "كيف يتجسس هاتفك النقال عليك؟" وفي الوقت الذي تناقش فيه صحيفة الاندبندنت مستقبل المنافسة بين شركة أبل والشركات المنافسه لها بعد تفوقها في اطلاق الآي فون وتقنيته، اذ ترى ان انفرادها بالتقنية يجعلها عرضة لهجوم منافساتها، فأن الديلي تلجراف تنشرا تقريرا تحت عنوان مثير "كيف يتجسس هاتفك النقال (أي فون) عليك ؟" وينقل التقرير عن خبراء تقنيين قولهم إنه بعد ان اصبح بإمكان الشرطة تعقب المجرمين بتحديد مواقعهم عبر ابراج الهواتف النقالة، فأن اجهزة الآي فون تقدم معلومات اكبر بكثير من ذلك. ويقول جونثان ججيارسكي قرصان الكومبيوتر السابق (هاكر) والذي يقوم الان بتدريس رجال تطبيق القانون الامريكيين كيفية استعادة المعلومات من الهواتف النقالة: "ثمة الكثير من القضايا الامنية في تصميم الآي فون التي تجعل منه يحتفظ بمعلومات شخصية أكثر من أي جهاز اخر" وقد باعت شركة أبل اكثر من 50 مليون جهاز أي فون منذ بدء انتاجه عام 2007. باعت شركة أبل اكثر من 50 مليون جهاز أي فون منذ بدء انتاجه عام 2007 ويضرب أمثلة لذلك بلوحة حروف الآي فون التي صممت بنظام لتصحيح الاملاء الامر الذي يعني ان خبيرا قد يتمكن من استعادة كل ما كتب عبرها خلال ثلاثة الى 12 شهرا السابقة. بالاضافة الى انه في كل مرة تغلق فيها نظام الخرائط الداخلي في الآي فون فأن الجهاز يلتقط لقطة سريعة عن اخر موقع كنت فيه ويقوم بخزنها. ويمكن للمحققين ان يدخلوا الى عدة مئات من هذه اللقطات في جهاز الآي فون، وبذا يتمكنون من تحديد موقع صاحبه في اوقات محددة. كما ان الصور الملتقطة عبر الآي فون تحتوي على ما يسمى "جيوتاج" او علامات عن الموقع الجغرافي ، فإذا أرسلت هذه الصور عبر الاونلاين فأنها ستحدد بدقة أين صورت الصورة والرقم التسلسلي لجهاز الهاتف الذي التقط الصورة. الكشف عن مدفن فرعوني ملون في سقارة كما تنشر الاندبندت خبرا عن اكتشاف الاثاريين المصريين لمدفن يضم قبرين مزين برسومات ملونة مازالت محافظة على صفاء ألوانها في مقبرة قديمة في منطقة سقارة قرب القاهرة . ويقول الآثاريون ان هذا الاكتشاف فاتحة للكشف عن مقبرة كبيرة في المنطقة نفسها. وقال الآثاري عبد الحكيم كرار إن القبر يحتوي على بابين مزيفين للتمويه رسمت عليهما رسومات ملونة تصور شخصين دفنا هناك وهما اب من عمل رئيسا للكتبة الملكيين وابنه. واضاف: "ان الالوان مازالت محافظة على نقائها وكأنها رسمت البارحة". بيد أن الرطوبة قد اضرت كثيرا بجثمان الاب (شيندواس)في التابوت الحجري الذي يضمه، بينما سرق قبر الأبن (خونسو) في عصور قديمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل