المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:ايران تتحدى العقوبات: انتاج يورانيوم مخصب بنسبة 20 في المئة

04/10 11:09

ايران تقول ان برنامجها النووي لاهداف سلمية بالرغم من تصدر اخبار الرياضة الصفحات الاولي للصحف الصادرة في لندن صباح الاثنين مع فوز اسبانيا بكأس العالم لكرة القدم وسباق سيارات الفورمولا واحد على حلبة سيلفرستون، حضرت شؤون الشرق الاوسط بغالبية مواضيعها الاساسية من ايران الى الملف الفلسطيني والعراق والعلاقات الامريكية العربية. واختارت صحيفة الديلي تلجراف ان تعطي الموضوع الايراني اهمية كبيرة مع اعلان المسؤول النووي الايراني علي اكبر صالحي بأن بلاده انتجت 20 كيلو جرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة في الوقت الذي تتعرض فيه لعقوبات دولية اضافية اتخذها ضدها مجلس الامن الدولي بسبب انشطتها النووية. وركزت الصحيفة على كلام صالحي حيال امكانية ايران انتاج ما يكفي من الوقود النووي بحلول شهر سبتمبر/ ايلول 2011 لتشغيل مفاعل طهران النووي، في الوقت الذي تعتقد فيه بعض الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ان تخصيب اليورانيوم بهذه النسبة يقصر المسافة التي تفصل ايران عن صناعة قنبلتها النووية الاولى، بينما تنفي ايران هذه المزاعم وتقول ان برنامجها النووي سلمي. سكينة محمد اشتياني ام لطفلين وتابعت الديلي تلجراف مجريات الساحة الايرانية، وكذلك صحيفة الجارديان، من خلال تغطية قضية سكينة محمدي اشتياني، الايرانية البالغة من العمر 43 عاما والام لطفلين والتي صدر بحقها حكم بالاعدام رجما بسبب "خيانة زوجية". وجاءت متابعة القضية من قبل الصحيفتين البريطانيتين بعد قرار رئيس السلطة القضائية في اقليم اذربيجان الشرقي في ايران مالك اجدر شريفي بـ"تجميد" تنفيذ الحكم الصادر على محمدي اشتياني لاسباب انسانية "في الوقت الحالي". وتقول السلطات الايرانية ان عقوبة الاعدام رجما تطبق نادرا واستبدلت بالاعدام شنقا لثلاثة نساء العام الماضي. ولكن محرر شؤون الشرق الاوسط في صحيفة الجارديان ايان بلاك يشير الى ان بحثا اجرته الصحيفة اظهر ان 15 امرأة وثلاثة رجال ينتظرون تنفيذ عقوبات اعدام صادرة بحقهم. محاربة تأثير الغرب ويختم المحرر بالقول ان "الحملة المعارضة لتنفيذ الحكم ضد سكينة هزت ايران وبخاصة بعد ان صدرت مواقف امريكية وبريطانية وغيرها من الدول قاسية جدا حيال الاعدام رجما الذي وصفه وزير الخارجية البريطانية ويليام هيغ بالممارسة المقززة التي تعود للقرون الوسطى". وتطرقت صحيفة الاندبندنت كذلك الى الموضوع الايراني من خلال خبر نقلته عن وكالة الاسوشيتد برس يتعلق بقرار الحكومة الايرانية تعيين رجال دين في مدارس العاصمة طهران ابتداء من الخريف المقبل بهدف محاربة تأثير الغرب على التعليم والتلاميذ. وتقول الصحيفة ان هذا القرار يشكل خطوة اضافية لتشديد الرقابة الحكومية على المدارس وبخاصة بعد تظاهرات المعارضة الايرانية وما نتج عنها العام الماضي بعد الانتخابات الرئاسية. على صعيد آخر، نشرت الجارديان مقالا لرانج علاء الدين يستبعد فيه عودة العنف على نطاق واسع في العراق على الرغم من انفجارات الاسبوع الماضي التي تخطت حصيلتها 66 قتيلا. لا تزال عدة مناطق عراقية تشهد تفجيرات واعمال عنف ويقول الكاتب في مقاله انه "على الرغم من استمرار التفجيرات في بعض المناطق الا ان هذا لا يعني ان امن البلد كله على كف عفريت وذلك بسبب تراجع نفوذ مسلحي تنظيم القاعدة في العراق وبخاصة بعد توقف الطائفة السنية التي تعتبر نفسها مغبونة سياسيا منذ عام 2003 عن دعم مسلحي القاعدة". ويختم الكاتب بالقول ان "استحالة تشكيل الحكومة بالعراق في الوقت الحالي يؤثر سلبا بالتأكيد على الوضع الامني في البلاد، لكن في المقابل ايضا، يستحيل حاليا على المعارضين لاي حكومة عراقية التكتل والاتحاد تحت راية واحدة لافشال الحكومة والاخلال بالوضع الامني على نطاق واسع". وفي سياق منفصل، تطرقت الصحف البريطانية الى الموضوع الفلسطيني، واختارت الديلي تلجراف ابراز تصريحات رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس والتي قال فيها ان مفاوضات مباشرة مع الاسرائيليين حاليا ستكون عقيمة. المفاوضات المباشرة وفي تقرير لمراسلها في الشرق الاوسط ريتشارد سبنسر، قالت الصحيفة ان تصريحات عباس جاءت بعد كلام الرئيس الامريكي باراك اوباما الذي ايد فيه ما قاله رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو بأن تؤدي المفاوضات غير المباشرة بين طرفي النزاع الى مفاوضات مباشرة. لكن عباس رفض التسرع بالقول ان "دعوة الاسرائيليين للعودة الى انتخابات مباشرة تبدأ مجددا من نقطة الصفر عقيمة وبدون أي جدوى". وتابعت الصحيفة ومعها صحيفة الاندبندت مجريات الموضوع الفلسطيني من خلال سفينة المساعدات الليبية التي غادرت اليونان يوم السبت متوجهة الى غزة لكسر الحصار. ونقلت الديلي تلجراف عن سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي قوله ان هذه الباخرة التي ترسلها جمعية القذافي الخيرية والمحملة بمساعدات انسانية وغذائية لا علاقة لها بالسياسة ولا تحمل مسلحين على متنها". اما مراسل الاندبندنت في القدس دونالد ماكنتير الذي تطرق الى التحذير الذي اطلقته اسرائيل للباخرة الليبية فقد قال ان "اسرائيل قامت بتخفيف الحصار المفروض على القطاع منذ اربعة اعوام بعد الهجوم الاسرائيلي على الباخرة التركية منذ اسابيع، ولكنها في الوقت نفسه تتعرض لضغوط متصاعدة من قبل اسرة الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز لدى حركة حماس". من ناحية اخرى، نشرت صحيفة الجارديان في عددها يوم الاثنين مقالا للعالم المصري الامريكي احمد زويل الحائز على جائزة نوبل للكيمياء لعام 1999، تطرق فيه الى العلاقات الخارجية الامريكية وتحديدا مع الشرق الاوسط. ويدعو زويل في مقاله الولايات المتحدة الى التركيز في سياستها الخارجية مع الشرق الاوسط على العلوم والتعليم كوسيلة لاعادة بناء علاقاتها مع بلدان العالم العربي. امريكا والعرب وبعد مطالعة تاريخية ناتجة عن تجربته الشخصية يقول زويل ان اعتماد الولايات المتحدة منطق القوة الناعمة (Soft Power) في علاقاتها مع العالم العربي اقل كلفة واكثر جدوى من اعتماد القوة القاسية (Hard Power) وقد اثبتت ذلك الحروب المتتالية التي وقعت في الشرق الاوسط. ويشير زويل الى ان "الحامض النووي للمسلم لا يتضمن ما يجعله غير قادر على استيعاب افكار جديدة ومتقدمة لان غالبية المسلمين معتدلين ومنفتحين وكل ما يريدونه هو الحياة الكريمة وامكانية تعليم اطفالهم". ويختم زويل بالقول انه بينما يمكن وضع السياسة الامريكية حيال المنطقة لمدة 50 عاما في خانة القوة القاسية المبنية على الامن والنفط ورعاية امن اسرائيل، فان القوة الناعمة المتمثلة بالثقافة والتعليم والعلوم ومساعدة الطلاب والاساتذة هي التي تضمن بزوغ فجر جديد في العلاقات العربية الامريكية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل