المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:التلغراف: اشهر تسريبات ويكيليكس

04/10 11:09

تقول الوثائق ان قوات التحالف اخفت ابناء ضحايا مدنيين تواصل الصحف البريطانية تغطيتها الموسعة لما نشره موقع ويكليكس الاليكتروني من عشرات الاف الوثائق العسكرية عن الحرب في افغانستان وتضمنت عمليات قتل مدنيين لم يعلن عنها وعمليات سرية واستخباراتية. وتوسعت مختلف صحف الثلاثاء في نشر جوانب من الوثائق، خاصة ما يتعلق منها بعمليات القوات البريطانية في افغانستان. ولم تقتصر التغطية على الاخبار والتقارير، بل ان كثيرا من الافتتاحيات والاعمدة والمقالات تناولت التسريبات ودلالتها والموقف منها. وتباينت الاراء بين من يرى ان تلك التسريبات انما تعرض القوات الامريكية والبريطانية في افغانستان للخطر، وتضر بالمجهود الحربي في افغانستان، وبين من راى انها ليست خطرة بالضرورة. لكن الاهتمام الاعلامي بتلك التسريبات في حد ذاته يعكس اهميتها ومنطقية حجة ان نشرها في الصالح العام. ومع ان كل الصحف نشرت تقارير وتعليقات حول الموضوع، الا ان الغارديان، التي كانت اول صحيفة تنشر خبر التسريبات، والتايمز هما اللتان خصصتا العنوان الرئيسي في الصفحة الاولى للموضوع. واصلت الغارديان استعراض ما جاء في الوثائق وكان عنوانها الرئيسي على الصفحة الاولى: "وثائق الحرب تكشف ان التحالف اخفى قتل المدنيين". اما التايمز فخصصت كامل صفحتها الاولى لتقرير بعنوان "الولايات المتحدة تحاول تقليل الاضرار من التسريبات" وتنشر الديلي تلغراف موضوعا موسعا حول اهم التسريبات التي نشرها موقع ويكيليكس قبل وثائق حرب افغانستان. وفي مقدمة اهم عشرة تسريبات نشرها الموقع واثارت اهتماما واسعا مقطع الفيديو المسجل من كاميرا مدفع مروحية امريكية في العراق. وصدم العالم بالفيديو الذي اظهر القوات الامريكية وهي تقتل 12 مدنيا من بينهم صحفيين من رويترز في احد احياء بغداد عام 2007. وحين نشر الفيديو في ابريل/نيسان الماضي جلب اهتماما كبير ا بموقع ويكيليكس ودوره في كشف ما تريد جهات كثيرة ان تخفيه. الا ان الموقع منذ انشائه نشر كثيرا من التسريبات المثيرة، منها رسائل البريد الاليكتروني لعلماء المناخ العام الماضي قبل قمة كوبنهاغن والتي عززت الشكوك حول الاحتباس الحراري. وفي العام الماضي ايضا نشر الموقع قائمة باسماء وعناوين ووظائف اعضاء لحزب القومي البريطاني المتطرف "بي ان بي" (BNP) والتي كشفت ان من بينهم عدد ليس بالقليل من ضباط الشرطة والجيش واطباء ومحامون. ومن بين الوثائق الاخرى المثيرة للجدل، والتي نشرها موقع ويكيليكس على الانترنت، نسخة من اجراءات التشغيل الموحدة لمعسكر دلتا، وهي وثيقة تتضمن تفاصيل القيود المفروضة على السجناء في معتقل خليج غوانتنامو الامريكي بكوبا. تتزايد المشاعر المعادية لاسرائيل في الاردن وكان اخرها تفجير موكب للسفارة الاسرائيلية في عمان مطلع العام والمثير ايضا ان هناك من سرب للموقع وثيقة بريطانية هامة هي دليل تفادي التسريبات للجيش البريطاني، ونشرها الموقع. كما نشر الموقع وثيقة لوزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) تعتبر ويكيليكس خطرا على الامن القومي. الاردنيون ضد التطبيع تنشر الفاينانشيال تايمز تقريرا عن تنامي الاصوات المعارضة لاسرائيل في الاردن وارتفاع وتيرتها. يقول التقرير ان منظمة غير حكومية اردنية نشرت الشهر الماضي اعلانا يطلب راغبين في المشاركة في برنامج تدريب بيئي في وادي الاردن. ولم يذكر الاعلان ان المشروع هو في الجانب الاسرائيلي من الحدود وبالتعاون مع الاسرائيليين، كعادة مثل تلك الاعلانات منذ توقيع اتفاقية سلام بين الاردن واسرائيل عام 1994. وحين كشفت صحيفة اسلامية عن علاقة المشروع باسرائيل هبت عاصفة احتجاج واسعة في الاردن عليه. وتقول الفاينانشيال تايمز ان الاردن هو البلد العربي الوحيد الذي تنشط منظماته غير الحكومية في التعاون مع الاسرائيليين، اذ ان السلام البارد مع مصر يتميز باحجام اغلب المصريين عن أي تعامل مع اسرائيل. الا ان المعارضة لاتفاقية السلام الاردنية مع اسرائيل لم تغب منذ توقيعها، وهي الان عالية الصوت اكثر مما قبل. ويقول التقرير ان السلطات في الاردن تتساهل مع تلك المعارضة، وهي في اغلبها اسلامية وقومية، بقدر حرارة العلاقة مع اسرائيل وهي الان في ادنى درجاتها. وتشكو المنظمات غير الحكومية الاردنية من تنامي قوة المعارضين للتطبيع في البلاد. تلوث المغطس المقدس والى الجانب المقابل للاردن عبر النهر، حيث تنشر الغارديان تقريرا عن مخاوف من تلوث النهر عند موقع مقدس لدى المسيحيين هو مغطس يوحنا الذي تعمد فيه السيد المسيح بمياه نهر الاردن. وقررت السلطات الاسرائيلية حظر المكان على السياح من اليوم لاجراء مزيد من الاختبارات على مياهه التي ظهرت فيها اثار المجاري والكيماويات المستخدمة في الزراعة. ويقصد المغطس في قصر اليهود قرب اريحا، وهو ثالث اكثر المواقع قداسة لدى المسيحيين في البلاد بعد كنيسة القيامة في القدس وكنيسة المهد في بيت لحم، 100 الف سائح سنويا. ووضعت لافتات على بوابات الموقع، وهو ضمن منطقة عسكرية مغلقة، تحذر من التلوث. وتقول الصحيفة في تقريرها ان الاغلاق بسبب مخاوف التلوث يمكن ان يضر بمشروع تطوير في المنطقة يستهدف جذب مزيد من السياحة الدينية المسيحية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل