المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الانبدندنت: خطة لسحب القوات البريطانية من افغانستان في 2014

04/10 11:09

نشرت جريدة الاندبندنت اون صنداي تقريرا خاصا حول خطة بريطانية لسحب قواتها المتواجدة في افغانستان خلال السنوات الأربع المقبلة. يتوقع أن يعلن حامد كرزاي خطة لقيادة القوات الأفغانية مهام الأمن بالكامل في 2014. ونقلت الجريدة عن وثيقة سرية اطلعت عليها أن القوات البريطانية ستنسحب من افغانستان في العام 2014. وذكرت الجريدة ان خطة ستعرض خلال مؤتمر دولي حول افغانستان الأسبوع الحالي تشمل بدء سحب القوات الدولية من هذه البلاد تدريجيا اعتبارا من الأشهر القليلة المقبلة. وتتوقع الجريدة أن يستعرض الرئيس الأفغاني حامد كرزاي خلال المؤتمر الدولي الجدول الزمني لخفض حجم التواجد العسكري الدولي في بلاده بشكل تدريجي. وينعقد المؤتمر في العاصمة الأفغانية كابول الثلاثاء المقبل ويشارك فيه أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون، ووزير الخارجية البريطاني وليام هيج، إلى جانب وزراء الخارجية في حوالي 70 دولة. وأشارت الجريدة إلى أن الوثيقة التي تم ارسالها بشكل سري لعدد من الدبلوماسيين كانت مختومة بعبارة "ليست للنشر". وتؤكد الوثيقة "ان المجتمع الدولي يبدي دعمه لخطة الرئيس الأفغاني بأن تقوم القوات الأمنية الوطنية بقيادة العمليات العسكرية في كافة أنحاء البلاد بنهاية 2014". يشار إلى أن سحب القوات الدولية هو أحد الموضوعات التي يناقشها المؤتمر إلى جانب برنامج بقيمة 800 مليون دولار لإرساء السلم وإعادة تاهيل حوالي 36 الف محارب سابق في صفوف الاسلاميين والتي تغطي حوالي 4 الاف مجتمع محلي في البلاد. النقاب في بريطانيا نقلت جريدة الصنداي تلجراف عن داميان جرين، وزير الهجرة في الحكومة البريطانية، قوله إن بريطانيا لن تتبع خطى فرنسا في سن قانون يمنع ارتداء النقاب، أو البرقع، والذي ترتديه بعض السيدات المسلمات. وذكرت الجريدة أن جرين قال إن هذه الخطوة تتناقض مع القيم البريطانية التي تتسم بالتسامح والاحترام المتبادل بين فئات المجتمع. وأشار الوزير إلى أن من غير المستحب أن يصوت البرلمان البريطاني على منع ارتداء البرقع في الأماكن العامة وأن من غير المتوقع أن تتقدم الحكومة الإئتلافية الحالية بمقترح بهذا الشأن. وذكرت الجريدة أن تعليقات جرين جاءت وسط تنامي الأصوات المطالبة بمنع النقاب حيث تشير استطلاعات الرأي إلى أن 67 في المائة من الناخبين البريطانيين يرغبون في سن قوانين تمنع ارتداء النقاب. عميل مزدوج! تقول جريدة الصنداي تلجراف إن وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية تجري تحقيقا فيما إذا كان الخبير النووي الإيراني شاهرام أميري الذي عاد إلى بلاده بعد غياب طال لمدة عام في الولايات المتحدة، عميلا مزدوجا. تقول جريدة الديلي الصنداي تلجراف إن المخابرات الأمريكية تحقق فيما إذا كان أميري عميلا مزدوجا ووصفت الجريدة قضية أميري بالغريبة وأنها حيرت المخابرات الأمريكية التي أقرت دفع 5 ملايين دولار لأميري نظير تقديمه معلومات حول برنامج إيران النووي. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين سابقين في المخابرات توقعهم أن يتوارى أميري عن الأنظار أو يتم أيداعه في السجن في إيران على الرغم من استقبال الأبطال الذي استقبل به لدى عودته لبلاده. وتشير الصحيفة إلى تساؤلات حول سماح السلطات الإيرانية له بالسفر منفردا إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج العام الماضي، كما تتسائل عن السبب الذي جعل أميري يترك عائلته في إيران إذا كان قد ينوي مغادرة إيران بشكل نهائي. وكانت إيران قد اتهمت الولايات المتحدة باختطاف أميري أثناء وجوده في السعودية، وهي التهمة التي تنفيها واشنطن مؤكدة أنه وصل إليها بإرادته. السلم الاجتماعي في يافا نشرت الأوبزرفر تقريرا مطولا حول الآثار المحتملة لخطط بناء وحدات سكنية لصالح متطرفين يهود على بيئة التعايش السلمي الهشة التي تعيشها مدينة يافا. وتقول الجريدة أن يافا هي إحدى المدن الإسرائيلية القليلة التي لا يزال المسلمون واليهود يعيشون فيها بسلام إلى جانب بعضهم البعض على مدى العقود الماضية. إلا أن إصرار المنظمة الوطنية اليهودية لبناء 20 شقة سكنية مخصصة حصريا لليهود الارثوذوكس، كما تقول الجريدة، قد يؤدي إلى الإخلال بالسلم الإجتماعي في هذه المدينة. يتخوف نشطاء سياسيون من أن تؤدي خطة البناء إلى الإضرار بالسلم الاجتماعي في المدينة وينتظر أن ينظر قاض في المحكمة الإسرائيلية العليا خلال الأسبوع الحالي في دعوى رفعتها هيئة الحقوق المدنية في إسرائيل بأن المشروع فيه تمييز ضد العرب وضد اليهود غير المتدينين. وتقول المنظمة التي تقف وراء مشروع الشقق بأنها تسعى لإقامة مجتمع متدين خال من "تأثير الأشخاص غير اليهود والأشخاص العلمانيين". ويتخوف النشطاء المعارضون للمشروع بأن يفرض القادمون الجدد نمط حياة متشدد على الحي مثل الاحتجاج على قيادة السيارات في يوم السبت. الإساءة للأطفال كشفت صحيفة الأوبزرفر عن معلومات تنشر لأول مرة حول استخدام أساليب تنطوي على تعمد ايقاع الألم بالنزلاء الأحداث في بعض السجون التي تدار بشكل خاص. ونشرت الصحيفة نقلا عن تقرير حكومي سري بعض أساليب الدفاع عن النفس التي وافقت عليها وزارة العدل. وجاء الكشف عن اتباع هذه الأساليب بعد صراع استمر لخمس سنوات لتطبيق قانون حرية المعلومات. وقد تعرضت هذه الأساليب لانتقادات من قبل ناشطين حقوقين وصفوها بأنها تمثل "موافقة حكومية على اعتداء مؤسسي على الأطفال". وتعد الوثيقة جزء من إرشادات وضعتها شؤون الموظفين في العام 2005 ولم يسمح بنشرها للعلن من قبل. وتقنن هذه الوثيقة المسموح به كاساليب دفع عن النفس في مراكز الاحتجاز التي يديرها القطاع الخاص بعقود حكومية ويقطنها حديثي السن تحت سن 17 سنة والذين أدينوا لارتكابهم اعتداءات ضد الآخرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل